منظمة إغاثية تركية توزع حليباً فاسداً على الأطفال في ريف حلب الشمالي

تعددت أشكال وحالات المتاجرة بمعاناة السوريين بعد أن هجرهم الإرهاب من قراهم وبلداتهم إلى حد وصلت فيه لتوزيع الحليب الفاسد على أطفالهم في ريف حلب الشمالي من قبل إحدى المنظمات الإغاثية.

وتناقل العديد من وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي معلومات تفيد بوقوع المئات من حالات التسمم بين الأطفال نتيجة تناولهم حليباً فاسداً تم توزيعه في 5 آلاف عبوة على مخيمي شمارخ وشمارين المتجاورين شرق مدينة اعزاز في ريف حلب الشمالي من قبل منظمة إغاثية تركية تدعى “اي اتش اتش”.

كما تحدثت المعلومات عن وقوع وفيات بين الاطفال في حين تضاربت الأنباء حول أعدادهم وسط محاولات حثيثة من قبل البعض للتستر على الأمر وعزوا ذلك إلى أسباب نفسية في محاولة واضحة لمواصلة استغلال ظروف السوريين والمتاجرة بمعاناتهم من أجل تحقيق مآرب أخرى بحجة ادخال المواد الإغاثية من دون أي رقابة.

وتضاف هذه الفضيحة الجديدة للمنظمات الإغاثية التي تدخل المواد من دون أي رقابة ومن دون التنسيق مع الحكومة السورية بمباركة من الأمم المتحدة إلى فضيحة وفاة عشرات الأطفال قبل أكثر من عامين في بلدات ريف إدلب بعد حقنهم باللقاحات الفاسدة وكل ذلك لم يلاق سوى آذانا صماء من قبل الدول المتآمرة على سورية ووكالات الأمم المتحدة.

وكالات

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.