قوى الأمن الداخلي تدخل بلدة جيرود وسط ترحيب الأهالي

دخلت وحدات من قوى الأمن الداخلي بلدة جيرود في القلمون الشرقي بعد ظهر اليوم بعد إخراج الارهابيين وعائلاتهم من البلدة وسط ترحيب كبير من الأهالي الذين تجمعوا بالآلاف في الساحة العامة للبلدة وشوارعها وجالوا بمسيرات حاشدة في أرجائها حاملين الأعلام الوطنية.

وقد انتهت عملية إخراج الارهابيين وعائلاتهم الرافضين لاتفاق المصالحة من بلدة جيرود إلى الشمال السوري بعد ظهر اليوم وتبعها مباشرة دخول وحدات من قوى الأمن الداخلي لتكريس حالة الأمن والاستقرار وللحفاظ على حياة المدنيين وأملاكهم تمهيدا لعودة مؤسسات الدولة إليها.

وقد نظم المئات من أهالي البلدة  مسيرة جابت شوارعها ابتهاجا بعودة الأمن والأمان حاملين الأعلام الوطنية وصور السيد الرئيس بشار الأسد مرددين هتافات تمجد بطولات الجيش العربي السوري وانتصاراته على الإرهاب وصولا إلى ساحة البلدة حيث رفع العلم الوطني على سارية في حين أدى عناصر وضباط قوى الأمن الداخلي التحية العسكرية.

ولا تزال عملية إخراج الإرهابيين وعائلاتهم الرافضين للتسوية مستمرة من منطقة القلمون الشرقي تنفيذا للاتفاق القاضي بإخراجهم إلى شمال سورية بعد تسليم أسلحتهم الثقيلة والمتوسطة ومستودعات ذخيرتهم.

 

سانا

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.