لافروف: في حال إقدام واشنطن على استهداف سورية فستكون عواقب الضربة وخيمة جداً

 

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن التنظيمات الإرهابية في الغوطة تواصل قصف دمشق بالقذائف بما في ذلك مقر السفارة الروسية وهو ما يعتبر خرقاً للقرار الأممي 2401.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي بموسكو اليوم “شركاؤنا الغربيون لم يفوا بتعهداتهم في التأثير على التنظيمات الإرهابية لوقف قصف دمشق بالقذائف”.

وأضاف لافروف “إن الدول الغربية بقيادة الولايات المتحدة لم تنفذ التزاماتها تجاه تطبيق القرار الدولي 2401 وإن تهديدها بتقديم مشروع قرار جديد إلى مجلس الأمن الدولي بشأن سورية لا يعني إلا فشلهم في تطبيق القرار السابق”.

وشدد وزير الخارجية الروسي لافروف على أنه “في حال إقدام الولايات المتحدة الأمريكية على استهداف سورية فستكون عواقب الضربة وخيمة جداً.

 

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.