اتفاق القلمون الشرقي يقترب .. وبنود خط الغاز في جيرود مؤجلة

توصلت لجنة التفاوص عن بلدات القلمون الشرقي إلى اتفاق مع الوسيط الروسي، ينص على وقف إطلاق النار لمدة شهرين، وإعادة تفعيل المشافي في المنطقة، وبحث ملف المعتقلين، وتأجيل بند وضع جنود سوريين على حماية خط الغاز في مدينة جيرود.اتفاق القلمون الشرقي يقترب .. وبنود خط الغاز في جيرود مؤجلة
وقال ما يعرف بـ “مجلس قيادة الثورة لمدينة جيرود” في بيان له: إنه “بعد انتهاء جلسة التفاوض بين اللجنة الموكلة للتفاوض عن مدن القلمون الشرقي والجانب الروسي و(النظام) في اللواء 81، تم التوافق على وقف إطلاق النار لشهرين”، مشيراً إلى أن “المجلس” مازال ينتظر الرد من قبل الدولة السورية.
وأوضح “المجلس” في بيانه أنه “من ضمن بنود الاتفاق إخراج السلاح الثقيل والمتوسط من المدن ومنع المظاهر المسلحة، وتفعيل المشافي وإدخال الدواء والمواد الطبية والخدمات كافة إلى المدن وعدم التضييق على الحواجز”.
وأضاف “المجلس” عن بنود الاتفاق، أنه “تم تشكيل لجنة مشتركة لبحث ملف المعتقلين والموظفين المفصولين، على أن تتم إدارة المدن من خلال مجلس محلي منتخب بصلاحيات كاملة”.
وكان اجتماع جرى في الفرع 227 في منطقة المزة وسط العاصمة دمشق، في الأيام القليلة الماضية، بين ممثلين عن جيرود وشخصيات من الدولة السورية وروسيا.
وأصدر ما يسمى بـ “مجلس القيادة الثورية” لمدينة جيرود بياناً، أكد فيه “الموافقة المبدئية على بعض البنود، كتفعيل الدوائر الحكومية وأبرزها المستشفى، وإلغاء المظاهر المسلحة في المدينة وحصرها في الجبل”، مشيراً إلى “رفض بعض البنود وتأجليها من أجل المناقشة، ومن أهمها وضع نقاط للدولة السورية على خط الغاز”.
يذكر أن تقدم الجيش العربي السوري في البادية والريف الشرقي لدمشق، جعل مدينتي جيرود والرحيبة، وبلدة الناصرية، وصولاً إلى جبلي الأفاعي والزبيدي في القلمون الشرقي، مناطق محاصرة بالكامل.

تلفزيون الخبر

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.