صناعة تعد السوريين بتحويل ” التراب إلى مصاري”

هي باختصار “تحويل التراب إلى مصاري” الصناعات الغذائية السورية، باتت خزان تنموي حقيقي فيما لو أحسن المعنيون إدارته.

في مثل هذا السياق المتفائل تتنوع توصيفات هذا القطاع السوري الواعد فعلاً ، وقد اختار محمد السواح رئيس اتحاد المصدرين توصيفاً آخر، ليؤكد أن الصناعة الغذائية السورية هي نفط من نوع آخر، لافتاً إلى أن معرض الصناعات الغذائية التصديرية، هو المرة الأولى التي يجتمع فيها صناعيو القطاع الزراعي ويظهر نفسه بهذا الحجم، والسبب يعود إلى الجهود المبذولة من الجميع، مضيفاً أن القطاع الغذائي السوري يعد قطاعاً مطلوباً في كل دول العالم، لأن قوام المادة السورية الأفضل عالمياً وليس له منافس لذلك لا توجد مشكلة بدخول الأسواق العالمية.

 وعن الخطوة الثانية بعد المعرض قال السواح: خطوتنا التالية الترويج للمنتج السوري على نحو أوسع بشكل يسهم في كسر الجليد وتكذيب من يقول إن سورية بلد مدمَّر، حيث سيعمل على إقامة معارض كبرى تسوق للبضاعة السورية عالميا ًكما تستحق، مضيفاً: نعمل على تحسين القيمة المضافة للمنتج الزراعي من خلال توضيب وتعليب وتغليف المنتج وبيعه بقيمة مضافة، وهذا يحتاج استثمارات.

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.