الاتحاد الأوروبي يعترف بعدد مواطنيه المنضمين لصفوف “داعش”

رجح مفوض الاتحاد الأوروبي لمكافحة الإرهاب وجود نحو 2500 مقاتل من الدول الأعضاء يقاتلون حالياً في صفوف “داعش”، ويتوقع أن يقضي عدد كبير منهم في الحرب الدائرة في العراق وسوريا، فيما يتم بحث آليات مشتركة لرصد العائدين.في تصريح رسمي .. الاتحاد الأوروبي يعترف بعدد مواطنيه المنضمين لصفوف “داعش” !

ذكر مفوض الاتحاد الأوروبي لمكافحة الإرهاب جيليس دي كيرشوف إن هناك حالياً نحو 2500 أوروبي يقاتلون في صفوف تنظيم “داعش” في سوريا والعراق.

وقال كيرشوف في تصريحات لصحيفة “فيلت” الألمانية الصادرة اليوم الثلاثاء (12 أيلول 2017)، إنه يتعين تحسين التعاون مع القوى العسكرية المنخرطة في منطقة النزاع، للحصول على معلومات لسلطات الأمن الأوروبية مثل بصمات أصابع يد المشتبه بهم، موضحاً في الوقت نفسه ضرورة تبادل بيانات بيومترية بين الدول الأعضاء في الاتحاد لكشف هوية العائدين من القتال في صفوف “داعش” في الوقت المناسب.

وأضاف كيرشوف: “لدينا 5 آلاف أوروبي قاتلوا في صفوف داعش في سوريا والعراق، من بينهم 1500 شخص عادوا إلى أوروبا ونحو ألف آخرين قُتلوا خلال المعارك. ومن بين نحو 2500 مقاتل أوروبي موجودين اليوم في العراق أو سوريا سيموت الكثير منهم في معارك أو سيقتلون على يد التنظيم، لأنه لا يتسامح مع المنشقين عنه”.

وذكر كيرشوف أن هناك مقاتلين أوروبيين في سوريا والعراق ينتقلون إلى مناطق أزمات أخرى مثل الصومال أو اليمن، متوقعا عدم عودة الكثير منهم إلى أوروبا.

وقال كيرشوف: “نرصد تغيراً في استراتيجية تنظيم داعش”، موضحاً أن التنظيم لم يعد يدعو الأوروبيين إلى القتال في سوريا أو العراق، بل إلى تنفيذ هجمات في محيطهم المباشر”، وأضاف: “الإرهابيون يتبعون حالياً استراتيجية شن الكثير من الهجمات الصغيرة ذات تكلفة لوجستية منخفضة بدلاً من شن هجمات معقدة وتفصيلية التخطيط مثل هجوم الحادي عشر من أيلول”.

المصدر: DW

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.