الجيش يبسط سيطرته على قرية سرحا القبلية وعناصر الهندسة تعثر على أنفاق ومقر قيادة لإرهابيي “داعش” بريف حماة

تابعت وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة عملياتها ضد إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” في إطار عملياتها لاستئصال الإرهاب في المنطقة الممتدة بين ريف حلب الجنوبي الشرقي وريف حماة الشمالي الشرقي.

وأفاد مصدر عسكري في حماة بأن وحدات الجيش استعادت السيطرة خلال عملياتها بريف حماة الشمالي الشرقي على قرية سرحا القبلية بعد تكبيد إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” خسائر بالأفراد والعتاد.

وأشار المصدر إلى أن وحدات الجيش تلاحق فلول إرهابيي التنظيم التكفيري في المنطقة بينما يعمل عناصر الهندسة في الجيش على إزالة الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها الإرهابيون بين منازل المواطنين وفي الأزقة والشوارع.

وأحكمت وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة سيطرتها أمس على قريتي الحسناوي وأبو الغر شمال شرق مدينة حماة بحوالي 90 كم.

وخلال عمليات تمشيط المناطق والقرى والبلدات التي استعاد الجيش السيطرة عليها بين المصدر أن عناصر الهندسة فجروا أنفاقا في قرية الحردانة كان يستخدمها إرهابيو “داعش” للتنقل ونقل الاسلحة والذخيرة كما دمروا منصات لإطلاق القذائف كان يستخدمها الارهابيون لاستهداف مدينة السلمية بالقذائف الصاروخية المتنوعة وضبطوا مستودعا يحوي قطع تبديل لعربات وآليات مدرعة.

وفي بلدة عقيربات التي كانت تشكل المقر الرئيس للتنظيم في ريف حماة الشمالي الشرقي اشار المصدر إلى أن وحدات الجيش ضبطت خلال تمشيطها البلدة على مقر قيادة لتنظيم “داعش” الإرهابي وبداخله 10 قذائف مدفعية وعشرات الحشوات.

وتنفذ وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة منذ أكثر من عشرة أيام عمليات عسكرية على تجمعات تنظيم جبهة النصرة في المنطقة الممتدة بين ريف حلب الجنوبي الشرقي وريف حماة الشمالي الشرقي سيطرت خلالها على العديد من القرى والبلدات ووسعت نطاق الأمان حول طريق أثريا/خناصر.

المصدر: سانا

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.