أنباء متضاربة عن استسلام الإرهابيين في جنوب العاصمة

واصل الجيش العربي السوري أمس، بإسناد جوي، اقتحامه نقاط تنظيم داعش الإرهابي في الحجر الأسود ومخيم اليرموك جنوبي العاصمة، وبات يسيطر على نحو ٧٠ بالمئة من مساحة مخيم اليرموك، في ظل أنباء متضاربة عن اتفاق لإخراج إرهابيي التنظيم. وأفادت مصادر ميدانية أن قوات الجيش العربي السوري، اقتحمت أمس نقاط إرهابيي داعش على محاور الحجر الأسود ومخيم اليرموك جنوبي العاصمة بالتزامن مع إسناد جوي، ليتمكن الجيش من بسط سيطرته على ٧٠ بالمئة من مساحة مخيم اليرموك.

وأضافت المصادر: إن العمل العسكري استمر بوتيرة متفاوتة، حيث شهد صباح أمس اشتباكات خاضتها قوات الجيش بمختلف أنواع الأسلحة مع إرهابيي التنظيم في محيط الحجر الأسود ومخيم اليرموك، بالترافق مع استهدافات جوية مكثفة نفذها الطيران الحربي ضد معاقل التنظيم في تلك المنطقة إضافة إلى حي التضامن، ورمايات مدفعية استهدفت نقاط وتحصينات داعش في المنطقة. من جانبها، أفادت مصادر إعلامية معارضة، أن الاشتباكات على محاور في حي التضامن وفي أطراف مخيم اليرموك والمنطقة الفاصلة بينها وبين حي الحجر الأسود الواقعة جنوبي العاصمة دمشق، استمرت أمس بشكل متفاوت العنف، وترافقت مع قصف متواصل من الجيش، بهدف تحقيق تقدمات جديدة في محاور القتال.

وكانت المصادر المعارضة، قد ذكرت في وقت سابق، أن عدد قتلى مسلحي تنظيم داعش منذ بدء العمليات العسكرية في جنوب العاصمة في 19 من الشهر الجاري وحتى يوم أمس الأول (الجمعة) قد ارتفع إلى 227 قتيلاً على الأقل، جراء القصف والاشتباكات والاستهدافات التي خلفت أيضاً عشرات المصابين في صفوف التنظيم.

ويأتي ذلك، في الوقت الذي تضاربت فيه الأنباء عن التوصل لاتفاق يقضي بخروج داعش من المنطقة، حيث أفاد الموقع الإلكتروني لقناة «روسيا اليوم» بالتوصل إلى اتفاق على وقف إطلاق النار بين الجيش العربي السوري وتنظيم داعش الإرهابي في الحجر الأسود ومخيم اليرموك، يقضي بانسحاب الأخير بالكامل من المنطقة.

وذكر الموقع أن الاتفاق يدخل حيز التنفيذ بدءاً من الساعة الـ12 من ظهر يوم أمس (السبت) ويستمر حتى الساعة الخامسة صباحاً من اليوم (الأحد)، ليبدأ بعد ذلك انسحاب مجموعات التنظيم كاملة من المنطقة.

وفي وقت لاحق من يوم أمس، نقل الموقع، عن مصادر ميدانية بأن المواجهات العسكرية وإطلاق النار توقف في المنطقة (حي الحجر الأسود ومخيم اليرموك) بدءاً من الساعة 12 من ظهر أمس، وأضاف: إن التنظيم الإرهابي والجماعات المرتبطة به أعربت عن جاهزيتها للاستسلام دون مقاومة وطلبت السماح لها بالخروج.

وأشار الموقع إلى «إنه لم يتم الاتفاق بعد بشأن الجهة التي سينسحب إليها نحو 1700 مسلح مع أفراد عوائلهم، موضحاً أن التنظيمات الإرهابية في البادية السورية سبق أن رفضت استقبال المسلحين من جنوبي دمشق، وهذا ما يفسر عدم الإعلان عن الاتفاق رسمياً إلى الآن».ورجحت صفحات على «فيسبوك» أن يكون الحديث عن استسلام تنظيم داعش وليس اتفاقاً، مشيرة إلى أن أنه سيتم إخراج أهالي الإرهابيين أولاً من مخيم اليرموك والحجر، وفي حال لم يحدث هذا الأمر عند الخامسة فجراً من اليوم (الأحد) سيتم استئناف العمل العسكري.

وعلى حين أكدت مصادر أهلية تجمع حافلات على طريق دمشق درعا الدولي، نفى مصدر عسكري في تصريح نقلته وكالة «سانا» للأنباء، وجود أي اتفاق بين الجيش العربي السوري وتنظيم داعش الإرهابي في الحجر الأسود مؤكداً أن «ما تم تناقله من معلومات غير دقيق».

 

الوطن

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.