التخلي عن السكّر يحسّن الصحة بسرعة

يعتبر السكر من أهم المواد الموجودة في الطعام لما يتمتع به من حلاوة تجرّ كثراً إلى إدمانه. من هنا فلا غرابة أن يعتمد عليه المصنعون من أجل جذب الناس إلى منتجاتهم.

ليس من السهل التخلي عن السكر من جانب الذين أدمنوه، ومع ذلك فإن توصيات منظمة الصحة العالمية في هذا الخصوص لا تدع مجالاً للشك بأن تناول أقل من 25 غراماً منه في اليوم يضمن صحة أفضل لتراجع الأخطار التي تتعلق بتسوس الأسنان وزيادة الوزن والسمنة والأمراض القلبية الوعائية وغيرها.

وفي دراسة نشرها في «مجلة البدانة» العام الماضي باحثون من مستشفى سان فرانسيسكو، أشارت النتائج إلى أن التخلي عن السكر لمدة تسعة أيام فقط من شأنه أن يحسّن كثيراً صحة الأشخاص الذين يفعلون ذلك.

وتفيد غالبية الدراسات بأن السكر لا يقل ضرراً عن الدهون، كون السعرات الحرارية الناتجة منه تعتبر الأسوأ لأنها تتحول إلى دهون في الكبد لتقاوم هرمون الأنسولين وتتسبب في زيادة احتمالات التعرض لداء السكري ومرض القلب، فإذا كنت مدمناً على السكر وترغب في وضع حد لهذه العادة إليك بعض النصائح:

1- ابدأ التخلي عن السكر تدريجاً، ولتكن الخطوة الأولى بوضع كمية أقل منه في القهوة والشاي وغيرها من المشروبات، إلى أن تتوقف عن تحليتها نهائياً.

2- ابتعد عن الحلويات بكل صورها وأشكالها، مثل البوظة والشوكولا والمربيات والبونبون والبسكويت واللبن المحلى والكريما المحلاة وغيرها.

3- استعض عن المشروبات الغازية والعصائر الجاهزة بمشروبات أخرى طبيعية للتحكّم في كمية السكر التي يتم تناولها.

4- اختر بدقة المنتجات التي تبتاعها أثناء عملية التسوق من خلال قراءة ما هو مكتوب على لصاقاتها، وانتبه جيداً إلى كلمة سكر، فهذه قد لا تكتب مباشرة بهذا الاسم لكن تحت مسميات أخرى، مثل غلوكوز، فركتوز، سكروز، مالتوز.

5- احرص على تجنب الجوع لأنه قد يدفعك إلى الانزلاق لتناول الحلويات كأول بادرة تخطر على البال.

6- تزوّد المنتجات الغنية بالجراثيم المفيدة، كالألبان ومشتقاتها إذ تحدث هذه نوعاً من التوازن في الجسم يقضي على الشعور بالرغبة في تناول الحلويات.

7- حاول أن تدخِل الأدهان والبروتينات إلى صحنك للتخلص من إدمان السكر، فهي تثير الشبع، ولتكن الأدهان منوعة تضم المشبعة وغير المشبعة لأن الجسم في حاجة إلى كليهما.

8- اعط الأولوية للفواكه المنخفضة السكر، فالفواكه لا تتساوى جميعاً في محتواها من السكر.

التخلي عن السكر خطوة شاقة، لكنها مهمة جداً للصحة، لذلك لا بد من وضعها قيد التنفيذ فوراً أو بالتدريج، خصوصاً إذا عرفنا أن السكر لا يحتوي على أي فيتامينات أو معادن.

د. أنور نعمة

المصدر: الحياة

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.