يهودية المعارضة السورية وعنصريتها

بداية الجنون السوري لم نفهم لماذا يقوم متظاهرو بعض الأرياف و"غيتو" الأحياء المنغلقة على نفسها بشنق عمال وموظفين فقراء على أعمدة الكهرباء وسحلهم بعد التمثيل بهم بعد تعايش دام لنصف قرن بين مكونات «الأمة التي ظننا أنها تامة» حتى تبين لنا أنها فورة عنصرية ترفض «الأغيار» والإندماج مع بقية مكونات المجتمع السوري منذ تفكك إمبراطوريتهم السلجوقية وانحسار سلطاتهم عن سورية، إذ كُسرت شوكتهم العنصرية زمنا حتى ارتخى وكاء الدولة عليهم ففارت مجاريرهم وطغو عما حولهم، تماما كما فعل الصهاينة العنصريين في فلسطين طوال قرن قبل أن يعلنوا يهودية دولتهم التي ترفض «الأغيار» استنادا إلى توراتهم التي تحض على العنصرية اليهودية وتبرر العنف ضد «الغوييم» الأغيار..
وقد ازداد استغرابنا بعدما اكتشفنا أن الجهاديين الأجانب ليسوا سياحاً في إدلب وإنما مرتزقة وإخونج وهابيين جاؤوا لإقامة دولة الإسلافيين على أشلاء الوطن السوري بمساعدة من سماهم أنطون سعادة قبل قرن «يهود الداخل»..
في المقابل وعلى المقلب السوري الذي ساند سيادة الدولة، في دمشق العاصمة والسويداء ومدن الساحل وحلب، رأينا كيف احتضن أهلها كل أنواع السوريين الهاربين من بطش وجحيم العنصريين، فأطعموهم من جوع وآمنوهم من خوف، كما فعل "رب هذا البيت" مع عباده المؤمنين..
فبعد العام الأول من المؤامرة الإخونجو ـ أمريكية، تأكدنا من تلازم العنصريتين: عنصرية الإسلافيين مع اليهود الصهيونيين، حيث بدأ الأمر برفع العلم الإسرائيلي في حماة ثم تصريح «شارون عيني» لزعيم عصابة في "الجيش الحر" مروراً بتوريد السلاح الإسرائيلي، ورعاية الأمريكيين لزعامات المعارضين كما رعوا من قبلهم عصابات الإسرائيليين، ومن ثم الضربة الإسرائيلية لدمشق بالتوقيت مع ساعة الصفر لهجوم الميليشيات السلفية عليها، وليس انتهاء بمعسكرات تدريب لهم داخل الأراضي المحتلة وزيارات نتن ياهو لجرحاهم الذين تعالجهم مشافي إسرائيل على نفقتها لتعيدهم إلى ساحات القتال ضد الجيش الوطني السوري بالتنسيق مع النقيب المنشق شريف صفوري "أنطوان لحد السوري" بعدما شتت حزب الله جيش لحد اللبناني  كما شتت الرب يهود إسرائيل  في أربعة أنحاء الأرض جزاء صلبهم لابن الإنسان السوري في أرضه المقدسة..
واليوم يعمل الجيش السوري الأسطوري بالتعاون مع حزب الله الغالب على تأديب المجرمين العنصريين من يهود وإسلافيين بقتلهم أو عزلهم في غاباتهم العنصرية، وهذا يعني أن الحاضنة العنصرية في بعض الأرياف السورية ستزداد عزلة وتبقى محكومة من قبل زعماء العصابات المقاتلة التي صالحت الدولة وأبقيت أيديها مطلقة في مناطقها البعيدة عن مركز السلطة لمعاقبة حمير (ثورة الكرامة).. ولكن هل بقي لقريظة كرامة بعدما شُرِّدت في مخيمات الذل العثماني الأردني اللبناني وهتكت أعراضهم وديست كرامتهم بعدما فقدو أملاكهم.. اللهم لا شماتة، ولكن براقش المعارضة تزداد برقشة وضعفاً وانقساماً كل يوم استطراداً مع تفاقم عنصريتها وعنفها ضدنا.. فاللهم زد وعاقب العنصريين من كل قومية ودين صهاينة كانوا أم إسلاميين.. آمين

تنويه: بالتعاون مع دولة الإستعمار الفرنسي، التي سبق وقسمت سورية إلى دويلات طائفية لم يبق منها سوى لبنان المنقسم على نفسه، أقدم مجلس استنبول السوري العثماني المعارض منذ بداية أمره على اعتماد علم الإنتداب الفرنسي الأخضر على أنه علم الإستقلال مع أن أوصاف علم الإستقلال في النشيد السوري المعتمد منذ الإستقلال تقول بأنه أحمر بلون دم الشهداء : أما فيهِ منْ كُـلِّ عـينٍ سَـوادْ ومِـن دمِ كـلِّ شَـهيدٍ مِـداد ؟

نبيل صالح

خيارات عرض التعليقات

اختر طريقتك المفضلة لعرض التعليقات و اضغط "حفظ الإعدادات" لتفعيل تغييراتك.

السيد نبيل صالح بغض النظر عن

السيد نبيل صالح بغض النظر عن اعتماد الائتلاف للعلم الأخضر لكن انت مفروض مثقف ودارس التاريخ وتعلم ان علم الانتداب كان يحتوي على زاوية صغيرة فيها علم فرنسا.. والعلم الأخضر رفعه عدنان المالكي في حفل الاستقلال فهل كان المالكي من الائتلاف العثماني ؟ أيضا ابحث في جوجل عن طوابع الاستقلال البريدية في سوريا ستجد عليها العلم الأخضر وهذه الطوابع يعود تاريخها إلى زمن حافظ الأسد وبشار الأسد وحتى سنوات قليلة ويوجد طابع مشهور في عام 2006 فهل كان رؤساء سوريا يرفعون علم انتداب فرنسا أم علم الاستقلال؟

(الجمل): "قل هاتو برهانكم إن كنتم صادقين".. مشغلينك كذبو عليك والويكيبيديا مليئة بأكاذيب المعارضة حول التاريخ السوري فتأكد مما تقول عندما لاتخاطب بسطاء الناس والجهلة يا أخا العرب.. وعلى أية حال فإنك تجاهلت الرد على حديثنا الأساسي حول يهودية المعارضة السورية لتشغلنا بخرقتك الخضراء، وكأنك موافق ضمنا على هذا التحالف بين الإسلام السياسي واليهودية السياسية؟!

خلينا نبكر عقلنا شوي بس

نبيل هي صور كتير نمطية و مزيفة و وهمية عن بعضنا و عن ذواتنا مع إنها بتريح و بتفرغ هستيريا الموت العبثي بهيك مجزرة بس هيك ثقافة حرب أهلية على اساس هيك صور نمطية و تصنيفات وهمية و عنصرية , طبعا من الطرفين بنفس الدرجة من الغباء و الهستريا و انغلاق المنطق , بتخلينا فقط نستمر بلعب دور الضحية الغبية .. نبيل ما فيه شي اسمو طائفة , بتصدق إنو فيه كائن سماوي أو أرضي أو مريخي حيدخلك أو يدخلني عالجنة بسبب موقفك او موقفي من شخصيات مجهولة تماما بالنسبة لنا عاشت قبلنا بكذا مية سنة أو من احداث ما بنعرف أصلا إذا حدثت أو لأ , متل علي و ابو بكر و عائشة و زينب .. نبيل الناس كلها بتشبه بعضها , كلها بدها تعيش , و نسبة الطيبة و الشر جواتها متساوية تقريبا بين كل البشر , المشكلة إنو نحن بنصدق اللي بيقولولنا ياه آباءنا و بنتورط بمسألة مزيفة تماما هي الهوية خاصة إنو على أساس الهوية بيصير فينا نسرق و نقتل بضمير مرتاح , تحول لمجرمين شرعيين , بما لا يخالف شرع الله , السني أو العلوي أو الشيعي أو الدرزي أو أو .. نبيل , الصراع السني الشيعي اليوم أساسه مين حيسيطر عالشرق و على النفط : ملالي إيران و لا مشايخ الخليج .. فقراء السنة و الشيعة برات الحساب أساسا .. نبيل , نصيحة , بلاها ثقافة الأفكار المسبقة و التصنيفات النمطية للبشر على اسس وهمية , نصيحة تانية : فيه جهتين خطرتين جدا على الفقراء السنة و العلوية يجب الخلاص منهما بأسرع وقت هما نظام الأسد و الإسلاميين .. اكتشاف هي الحقيقة البسيطة بحاجة لتراكم من المقاربات المنطقية و إنو نحتفظ بدرجة من الذكاء في مواجهة ثقافة الموت العبثي من أجل من لا يكترث لنا بل يضمر بنا شرا , الاتنين بدهم يانا عبيد , و عم يستخدمونا ليوصلوا لهدفهم , يعني جريمة مضاعفة من جهتهم و غباء مضاعف من ناحيتنا .. الانتفاض على هالقوتين المدمرتين لازم نعملوا مع بعض بنفس الوقت لحتى يقدروا الفقراء يطلعوا من الورطة اللي ورطوا حالهم فيها : إنك تدافع عن هيك نظام أو عن هيك معارضة بدل ما تدافع عن حريتك و حياتك .. النظام ما عم يدافع عن العلوية نبيل , عم يقتلهم منشان يطل عالكرسي , و المعارضة ما عم تدافع عن السنة , عم تتاجر بدمهم و تنتظر تصير هي النظام بعد مجزرة طويلة .. هي هي الحقيقة الصادمة .. نبيل , اذا ما خلصنا عليهم رح يخلصوا علينا , و انتصار أحدهم كارثة علينا جميعا , علوية و سنة و ملحدين الخ الخ .. الحل الوحيد نبيل نتخلص من كل شي سلطوي و شمولي و ذكوري و من كل الأوهام بحياتنا قبل ما تخلص علينا كل هالأمراض و تقتلنا , بواسطة حرب عبثية طويلة ما إلها أي معنى غير تحديد الهوية الطائفية لمين بدو يستعبدنا , أول شي لازم نحاربه استسهال الغباء في هذا الظرف , نفتح عيوننا شوي , شوي شوي بنبلش نشوف

(الجمل): الأستاذ مازن كم الماز المحترم: وأنت بدورك قد غرقت في رمال "الأناركية" التي كنت تنظر لها على موقع "الجمل" قبل الأحداث، ثم شتمتنا بعدها في غير مكان وشردت مع شراذم الفوضويين، ولم نرك تنتقد أخطاءهم أو تقل شيئا عن عمالتهم ..وبالنسبة لي كرجل يرى حركة التاريخ في الواقع وليس في المثل والنظريات الجاهزة، فإن الأسد هو الأفضل لسورية في الوضع الحالي، فهو كرجل علماني يمثل مجمل طوائف السوريين وقادر على ضبط الجيش ومجابهة الإسلافيين للوصول إلى السلام المرتجى، ولايوازيه قائد بعد بين المتصارعين من مؤيدين ومعارضين ..نحن اليوم نعيش بين القتلة وأفكارك لن تحميني بالتأكيد.. والأناركية في النهاية ليست أكثر من أوهام ترفض حركة التاريخ وتغرّب الناس عن واقعهم القاسي نحو سراب المجتمع الفاضل الذي لن يتحقق طالما أن الناس جميعا ـ كما تعترف ـ يحملون بداخلهم شرا يوازي الخير .. لاعدالة في منطق الصراع والماضي مازال يتحرك فينا رغم اندثار رجالاته وإلا لما واجهنا عشرات النسخ من أبي القعقاع والدرداء وقتادة ودجانة وكل هذا الخراء الثورجي الذي خرج من فتحة الشرج الزمنية باسم ثورة سلفية تقودها السعودية وبقايا طرابيش العثمانية ..شكرا لزيارتك ونقدر اهتمامك..وأعتقد أن الأناركية لاتخرج في شكلها المحدث عن فكرة الجنة التي يتم شراء المغفلين بها منذ ظهور الديانة اليهودية..

الأخ ستاليني

نحن لا نستطيع أن نلغي الإسلام لأننا سوف نلغي معه أكثر الشعب السوري , ولكن نستطيع أن نلغي ما دخل على الإسلام -مع أنه أصبح من المقدسات- ونحدثه.
أخي الكريم -كما تعلم- لا يوجد شيء اسمه تكفير في الدين {لكم دينكم ولي دين} ولكن لحب ذاته -أي الشيخ- أصبح كل ما يقوله هو الكتاب وكل ما عداه هو الباطل , وهنا ظهر التكفير والقتل باسم الدين , لأن الله تعالى لم يعد هو الذي لا يحويه الزمان والمكان , بل الشيخ هو من أصبح رب أتباعه , الذي قال: اقتلوا واذبحوا واسرقوا واحرقوا، والأهم لا تتعلم أو لا تفكر وأنا شفيعكم ومدخلكم الجنة (لا تنسى , نحن نتعامل مع بشر يختلف أدراك كل شخص فيهم عن الآخر , وكما تلاحظ أن الأكثرية هم وقود...), وقال الله: أقرأ وخلقناكم...شعوبا وقبائل لتعارفوا ولا تهدي من أحببت و إن إلينا إيابهم ثم إن علينا حسابهم و...
لذلك , بما اننا لا نستطيع إلغاء الإسلام -وهذا لا يشك فيه , والدليل , تاريخ كل البشر لم يخلو من دين , وفتن- علينا كما قال الاستاذ نبيل: "أن نتحلى بالحكمة والنزاهة والشجاعة دونما غضب.." لنعيد من ضل -ليس عن الحق- بل عن الإنسانية والأخلاق التي أرسل ليتممها النبي العربي محمد (ص) لأن من دخل الدين بلا أدب ولا أخلاق , سوف ترى منه ما يجري اليوم على أرضنا.

أخي الكريم , إن لم تكن من محبي الرسالات , كل ما عليك أن تقرأ سيرة النبي (ص) وما قدمه , وطريقة تعامله مع الناس , ولكن بعيدا عن المدخلات , التي سوف ترفضها , لان الغث ليس ك السمين

أنا لم أطلب إلغاء الرسالات

أنا لم أطلب إلغاء الرسالات ولا الرسل! أنا طالبت بما تقوله حضرتك تماماً أن نلغي ما دخل على الإسلام من تكفير وارهاب فكري وسيوف مسلطة على كل مخالف بالرأي أو مجتهد أو داعية لتشغيل الفكر والعقل وأولهم شيخ التكفير ابن تيمية لأنه رأس الفتنة والرمح السام في جسد الإسلام لأن أتباعه بالملايين في كل الأرضين..إن لم يتم فضح هذا الفكر وتسفيهه وتبيان ضلاله سيبقى يفرخ لنا أجيال "محدثة" من الإرهابيين.
صدقاً لست غاضباً ولكني متلهف ليوم يعود البشر بشراً متساوين بغض التظر عن اللون والجنس والعقيدة.
مع كل المحبة والإحترام

هدنة حمص

إن ما يجري الآن في حمص مما سمي ب ( اتفاقية الهدنة ) يتفق تماماً مع قولكم ( عزلهم في غاباتهم العنصرية، وهذا يعني أن الحاضنة العنصرية في بعض الأرياف السورية ستزداد عزلة وتبقى محكومة من قبل زعماء العصابات المقاتلة التي صالحت الدولة وأبقيت أيديها مطلقة في مناطقها البعيدة عن مركز السلطة لمعاقبة حمير (ثورة الكرامة).. )

ولكن رأي الشارع العريض لدى كلٍ من الطرفين ممتعض جداً.
والسؤال هنا أستاذنا النبيل ماذا بعد هذا العزل ؟ وكيف سيكون العقاب لهؤلاء الحمير ؟ فأيديهم كما قلتم مطلقة ، وسيخرجون بأسلحتهم ، وسيستعيدون توازنهم بعد الحصار الخانق الذي طبقه عليهم الجيش العربي السوري الأسطوري ، والمناطق البعيدة في الريف ستغدو قريبة إن تنفسوا الصعداء !!

الراوندي السوري

(الجمل): سيستمر اقتصاد الحرب زمنا وسيتم إعادة توجيه القوى الأصولية نحو تحرير فلسطين.. على الأغلب..

مشاهد..؟

-في بدايات رفع العلم المذكور أعلاه حصل نقاش وجدل عند بعض المثقفين الثوريين وقد سمعت منه الكثير ..البعض منهم فرح لمشاهدة العلم واصبح يناقش بجدوى رفع العلم والاستقلال ...وأخذوا يؤكدون بسرعة لأي شخص يناقشهم أن هذا هو علم الاستقلال
..وكأن حالة من الهبل الجماعي أنتابتهم أو أن العدوى الليبية أصابتهم ..وكنا نصرخ بوجههم عن معنى استقلال ..وعن معنى وجود علم جديد..
-من شدة تأثرهم وتفاعلهم مع الأحداث في ليبيا وغيرها ..ركبتهم الرغبة الثورية وكأن الجنون اصابهم يتكلمون بلسان وينظرون بعيون الأقنية العربية الثورية(الجزيرة والعربية)..
-وعن الاسلام والعنصرية:لقد تم اقتحام بيتي وبيوت الغرباء ..مع أني مسلم أصلي ويعرفون أننا مسلمون ..وأذكر كيف قاد ابن جيراننا الذي أعرفة مجموعة من الشباب واقتحموا بيوت الغرباء في المنطقة ..واستغربت هذا الحقد وهذا الانقلاب على المواطنة والتعايش..والشهوة للانتقام والتطهير ...
-و ماذا عن الايات التي كانت تكتب على الجدران :والتي يفهم منها بما معناه القتل والجهاد ..
-تمثيلية "الثورة والعلم "..والشعب المخدوع ..والأمم المتحدة لاتحمي المغفلين

الإسلام البدوي الإرهابي ..

الإسلام البدوي الإرهابي .. الإسلام الشامي الصالح
لقد حاول الله أن يهدي سكان الصحراء , ولكن كيف للرمال أن ينبت فيها القمح , وكيف لمن لا ينبت فيه القمح أن نقول عنه: {مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مائة حبة}
كان يجب على أهل الشام أن يعلموا , إن الأرض التي لا ينبت فيها الخير لن تنفق عليهم إلا الشر , وعليهم أن يتعاملوا مع الإسلام البدوي كما يتعامل المهندسين الزراعيين مع خطر امتداد التصحر.
لقد طرح الرئيس الأسد في لقائه مع جموع العمائم كلام لو نفذ في القادم من الأيام سوف تعود سورية للسوريين الذين بنو الدولة الأموية وغيرها الكثير.
يبدو –حتى المسلم- صدق مقولة أحد مقدمي البرامج الأمريكية عندما قال: "ليس كل إرهابي مسلم ولكن كل مسلم إرهابي" .. بل الإرهاب لا دين له , أي يمكن للإرهاب أو الشيطان أن يرتدي كل ما يساعده على أن يبني كما قال: {يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَل ...}
الاسلام الشامي الصالح نسبه للاستاذ نبيل

____

الأخ jamal sd

أنا لا أرى أن الإسلام الشامي أفضل أو أصلح من الإسلام البدوي بل إني أرى أن جذور التكفير الوهابي البدوي تعود للشام وللشامي ابن تيمية وهو المرجع الأكبر لكل تكفيري على وجه البسيطة! الشام وابن تيمية تحديداً هو من زرع بذرة الإرهاب والتكفير والإجرام وكراهية الآخر وتحليل الدم والمال والعرض لمن لا يتبع تعاليمه! كفانا توهماً وضحكاً على النفس وخداع الذات والآخرين بكذبة الإسلام الشامي! كلهم في الإرهاب سواء.

(الجمل): كل دين لديه نسخا عديدة ياستاليني.. وفي الوقت الذي كان يتقلص فيه أتباع ابن تيمية في سورية خلال القرن الماضي فإنه بات مذهب المتطرفين الوحيد في المناطق الصحراوية من الجزائر حتى السعودية .. بلاد الشام تعددية ياعزيزي ولكنها أصيبت بمرض الإخونج زمنا ولعل في هاذي الحرب عظة للناس كي يبتعدو عن مظاهر التشدد..ادعو معنا وخفف من غضبك قليلا..

سوف أدعو معكم أن يعود للشام

سوف أدعو معكم أن يعود للشام بهاءها ونعود تعددية كما كانت قبل ابن تيمية واسلامه الدموي..المرض يتم علاجه بالتشخيص الدقيق لوصف الدواء المناسب الفعال..مرضنا قديم ومزمن ويحتاج جراحة دقيقة لابد منها لإستئصال الورم الخبيث. آسف للغضب! وتحياتي لكم جميعاً.

(الجمل): لابأس بمناقشة المنتج الإنساني للإسلام بعد وفاة الرسول لكي نشخص الخطأ التاريخي الذي راكم مابعده، كما فعلت في المقالين الماضيين ياعزيزي.. علينا أن نتحلى بالحكمة والنزاهة والشجاعة دونما غضب..

رأي

أستاذي الأغلى .. يبدو أن في أعماق دواخلنا ما هو اسوأ من الوحوش وكأنها فطرة بشرية تنحدر بالبشر الى ما هو اسوأ من الذئاب الجائعة عندما تجد الظروف المؤاتية .. وما يتم بناؤه في عقود من التعليم الالزامي و نشر ثقافة المواطنة و محاولة التوزيع العادل للثروة وتحقيق ما يشبه تكافؤ الفرص يتم تدميره ببضع سنين من البث المباشر لقنوات مثل الجزيرة ة العربية و صفا و اخواتها وببضع عشرات او مئات من الدعاة و الائمة المصدرين الينا من ممالك الرمل و الجراد..اننا كشرقيين خصوصا و كبشر عموما مفطورون على ضروب عجيبة من التعصب الاعمى وهو ليس حكرا علينا فهو موجود في كل بلاد العالم فهو في امريكا بين السود و البيض و في بريطانيا بين الكاثوليك و البروتسانت وفي نيبال بين المسلمين و البوذيين و في .... المهم ان شرط احتفاظ الناس بإنسانيتهم وجود نظام قوي يبقي البشر على صراط انسانيتهم بل اني اكاد اجزم ان ما اضعف بنياننا الداخلي هو تخفيف القبضة الامنية( التي عانيت منها انا شخصيا ) اضافة الى تغول الفساد و اعطاء اصحاب النظريات العجائبية في مفاصل السلطة المجال لتجريب نظرياتهم على اقنصادنا و مناهجنا الدراسية و .. المهم برأيي ان مفتاح العودة الى بلد القانون و دولة الأمن و الأمان هو عودة القبضة الحديدية للدولة وتفعيل اجراءات مكافحة الفساد و بمفعول رجعي و اعادة النظر بكثير مما غيرناه في حياتنا مثل المناهج التي غاب عنها مثلا سليمان العيسى الذي غرست قصائده في جيلنا القومية و روعة موسيقى الشعر التي يتذوقها حتى دون ان يفهمها الطفل الصغير الى الغاء مادة التدريب العسكري التي تربي بالنشئ روح الانضباط و الإلتزام و غيره وغيره ..اننا بحاجة الى ديكتاتور استثنائي بقوتة و حلمه و حكمته له بطانة صالحة و اجهزة امنية نظيفة تقوم بعملها وجيش قادر ( و هذا و الحمد لله موجود فعلا ) عندها فقط نعود الى حالة التعايش و التناغم واللحمة الوطنية اما برغبتنا وهذا الافضل و اما بالصرماية و هذا جميل ..لكم احترامي.

(الجمل): أوافقك الرأي يارائد، وسأبين ذلك في مقالتي القادمة: "البيان في رصد فلسفة العدوان"

سؤال

عندما تقول استاذ نبيل "تعايش لمدة نصف قرن " اعتقد ولا أظنني مخطئا , كنا نضحك عاحالنا وين كان التعايش وكيف؟ اسأل أي واحد جاورهم كم مرة زاروه ؟ كم مرة سلموا عليه ؟ اسأل من عايشهم كم مرة دعوه الى بيوتهم ؟ اسأل من عايشهم أي اسوار بنوها هم بينهم وبينه , علما بانهم بهذا دكتورهم ومهندسهم واستاذهم لا يختلف عن أي امي اوجاهل فيهم , استاذ نبيل التعايش كان كذبه واننا ابناء وطن دجل , بكفي حاجه نفكر انن بشر .

(الجمل): تعايشت معهم وأكلو من خبزي وأكلت خبزهم ودافعت عن مظالمهم كغيرهم دونما تفريق، والأصيل بقي أصيلا والكلب منهم ومنا بقي ذيله أعوج.. هنيئا لمن تساعده ثقافة بيئته على التلاؤم والسلام مع الآخر..

خيارات عرض التعليقات

اختر طريقتك المفضلة لعرض التعليقات و اضغط "حفظ الإعدادات" لتفعيل تغييراتك.

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.