يوم ابتلع تمساحُنا جربوعَكم

بالأمس،في مونترو، ابتلع تمساحُنا جربوعَكم، كما قضى جيشنا على جرذانكم، وتوحدنا وتفرقتم وتصاغرتم حتى أنكركم مؤجروكم وحلفاءكم وستكون نهايتكم أسوأ من بدايتكم، فاغتنمو الفرصة قبلما تصيبكم الغصة، ولن تفعلو ..

وقد دمرتم الإسلام وخربتم السلام باسم خير الأنام ونبيّه العدنان، وشوهتم سمعته وثورته وما أتى بعده من ثورات فتفرقتم إلى قبائل وعصابات جاهلية متناحرة فيما بينها وضد غيرها، بعدما تبعتم مسيلمة الجربا وأبا جهل المالح وأبا لهب اللبواني وهند بنت الأتاسي وصقارها آكل الأكبادي، فغزوتم ونزوتم وسبيتم وقتلتم وأحرقتم ودمرتم حياة المسلمين وسائر المواطنين دون شفقة أو رحمة حتى صرتم كالضباع وأضل سبيلا.. فثوبوا إلى رشدنا وما تبقى لكم من عقلكم الذي به علينا جهلتم وتذكروا ما سلف من حسن سيرتنا عندما كنتم تعيشون بيننا قبلما تفور وترتفع زفرتكم وتنشروا روائحكم وتشوهون ما تبقى من سمعة إسلامكم وسوريتكم، واجعلوا من جنيف حلف فضول آخر تكن لكم به حمر النعم بقولكم للعقل نعم، ولن تفعلوا يا أعداء السلام والإسلام.

هامش: وكان العرب يسمون الملدوغ سليم تيمنا بسلامته وكذا سمي " الإئتلاف " تيمنا بفرقتهم إلى يوم يندثرون..

تنبيه للمعارضة من قشر الموز الذي يرميه المعلم في طريقكم فإذا ماتزحلقتم صرتم نكتة كالمالح أخيكم..

على هدى نهج البلاغة: نبيل صالح

خيارات عرض التعليقات

اختر طريقتك المفضلة لعرض التعليقات و اضغط "حفظ الإعدادات" لتفعيل تغييراتك.

كذب

خرجت من مخفر الشرطة قبل ثلاثة ايام بعد ان ذهبت لاقدم بلاغا لامر شخصي... قبل ان اضع قدمي خارج سور المخفر واذ بالشرطي يضع يده على كتفي من خلفي ويناديني هناك من يريدك في الداخل؟ من هو؟ قال: مدير الوارد ؟ الضابط الفلاني!!!! لم اكذب خبر وعدت اليه، اول مارآني قال: ايش بيطلع لنا وكم ستعطيني هكذا حرفياً ؟! قلت له الله يعطيكم العافية المفروض فيكم انتم انكم تقومون بواجبكم واذا كنت ترغب بشيء ما فلنذهب سوية لمدير المركز لانه يعلم قصتي؟! تهجم قطب بربر سب شتم ثم ردد نفس الاسطوانة: يعني شو بيطلع لي ؟! قلت له الله يعطيك العافية ؟ لم يعجبه جوابي .... البقية يانبيل عندما يسلخ جلد تمساحكم.

هذه القصة واقعية حقيقية وليست نسج خيال وحدثت في الشهر الاول لعام 2014 في دمشق ايام الثورة السورية واثناء انعقاد مفاوضات جنيف.

(الجمل): يمكننا نشر شكواك ومتابعة حقك ممن ظلمك ولم يدرك بعد قيمة الدماء التي أريقت بسبب نقص العدالة في ظل هذه الفوضى الوطنية العارمة التي حاول النظام تجليسها بدءا من المخفر الذي حقق معك وانتهاء بجنيف.. وذلك استكمالا لما كنت أفعله لأجلكم منذ ربع قرن.. فقط أرسل شكواك باسمك الصريح ورقمك الذي لن أصرح به علنا، إذ أن جبن المظلومين وتساهل المواطنين أيضا قد ساهم في صنع الفوضى التي تسميها ثورة، وهي في الواقع ليست أكثر من ردة سلفية وسلسلة من الخيانات الوطنية التي لم تعد تخفى إلا على غبي أو جاهل ..

رد

إلى البعض : نحمد الله ان الحكومة والنظام في سورية لم يعد يهمهم لا القدح ولا المدح فالحكومة تقوم بعملها فعلياً وتترك للكثيرين القولياً ، اما الذي لم ينتبه حتى الآن لمدى رسوخ المؤسسات في سورية رغم الإمتحان الصعب الذي تتعرض له فليعرض لنا فكرته عن المؤسسات او فليذكرنا بتجربة مؤسسات دولة تعرضت لمثل ما نتعرض له ، بعد ثلاث سنين من الأزمة تيقنا بأن الجربا ليس شخص وإنما حالة يتقمصها بعض السوريون

من جنيف : هنا دمشق

جنيف 1 ، جنيف 2 ، ساعاتٌ تبصرُ النور ، وأخرى تحتضر .
العالمُ يلتقط أنفاسه ، فيما تتسمرُ عيناهُ ، على معصم جنيف ، فهنا قد تقف ساعة العالم .
يد أخرى وقفت على قلبها ، ثم قفزت إلى جبهة صاحبها ..
إنها يد السيد (كيري) القلقة ، التي خطفت الأضواء ، من ارتعاشات ابن سعود ..
الارتعاش سرى إلى بقية (الغلمان) ، الذين تعودوا الانتظام ، وفق ساعة السيد الأمريكي ، والإئتمار بأوامره.
الكل يلاحق الساعة بعينين ، إلا بون كي مون فقد طاردها بثلاثة..
فعين (البوكيمون) الثالثة ، هرولت خلف الوزير (المعلّم) ، الذي انهمك بتثبيت النقاط على حروف المؤتمر ، والأرقام الصعبة في ساعته السويسرية .
هنا دمشق ..
وهنا يُصنع الزمن ، وقوانينهُ ، وتتوالدُ الرجال ، وأرقامها الصعبة..
هنا دمشق ولا ساعات تلزمنا ، ولا (مصنوعات أجنبية) تمثلنا .
هنا دمشق التي تهزُّ مواقيت العالم بيسارها ، و تحطم أنف الإرهاب بيمينها .
وفي دمشق يستريح التاريخ ، وينام قرير العين ..
فيما رجال بعينهم منهمكون في صناعة المستقبل..

عزيزي نبيل ،أخالني أعرف أنك

عزيزي نبيل ،
أخالني أعرف أنك علماني وديمقراطي مؤسساتي بإفراط،وهذا من دواعي سروري .
وعلى ذكر المؤسسات ،دعني أهمس إليك ،قسما عظما .لو كان عندنا مئيسسات فقط وليس مؤسسات ،لكان موقفي من هكذا حكومه مختلف كلياً .
ولكن ما يشفع لهذه الحكومه بأنها ورثت هذا النظام البدوي القبيح بكل اشكاله ،والدميم بكل صوره ،من إستعمار غاشم ظالم عكروت ،عمره قرون من الوحشيه والشر المطلق .
ودمت بخير وكل السوريين .

ليتنا نسمع من المعارضين سوى

ليتنا نسمع من المعارضين سوى التنازل عن السلطة لصالحهم، طبعاً بقوة "الشرعية الدولية" هذه الشرعية الدولية نفسها اعترفت بالكيان الصهيوني و قسّمت يوغسلافيا السابقة.

ماذا عن الشرعية السورية؟ لم يسمع بها هؤلاء بعد!!

اخوكم القاضي

الأستاذ نبيل ،نحتاج أن ننهج

الأستاذ نبيل ،
نحتاج أن ننهج نهج معاويه الأن يا صديقي .
دعنا من علي ونهجه أرجوك ،فنحن طلاب نصر مؤزر وسريع ومضمون .
نحتاج لأن نكتب لأجيالنا القادمة ألف ألف إسطورة من أساطير العزم والبطولة والإباء السوري كلها فرح وزغاريد ورقص لحياة ملؤها الحب والخير ،بدون أي كرب أو بلاء .
قادم الإيام أحلاها .
كل صباح والسوريون بخير .

(الجمل): أقصد أني نهجت أسلوب القول في نهج البلاغة يا آدم .. أما بالنسبة للسياسة فقد تجاوزت الأمم الحديثة نهج الخلفاء الراشدين وغير الراشدين (رضي الله عنهم أجمعين)..فأنا أميل للعلمنة والديموقراطية الحازمة حيث الحاكمية للمؤسسات وليس للمجهول الذي ينطق به السلفيون ويدعونه الله ويقتلوننا باسمه دونما احترام لوصاياه..

من تسبب بالكرب والبلاء هو

من تسبب بالكرب والبلاء هو معاوية ونهجه وولده يزيد الفاسق..فقط للتوضيح!

فخر..واعتزاز؟

-انتباتني مشاعر كثيرة ..اختلط الفخر والعزة مع الكبرياء وسرت في جسمي قشعريرة
وهربت من عيني بعض الدموع ..
وأنا بغربتي خارج الوطن أتابع كلمة المعلم ..أطلقت صوت التلفاز عاليا ..وكم احسست أني أتحدى العالم وأني بسوريتي أواجه كل هذا التاريخ ..
-كم اشتقت لسوريتي التي حاولوا كثيرا تشويهها بأموالهم (وجرذانهم)وبقذاراتهم
بثقافتهم التافهة أبدا مثلهم..
-وأنا أشاهد كلمة وفد الجمهورية العربية السورية :صرخت ..تحيا سوريا
تحيا سوريا..
-اقتباس:
لا أحد ينطق العربية مثل دمشق
ولا أحد ينطق الحروف العربية على طريق الغساسنة والمناذرة...ومنهج البلاغة
والعقد الفريد ولسان العرب ..إلا دمشق...
ولا أحد يحمل سلم العروبة بالعرض إلا دمشق..
..................................................(نزار قباني)

-ملاحظة:يذكرني الجربا .ببلاغته اللغوية ولكنتهه السعودية ..بسعدهم الحريري.

كلاب الصيد

عن الاعداء وكلاب الصيد

يعيد التاريخ نفسه ولا يعيده، فالثابت هو قيام كل مجتمع على افراز فئة من المتواطنين ربيت منذ الصغر على السفالة والوضاعة، تكبر لتنهش في جسد اخوتها في المجتمع بكل تفاني و رضا عندما يحين الوقت المناسب،
ومن الثابت ان تلك الفئة لن تتغير كينونتها حتى لو قدر لها ذلك، بل ستبقى سعيدة بسفالتها ومقتنعة بوضاعتها ولديها كل الامراض النفسية الكافية لان تتوهم انحطاطها سموا وعزة. ومن الثابت ايضا ان العدو لن ينهك نفسه في الركض وراء طريدته ان كان محاطاً ب كلاب الصيد، التي –في حالتنا- اخلصت الى الحد الذي فاجات به سيدها نفسه.
اما المتحول فهو كم و نوعية الكلاب، وكم و نوعية العقاب الذي سيلحق بها اجلا ام عاجلا.

ملاحظة:

"ولن تفعلوا يا اعداء السلام والاسلام"

لعبتهم ان يكونوا دياثون، هذا مستواهم وهذه مكافأتهم وسعرهم وهناك مصلحة عضوية لهم باستمرار القتل والدمار.

كما كيلو وصبرا وغليون جاهزون ان يجلسوا على ال*** الخليجي مقابل البترودولار، ولكن في دفاعهم ف "أنه يتأوه لليسار فقط".

خيارات عرض التعليقات

اختر طريقتك المفضلة لعرض التعليقات و اضغط "حفظ الإعدادات" لتفعيل تغييراتك.

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.