موجز النشرة السنوية

عامٌ آخر يمضي و الأسد مازال أفضل من يقود البلد نحو شاطئ السلام.. عامٌ آخر وأطماع آل سعود في الشام مازالت عاجزة عن سعودة سورية ولبنان.. عامٌ يمضي وشجرةُ الوطن تقدم المزيد من ثمار الموت من أجل استمرار بذرة الحياة.. «جنيف 2» تشتعل ثم تنوس قبل أن تشتعل «جنيف 3» مرة أخرى.. الاستنزاف يستمر وصمود السوريين لا ينتهي.. وكما انطلق أحفاد قابيل من دمشق في أنحاء العالم يعود أحفاد الأحفاد إلى سفوح قاسيون لتصفية حساباتهم القديمة قبل اكتشافهم أن السلام كان خيارهم المفقود بحجر الطمع الذي ارتكبت بواسطته أول جريمة.. آه لو تنطق ذاكرة الحجر بلسان الحكمة، لكان الوثن خير آلهة تناسب عقل البشر.. إن الإنسان لربه لكنود وإنه لحب الخير لشديد.
وإذن، فإن سعودة الفورة السورية تجاوزت ذروتها الدولية وبدأت بالهبوط أمام الصمود السوري وخياراته التي قد تعمل باتجاه نقلها نحو نجد والحجاز بمساعدة روسية إيرانية عراقية حتمية .. فتجفيف المنابع وضرب قاعدة الإرهاب هي الحل الأفضل لوقف نزيف الأبرياء في هذا العالم الباكي من أفعال الإخوان الوهابيين.
وفي النشرة أيضا: هولاند قواد العاهر السعودي وميشيل خادم العاهرين..أقصد ميشل سليمان، وكيلو إذا أردتم.. الأردن عبد مأجور على مرّ الأيام والدهور، والعراقي شريك السوري في وحدة المصير .. تركيا تقلص وجودها في حربها الخاسرة وشمس إردوغان تميل نحو الغروب.. أوباما يعلم أن أيام ولايته معدودة وأقصر من أن يحقق فيها نصراً عسكرياً فيكافح في الكواليس لتقسيط الخسائر وترتيب التسويات مع المنافسين .. شمال إفريقيا إلى مزيد من العنف، فنيران مصر تحتدم كل يوم، وتقسيم ليبيا واقع، وفي السودان تقسيم المُقسم واستهلاك المستهْلَك، والصومال مزبلة العالم السلفية. تونس مستمرة في الرقص على صفيح ساخنٍ، وإسرائيل تنتظر قطاف عسل العرب المر.
المسالمون وقود الحرب والسلام قيمة بيد المحاربين الذين يستمرون في مواجهة النار بالنار ليجنوا بردها وسلامها في جيوبهم..
أخلاق ليست كالأخلاق، وقوانين جديدة تتخلق من أتون الصراع الإلكتروني، والرب قد يغير ألواحه إذا رغب في استقطاب كل هذا الجمهور الهائج.. اقتل اسرق اكذب ازني أو اذهب إلى جهنم الذل وجحيم المخيمات.. لا إله إلا رب عزرائيل، فخذ البندقية باليمين والأيسر وصلِّ لربك وانحر إن شانئك هو الأبتر...


نبيل صالح

أعزائي: هذا الموجز، والنشرة مستمرة بأقلامكم لما قد ترونه قد يأتي ومايجب أن نكون عليه، فتفضلو واكتبو مباركين بحكمة رب العالمين..


خيارات عرض التعليقات

اختر طريقتك المفضلة لعرض التعليقات و اضغط "حفظ الإعدادات" لتفعيل تغييراتك.

أشعر بالخزي و العار

إني لأشعر بالخزي و العار من معرفة أن مفكر من مرتبة نبيل صالح يقزم السورين جميعا و لا يرى أحداً منهم كفأً للقيادة. كأن سوريا لم تنجب غيره

(الجمل): سوريا دائما ولادة، غير أن لكل مواطن قائمته التي يظن أنها الأفضل لقيادة سورية، وأنا أرى في الأسد حاليا رئيسا توافقيا أكثر من كل الأسماء المطروحة على الساحة السورية، من حيث قدرته على مسك الجيش ومنع انفراطه، كما أنه قادر على أخذ قرار التفاوض وتنفيذه، إضافة إلى إظهاره حنكة ومهارة سياسية خلال الأزمة تؤكد رياسته في الوقت الذي انكشفت فيه زعامات المعارضة على أنهم مجرد هواة.. أريد سلامة سورية أكثر مما أرغب بالتصفيق لزعيم سياسي.. واسلم من الخزي والعار إذا لم تفعل مايستوجب ذلك..يا أخي السوري..

عزيزي نبيل هل ترى معي أنه بعد

عزيزي نبيل هل ترى معي أنه بعد أنهار الدماء التي سالت في شوارع سوريا، من كلا الطرفين و بعد تخريب عقول أطفالنا و تشويهها بمناظر القصف و الذبح يمكن لأحد الأطراف المتنازعة أن يحكم الآخر ألا يلزمنا طرف جديدأنقى و أطهر من كل من سبق .

(الجمل): ليس لدينا سوى خيار الأقل سوءا.. نبحث عن الأمان والديموقراطية سراب..

أسود جياع ..وماض رهيب!!!.

لفتني بيان داعش الذي تهدد فيه باقي العصابات الوهابيّة المجرمة في سوريا،البيان لا يخرج عن النّهج السّلفي الوهابي التّكفيري الرّجعي،يعني مثل العادة،ولكن أضحكني كثيراً تمثيلهم لمقاتليهم بـ "الأسود الجّياع التي لا ترتوي إلاّ بالدّم ولا تأنس إلاّ بالأشلاء"!!! من حيث الشّكل فلابدّ أنّ هذا الخطاب تمّ استخراجه من غياهب التّاريخ الإسلاموي الإجرامي ،حيث أنّ هذا التّاريخ تحديداً يُحبّ أن يعيد نفسه مراراً وتكراراً وفي كلّ مرّة يُعاد فيها تجد نفس الأشكال والإجرام وسيول الدّماء وأكوام الأشلاء،لم يتغير الشّيء الكثير ،سوى أنّه في الماضي كانت الجّثث المسلوخة والمقطوعة الرّأس تُعلّق على أسوار الكعبة أو أبواب المدن ،أمّا الآن فإنّها تُعلّق على أسوار وأبواب الفيسبوك!!.

بالعودة إلى "الأسود الج!ياع" المفترضين فقد أثبتوا أنّهم فعلاً أسودٌ جياع ،لكن من كرتون فقط،ففي سوريا لا يوجد سوى أسدٍ هصورٍ واحد ،لايزال هو وجنوده يعملون بشياطين الأرض فتكاً و قتلاً وفرماً وسحقا.

بالنّظر إلى هول المعارك الضّارية ،والوقائع الطّاحنة ،والسّيارات المفخخة بالجّملة ،والأرقام القياسيّة لأعداد قتلى الشّياطين الوهابيّة في معاركهم المستعرة بين داعش من جهة والأطراف التكفيريّة الأخرى من جهة ثانية ،فليس لدي سوى أن أتمنى التّوفيق للطرفين.

من فوق

بداية كل عام وأنتم جميعاً وسوريتنا الحبيبة بألف خير.

العزيز أبو مجد : لكي يتحقق مفهوم المواطنة والدولة المدنية التي تحدثت عنها ، فلا بد من تغيير جذري في فكر الدولة القديم الجديد والذي يساير القطعان التي ذكرت.
بداية لماذا يحدد دين رئيس الدولة في الدستور؟؟ سواء أكان مسلما أم مسيحيا، ألا يمكن أن يكون رئيس الدولة ملحداً يحترم جميع معتقدات المواطنين ؟؟
وبالتالي لماذا يكون الدين الاسلامي مصدراً أساسياً للتشريع ؟؟
ووجود وزارة للأوقاف ترسيخ بحد ذاته لدولة دينية( ولا أقول إسلامية).
وكذلك منصب مفتي الجمهورية ( مع كامل احترامي للسيد أحمد بدر الدين حسون) يبعدنا عن الدولة المدنية العلمانية المنشودة.
أضف إلى ذلك وجود كلية للشريعة ، يمكن أن تستبدل ببساطة بكلية لدراسة الميتولوجيا وعلوم مقارنات الأديان ، وتستبدل مادة التربية الدينية في وزارة التربية بمادة التربية الأخلاقية التي يمكن أن تزود الطالب بزبدة الأخلاق في التعاليم الدينية السماوية وغير السماوية والفلسفية وغيرها .
أعرف أن ما أكتبه - إن كان صحيحاً- فهو لا يعدو كونه تنظيراً حالماً وأن الواقع على الأرض في دعس أذناب الوهابية هو الأساس اليوم ،
ولكن ربما لايزال هناك أفق ليطرح المرء ما يرى...
ولا شو رأيك أستاذ نبيل ؟؟؟

الراوندي السوري

(الجمل): الحاضر هو أحلام الماضي يا راوندي ولولا ذلك ماتقدم البشر..قلنا البشر وليس سلالة قريش السلفية في البلاد السورية.. تبا لهم تب ..

الراوندي السوري: الاتفاق على النتائج، والبحث في المبدأ

كنت لأدعوك بالأخ، لكن ابن البلد في هذه الأيام أغلى، فيا بن بلدي، أتفق معك 100% على كل ما ذكرته من خطوات يجب القيام بها أولاً وأخيراً، وهذه النتائج التي ذكرتها هي في الأساس ما نطمح إليه، فعند التصويت على الدستور الجديد قمت بالتصويت بـ (لا)، من أجل 3 أسباب كان أحدها المادة التي تحدد دين رئيس الجمهورية.
وكل ما ذكرته أنت من كلية شريعة ووزارة أوقاف ودروس التربية الدينية، بالإضافة إلى مصادر التشريع تصبح من البديهيات عند بدء العمل على تحجيم تأثير الدين في الحياة الاجتماعية عن طريق (القوانين)، قد تتفق القوانين مع بعض التشريعات الدينية في الإسلام أو المسيحية أو غيرها وقد لا تتفق، ولا يهم ذلك، ما دامت مفروضة بقوة القانون.. عندما يصبح المواطن مضطراً بقوة القانون إلى إبقاء دينه كقناعة لنفسه، بدلاً من فزاعة مفروضة على الآخرين، فإنك تتيح له المجال لتقبل فكرة أن الدين هو جزء من الحياة، وليس العكس، وبالتالي يصبح قادراً على تقبل فكرة قوانين أكثر شدة من مثل تغيير وزارة الأوقاف (كوزارة للأديان)، وتغيير فكرة المفتي (وليس شخصه، إذ أشد على يدك كثيراً وأؤكد على عظيم الإجلال الذي أكنه تجاه الدكتور الحسون)، وبالمختصر، فإن تسلسل القوانين المفروضة والتي تحد من سلطة الدين على قطعان المؤمنين يجب أن يتدرج بالتناسب مع إمكانية تقبل المجتمعات، حتى لا تنقلب حالة الاعتراض (صغيرةً كانت أم كبيرة) التي سيشعر بها "قطعان المؤمنين" إلى "ثورة دينية" خالصة ضد "دولة تحارب الدين"، وعندها بدلاً من العودة إلى حرب الجمل، سنعود إلى حرب قريش على محمد، وحرب اليهود على المسيح بن مريم، وحرب نمرود على ابراهيم، وغيرهم من الكثيرين.

رسائل إلى أوغاريت..وإلى أهل الأرض السّوريّة..

العزيزة أوغاريت ..لا بدّ أنّ الوحي الذي نزل عليك يخبرك بأخبار أهل الجّنة هو وحيّ مندسّ حتماً !!.. تلكم رسالة الوحي الصّادق ينقل لكم رسائل أهل السّماء:

رسالة أهل الجّنة- تنقلها يارا عباس :جنود وضباط الجّيش العربي السّوري خالدين مخلّدين في النّعيم يتنعّمون بالملذات والطّيبات ،وحوريّات الجّنة في خدمة بساطيرهم،وهم يؤازرون من عليائهم من بقي حيّاً صامداً مرابطاً من رفاقهم لا بل يحثّون الملائكة على التّطوع والتّجند والهبوط لدكّ معاقل الضّباع الوهابيّة والكلاب الإخونجيّة.

بدورهم حوريّات الجّنة الحسان يفضّلون جنود وضبّاط الجّيش العربي السّوري العظيم على غيرهم من سكان أهل الجّنة لفروسيّتهم وشجاعتهم وأخلاقهم العالية بحيث أصبحن يتراكضن ويصطففن بأرتالٍ طويلة لتسجيل دورٍ مع جنديّ سوري بطل صعد حديثاً ..مما استدعى تغيير المعادلة لتصبح 400 حوريّة لكل جندي عربي سوري وذلك إرضاءً للجّنس الحوريّ النّاعم.كنتم مع يارا عباس ...الفردوس.

رسالة أهل جهنم -ينقلها محمد السّعيد "عمار طباجو":المنافقون والمشركون التقليديّون ،وأرباب السّوابق ،وتجّار الأسواق الشاّمية قبل وبعد الأزمة العتيّة ،والمضاربين بالليرة والدّولار، والفاسدين كباراً وصغار ،ومعظم شرطة المرور مع دراجة أو "عصاية" أو صفّار،وشرطة المخافر العاديّة أوعلى حدود الأمصار، وجميع العناصر الجمركيّة الإدارية منهاوالفنيّةوالحدوديّة،ومفاتيح أبواب ونوافذ وأقلام المسؤولين الخضراء وغير الخضراءوغيرهم مما هب ودب ..جميعهم خرجوا في مظاهرة تحت عنوان (إرحل) إذا لم يُخرج الشّياطين الحيوانيّة ،المتلبّسة صورة إنسانيّة ،من ضباع الوهابيّة ،وكلاب الإخونجيّة ،وأفاعي السّلفية الجّهاديّة ،وكل رهط الأسلامويّة ،ممن ينتعلون الذّقون ،وينسفون الشّوارب ،يخرجهم من جهنّم بطبقاتّها السّبعة التي لم تعد تتسع لفسقهم وعربدتهم ،وفجورهم وإجرامهم ..بحيث لم يسلم حتّى إبليس من شرّهم..وحيث كانت قبلهم ..حتّى جهنّم مقبولة.كنتم مع عمار طباجو ...السّعير.

حول الفساد 3 و جنيف 2

بعد أن قفزت الحكومات المتعاقبة إلى معاقبة مكانية لحالات فاسدة بالصرف من العمل، دون خطط أو معالجة ناجعة أحاول أن ألخّص بعض الحلول:

- لا بد من تنمية الشعور الوطني و التوعية أن الرشوة و الإختلاس و السرقة آفات ضارة بالبلاد و العباد، و اعتبار الفاسدين خونة
- الكل يعلم أن دخل الموظف لم و لا يكفي للحاجيات الضرورية، و كل زيادات الرواتب لم تكن تواكب التضخم و زيادات الأسعار، حتى رواتب المسؤولين إن أرادوا أن يعيشوا منها لا تكفيهم و لا أضعاف الأرقام. قبل أن تحاسب الحكومة الموظفين من مدنيين و عسكريين و أمنيين عليها دراسة الحد الأدنى المطلوب للعيش الكريم و من ثم تحديد الحد الأدنى للأجور.
- إن ثقة المواطن بالقانون و القضاء معدومة، استقلالية القضاء و توفير الحصانة المادية و المعنوية للسلك القضائي هام جداً لإعادة الثقة و احترام القوانين
- إخضاع الأجهزة الأمنية قاطبة للمراقبة و منعها من التدخل في الدوائر الحكومية و الحياة العامة.
- رفع مستوى التعليم الرسمي

تحتاج عمليات إعادة الإعمار لكافة الكوادر المحلية المهجّرة و المهاجرة، لا بد من تشجيع هذه الكوادر للعودة

على الدول التي مدت يد الخراب أن تدفع تعويضات لإعادة الإعمار، و جنيف 2 يجب أن يحرص على ذلك

أخوكم القاضي

حول الفساد ٢

هناك أسباب متعددة للفساد
نبدأ من الأسباب "المستترة" اي غير المباشرة و منها عدم وجود الرادع، أخلاقي او ديني او تشريعي (قانوني) او عدم الخوف من القانون و المعاقبة. الفساد هنا يعني استباحة مال الغير من دون محاسبة او الخوف من المحاسبة بعد ان أصبحت الرشوة و الاختلاس و السرقة عادة او حتى "ثقافة الفساد."

الحاجة هي السبب الرئيس المباشر و الذي يعتبر المدخل لحياة جديدة، قبلها يكون المرء نزيهاً. الحاجة يمكن تصنيفها حسب الضروريات التي تتغير حسب الزمن و المكان، فالحاجات الضرورية للاجىء في عكار او الزعتري من لقمة و سقف و بعض الدفء لا تماثلها حاجيات ضرورية لموظف مصرف استثماري من IPad و SUV و مدرسة خاصة للأولاد.

قبل الأزمة كنت أصف الضروريات بالعيش مستوراً، اي حسب مكانتك الوظيفية و العلمية و الاجتماعية. اي تستطيع ان تلبي متطلبات العيش الكريم دون طمع. و اقترحت من اجل ذلك زيادة رواتب الموظفين ٣٠٠٪. ربما لم تصل اقتراحاتي رغم الإفصاح عنها الكترونياً و بوسائل مباشرة و غير مباشرة.

الحكومات المتعاقبة كانت تستطيع تلبية ذلك بسهولة، و بالتالي كان لديهم الوسائل اللازمة للحد من انتشار الفساد!!!

لم يُجدِ الرادع ان وجد حتى الان من الحد من الفساد رغم صرف المئات و الآلاف من العاملين في الدولة كذا لم تتحقق الحاجيات الرئيسة للموظفين بل زادت سوءً.

الأزمة الحالية أظهرت حب السوريين لوطنهم جلّهم، و لكن هذا ظاهر فقط في الدفاع عن الوطن و بذل الدم و الروح في سبيل الوطن، ممتاز!!! و لكن الا يجب ان يقترن هذا الحب و هذه التضحية ببذل الغالي و النفيس في سبيل التخلص من الفساد الذي يمكننا ان نثبت ان وجود الفساد من الأسباب غير المباشرة للازمة السورية.
١- الفساد افقد المواطنين الكثير من فرص العمل من حيث توظيف أعداد هائلة من المواطنين بالواسطة أصبحوا عبئا على الدولة "بطالة مقنعة" بينما قطاعات إنتاجية مختلفة لأفيد منهم
٢- الفساد ادخل السلاح و التكفيريون تهريباً
٣- الفساد اظهر فوارق طبقية متباعدة المستويات
٤- ألقى الفساد الجهلة في احضان مدّعي الدين و الوهابيين من جهة هداية من الضلال و إعطاء المسوغات لمحاربة الدولة الفاسدة.

اخوكم القاضي

حول الفساد ١

يسرني ان معظمنا متفق على محاربة الفساد، سواء نظرياً او عملياً.
فالأول نظرياً اي من يحب ان يرى البلاد بلا فساد و لكن كيف لا يعلم او لا يهمه، او يهمه اذا كانت محاربة الفساد من دون ان "تصيبه طرطوشة".
الثاني عملياً اي مستعد لعملية مكافحة الفساد مهما كانت النتائج.

فشلت حملة محاربة الفساد التي بدأت إعلامياً مع بداية الألفية الثالثة، فلم يبق من الحملة سوى الشعارات الرنانة و صرف بعض الموظفين من عملهم.

اريد هنا التذكير بما أشرت اليه مرات متعددة و كذا فعل بعض الأخوة رواد الجمل.
لنستطيع محاربة الفساد علينا اولاً معرفة الأسباب ثم تحليل هذه الأسباب و من ثم وضع الخطط لتخفيف اثارها و اخيراً القضاء على الفساد. الحكومات المتعاقبة منذ حوالي ١٥ عام (بدء الحملة) القفز الى الخطوة الاخيرة اي القضاء على الفساد (بفشل ذريع طبعاً) دون تحديد او معالجة الأسباب فبقيت الخطوات إعلامية معظمها.

سأحاول إضاءة بعض النقاط المتعلقة بالفساد لاحقاً.

اخوكم القاضي

الدين والوطن

عقيمة هي الأمة التي لا تقرأ التاريخ الواضح، ولا تتعلم من دروسه، فلا يختلف عاقلان على أن المقدمات نفسها دائماً تؤدي إلى النتائج نفسها، وبوجود المقدمات الثابتة بشكل عام، تكون النتائج متشابهة بنفس الدرجة.
إن تغيير تعريف الدين من (علاقة الإنسان بربه، إيماناً واقتناعاً يترجم في منظومة أخلاقية تظهر في أفعاله) إلى (آلية لتسيير قطعان المؤمنين بجملة من الراعي الموكل من قبل الإله) كانت ولا تزال أكبر سرطان يتفشى في أي مجتمع بشري، سواءً في الشرق الأوسط أو في غيره، فأغلب الحروب بين بني البشر (بين دولة وأخرى أو ضمن دولة واحدة) كانت تعتمد الدين كدافع أساسي لإشعالها، فالصليبيون كانوا يدافعون عن الله في القدس، والمسلمون كانوا يدافعون عن الله عند أسوار القسطنطينية ومن ثم في بلاد الشام ومصر وغيرها من الأراضي التي استعمروها باسم الله والقرآن والدين، والعهد القديم يزخر بالحروب التي خاضتها جيوش اليهود والمجازر التي ارتكبوها باسم (يهوه) الذي كانت تنعشه رائحة الذبائح والحرائق..أما الأمثلة عن الحروب الداخلية باسم الدين فهي أكثر من أن تحصى أو تعد، لكن تتمة النظرة إلى التاريخ تؤكد أن المجتمع الأوروبي لم يبدأ نهضته (من حيث العلم) إلا بعد أن قيد الدين (بالقوة) داخل الكنيسة (بحجم محدود) وداخل المنزل، ووضع القوانين التي تمنع أي أفاق أو غير أفاق من التحكم بقطعان المؤمنين ببضع عبارات يتفوه بها سواءً كانت موحاة من قبل الإله أم لم تكن، ثم ألزم الناس باتباع هذه القوانين بالقوة (سواءً كانت العقوبات تطال جسد الشخص أو أمواله)، ونحن في مجتمعنا الشرقي عموماً أحوج إلى حالة كهذه من الأوروبيين في وقتهم، لذلك فإن إيقاف السرطانات الاجتماعية بمختلف أشكالها يعتمد بشكل رئيس على تحجيم دور الدين في حياة المواطن، واقتصاره على علاقته بربه، دون أن ينسحب على علاقته بالدولة والقانون والمواطنين (سواءً كانوا من الأقربين أم من الأغراب).
لا يعني كلامي تحريم الأديان ولا مهاجمتها كأديان بحد ذاتها، فسيبقى كل إنسان يؤمن بما يشاء سراً إن لم يستطع علناً، لكن المهم هو السيطرة على تصرفات قطعان المؤمنين ومنعهم من إنشاء بؤرة إرهابية بسبب بضعة عبارات يتلفظ بها الشيخ الفلاني أو الكاهن الفلاني أو الحاخام الفلاني أو أي رجل دين آخر يدعي توكيلاً من عند الله.
عندها، وعندها فقط نستطيع خلق ما يسمى بدولة المواطنة، والبدء بتطبيق معايير المواطنة والديمقراطية والحرية وغيرها من المصطلحات الجميلة التي تدل على تحضر المجتمعات.
وحتى ذلك الحين، يبقى الكلام الأول والأخير لبنادقنا على الأرض وهي تطحن صغار وكبار الأفاعي المتفرخة من الوهابية وغيرها من الاتجاهات الدينية التي لا ترى سبيلاً لها إلى جنة الإله إلا عبر قتل الناس وتعذيبهم.

نشرة أخبار السماء

مظاهرات عارمة في الجنة تقودها الحوريات للمطالبة بنقلهن إلى جهنم احتجاجاً على استمرار توافد دواعش وحواشي وحراير الفورة السورية وبأعداد هائلة بأشكالهم القميئة وتصرفاتهم الزومبية.

ازدهار عيادات تغيير الجنس وسد الثغرات التي تقوم بها الحوريات في الجنة لمنع الوافدين الجدد من الاستمتاع بهن.

التلوث يصيب انهار اللبن والخمر والمياه بسبب قذارة الفوار وعدم قدرة محطات التنقية على العمل.

الدين الحنيف الوهابي

أظهر الربيع العربي الزائف التفكير الحقيقي المتخلف و الجاهل لفئات كبيرة من الشعوب العربية و كما اظهر بوضوح زيف و كذب خصوصا الدعاة الدينيين الذين يسمون أنفسهم اسلاميين و الذين ملؤا الشاشات طوال سنيين طويلة

الان بعد ان كشف الين الوهابي عن حقيقيته بشكل واضح للعالم اصبح اسم الدين الحنيف لا يناسب هذا الزمان

غزوة الأذناب..

في جبلي -وأنا الصياد-قرية ساحرة بأهلها وطبيعتها، يعيش رجل عجوز لطيف المعشر واسع المخيلة، يحدث بقصص صيد مخترعة من بنات مخيلته العجيبة ، ومنها أنه كان في رحلة صيد منفردا كعادته متنكبا جفته سائرا بين الأحراش ، وإذا به يصبح شاهدا على معركة دموية شرسة بين ضبعين بريين متوحشين،فآثر الوقوف على الحياد متفرجا ( على حد تعبيره) إلى أن أكلا بعضهما ولم يتبق منهما إلا ذنبيهما!!!!،فما كان منه إلا أن حمل الذنبين وعاد بهما إلى القرية.
بالنظر إلى صراع الضباع الإخوانية مع أبناء عمومتهم من الضباع الوهابية فإنني أقترح على الجيش العربي السوري العظيم البقاء متفرجا إلى أن تفني الضباع بعضها ولا يتبق منها سوى أذنابها عندها يحين موعد غزوة الأذناب التي سيقوم الجيش العربي السوري من خلالها بتنظيف الأرض السورية من جميع أجناس الوحوش الإسلاموية الضارية.

من النّشرة إلى الموجز .. أفكار مستقبليّة.

الإخوة الأعزّاء في موقع الجمل - في تعليقي السّابق تحدّثت بنظرة استراتيجيّة للأحداث في منطقتنا العربيّة وكيف آلت الأمور إلى ما وصلنا إليه ،أمّا في هذه المداخلة فسأطرح بعض الأفكار لما يجب أن نفعله - من وجهة نظري - في المستقبل القريب والمتوسّط والبعيد ،وقد عملت على تجزئة الأعمال إلى جزأين :داخلي وخارجي ضمن الأمدية السّابقة ،محاولاً الاختصار قدر الإمكان.

أولاً :على المدى القصير – المستوى الخارجي :بالتّعاون مع روسيا والصّين تثبيت واقع الأمر في سوريا على أنّه حرب على الإرهاب وهذا ينتج عنه عدّة خطوات أهمّها رفع العقوبات الظّالمة عن سوريا يتبعه تزويد سورية بأسلحة خاصّة بمكافحة الإرهاب وخاصّة المروحيّات المتطوّرة والتي رأينا أثرها في العراق بعد أن تسلّم طراز مي 35 من روسيا . و العمل على إغلاق الحدود بتوافق دولي إقليمي ووضع التّنظيمات الإرهابيّة التي لم يتم تصنيفها بعد على قوائم الإرهاب العالمي مثل (جيش الإسلام ، الجبهة الإسلاميّة ، أحرار الشام ، ألوية الفاروق وغيرها ممن تفرخ من الأفعى الوهابيّة ) وذلك لتجفيف منابع دعمهم في الخليج والعالم ،والعمل على تأسيس اتفاقيّة دفاع مشترك مع العراق بالنّظر للتحدّيات المتشابهة التي نواجهها ، وأخيراً إلغاء جميع الاتفاقيّات التي مازالت قائمة مع تركيّا وتهديد الأردن ولبنان بالمعاملة بالمثل.

- على المدى القصير – المستوى الدّاخلي :تنحية ضبّاط الجّيش من ضعيفي ومتوسّطي الكفاءة و البحث عن الضّباط الأكفاء (مهما علت أو تدنّت رتبهم) لقيادة الأعمال العسكريّة ،لأنّه يترتّب عليهم مسؤوليّات كبيرة وأرواح كثيرة مما يتوجب الكثير من الكفاءة والذّكاء ،كما يتوجّب دعم الجّرحى وأسر الشّهداء بأضعاف مما نراه حاليّاً مع تشديد العقوبات لمن يسرق هذا الدّعم أو يتلاعب به،كما يتوجّب تطوير وتحديث خطط الدّعم اللوجستي (طرق إطعام المحاصرين إخلاء و إسعاف الجرحى ..الخ) لتجنّب المآسي التي حدثت سابقاً ،هيكلة القوى الأمنيّة وترتيب أولويّاتها – ضرب الفساد بقوّة ودون رحمة أو تصنّع.

ثانياً :على المدى المتوسّط – المستوى الخارجي :تأسيس شراكة كاملة وفعليّة مع المنظومة الدوليّة الشّرقيّة أو دول البريكس وخاصّة في المجالات الحيويّة (المال والنّفط والتّكنولوجيّا والطّيران مثلاً) والعمل على فك الارتباط نهائيّاً بالدّولار .

- على المدى المتوسّط – المستوى الدّاخلي :بالتّعاون مع اتحاد علماء بلاد الشّام العمل على تعريف السّلفيّة الوهابيّة كمذهب لخوارج هذا العصر، واعتبار أن الغاية من أيّ منتج فكري أو مادي يصدر عن أتباع هذا المذهب هدفه تدمير الإسلام ،وبالتالي وضع قائمة بأسماء شيوخ الوهابيّة وكتبهم ليصار إلى منعهم من النفاذ إلى بلادنا وعقول شعوبنا.

إعادة الاعتبار للتّاريخ السّوري المؤرخ منذ 6564 عام باعتبار أنّ السّوريين هم من اخترع التّأريخ وإعادة التّاريخ السّوري بعد الإسلام إلى حجمه الطّبيعي دون مبالغة ودون طمس للحقائق المرّة وإعادة إحياء اللغة الآراميّة واستعادة ما سرقه منها اليهود (اترك هنا المجال للأخوة الأعزاء همليقارت وسيزيف للإضاءة أكثر على ما يتوجّب القيام به لرد الاعتبار لحضاراتنا السّوريّة).
في المجال الاقتصادي تنويع أماكن ومصادر الطّاقة بحيث لا يسهل استهدافها ومنه الربط الواسع مع العراق، التعاقد مع شركة أقمار اصطناعية لتغطية الاتصالات القطرية والدولية والإنترنت،والأهم من هذا كله إعادة الإعتبار للفلاح السّوري كما كان في زمن الرئيس حافظ الأسد وتقليل الاستثمارات الاستهلاكيّة (شركات الاستيراد ، الصرافة ،البنوك الخاصة ، المولات ،مشاريع الفلل الفارهة والقصور لصالح السّكن الاجتماعي).

وفي المجال السّياسي فإنّ أهمّ ما يجب فعله هو حفظ الأمن القومي السّوري والسّياسة الخارجيّة بأيدٍ أمينة وفق التّوجه القائم منذ أربعين عاماً وترك مسألة تشكيل الحكومة وتسمية الوزراء خاضع لتنافس الأحزاب في عمليّة ديموقراطيّة شفّافة والعمل على تحديث آليات إيصال النّخب إلى مواقع القرار.

ثالثاً:على المدى البعيد – المستوى الخارجي:الدّخول في حلف استراتيجي شرقي قوي (منظمة شانغهاي مثلاً) لتأمين الحماية الدّوليّة المطلوبة في عالم تسوده شريعة الغاب.

التخطيط الاقتصادي الاستراتيجي كإنشاء محطة طاقة نوويّة سلميّة لتوليد الكهرباء بالتّعاون مع روسيا والتّخصيب في الخارج طبعاً ..كبداية فقط.

- على المدى البعيد - المستوى الدّاخلي :العمل على ترسيخ التّجربة الدّيموقراطيّة وتخفيض نسب الفساد إلى الحدود الدّنيا وتوطين الكفاءات ودعم مراكز الأبحاث والجّامعات ،باختصار الاستثمار في العنصر البشري.

طبعاً جميع الأفكار قابلة للنقاش والتّعديل وهناك الكثير من الأفكار التي يمكن إضافتها ،ولكن هذا ما وجدتّه الأكثر أهميّة وفق ما رأيت.

تحيّاتي للجميع.

إستفسار

الأستاذة لينا ،
معذرةً ،الهاء في "عليه " عائدة على من ؟؟

الصمود السوري وخياراته

"الصمود السوري وخياراته التي قد تعمل باتجاه نقلها نحو نجد والحجاز بمساعدة روسية إيرانية عراقية حتمية "

أستاذ نبيل ،صح النوم .
صدقني هذا ما قلته منذ الأيام الأولى للمؤامرة .
أحسب ،أن الدوله السوريه لم تلعب أوراقها كما يجب .
أعرف جيداً الفرق بين من ينظر جالسا في بيته ،مثلي،ومن يمتلك معطيات الأمور .
دعني أخبرك الأتي ،لعل به تسلية تفيد أو نهفة تفش الخلق .
بعد إعلان البيدق جورج بوش الإبن ،التجييش على أفغانستان ،هاتفني صديق عراقي من قارة أخرى .
قال لي بالحرف : الله يسترنا نحن بالعراق .
سألته وما خصكم ؟؟
قال ،إن أفغانستان ليست إلا ذر الرماد بالعيون ،والهدف الأصلي هو العراق ،واستفاض شرحاً .
قلت له ،إذاً يجب أن انضم إليك قائلاً : الله يسترنا نحن في سورية !!!!
قال ،حقاً .
وإذا بنبؤة ذلك الصديق تتحقق حرفيا .
عل إنقضاء عام ،هو تقليل من عمر هذه المؤامرة .
ودمتم جميعاً أعلاماً للوطنية السوريه الرائعة .

بعض من الموجز

...ولا يزال الاتحاد الأوربي ، بطل حقوق الانسان ،؛ينتهك حقوق الانسان بسورية ب محاصرته وتضيق الطوق عليه ...
..

عُجالة موجزة

كل عام و الجميع بألف خير إن شاءالله

بداية: الرئيس الأسد يكتسب مشروعية كل المراحل القادمة لعدة أسباب؛ أولها أنه رئيس منتخب بالإقتراع المباشر من الشعب السوري، ثانيها أن الجيش العربي السوري هو المخلّص و غالبية السوريين يكنّون له الإحترام و التقدير و بما أن الرئيس الأسد هو قائد الجيش العربي السوري و القوات المسلحة فهو قائد المرحلة المقبلة بلا مواربة.

تالياً: بعد مؤتمر جنيف الذي سيعطي للمعارضين في الخارج بعض الحظوظ، فعلى القيادة السماح لهؤلاء المعارضين من إئتلاف و مجلس و غيرها من المسميات بالعمل من داخل أراضي الجمهمرية العربية السورية لنعرف وزنهم على أرض الواقع.

أخيراً، أقترح تأجيل الإنتخابات الرئاسية لسنتين أو ثلاث، حتى يدحر الجيش العربي السوري فلول التكفيريين من أراضي سوريا.

هذه إضافة موجزة لما تفضّل به الأخوة.

تحية لكم و عام مليء بالمحبة و السلام و الأمل

أخوكم القاضي

جناب القاضي ،أسعدت أوقاتاً

جناب القاضي ،
أسعدت أوقاتاً .
قلت "أولها أنه رئيس منتخب بالإقتراع المباشر" فأضحكتني .
هل هنالك فرق بين الإنتخاب والإقتراع !!!!!! وهل هنالك إقتراع مباشر وأخر غير مباشر !!!!!
افدنا ،أفادك مصمم هذا الكون بالصحة والسعادة .
ملاحظة : الرئيس الأسد غير منتخب ،لكنه مستفتى عليه من قبل غالبية الشعب السوري ،ولو أردت إستخدام كلمة "منتخب " لوقعت في اشكال لغوي يخالف المعنى المراد من الكلمة بحد ذاتها .

سالب موجب

النزوح عن وطني سوريا بسبب الحرب رايت الكثير فيه السلبي وفيه الايجابي طبعا السلبي كلنا بنعرفه الفساد والرشوة وحرية الاحزاب وقانون الاعلام والديمقراطية وهلم جره وطبعا هاذا الشيء موجود في كل بلد زرتها ماليزيا مصر لبنان والسويد وبشكل اكثر بكثير من سوريا حتى في السويد مؤخرا احيل وزير الى المحاكمة وعدة وزراء بتهم الفساد والرشوة وسرقة الاموال بس في اشياء كثير بسورية مالها موجودة باي بلد زرته في سورية طبابة مجانية للجميع دون استثناء حتى لو لم تكن من اهل البلد كان في عالم تطلع من لبنان تتعالج بسورية حتى في زمن الحرب مع انهم ليسو سوريين بسبب مجانية العلاج حتى في السويد هنا العلاج والدواء غير مجاني واحيانا غير انساني اي لا يعالجون الا الحالات الصعبة ايضا في سورية التعليم مجاني ولا يكلف شيئا حتى الجامعة وهذا غير موجود في اغلب دول العالم حتى دول الخليج الغنية في سورية اشياء كثير لاتجدها الا في سورية الله لايسامح كل واحد هجرنا وشردنا وشرد الشعب السوري والشعب الفلسطيني يلي عايش بسورية.
للاسف ما كنا نشوف بسورية الا السلبيات ولا نحاول ان نتجاوزها وما كنا ننظر للايجابيات يلي عنا للاسف نحن قتلنا انفسنا في هذه الحرب وهذه الفتنة الجميع خسرنا معارضة وموالاة.

الأسد مازال أفضل من يقود البلد نحو شاطئ السلام!!!!

كل هالخراب والفشل ومقتنع أن هالديكتاتور بيعرف يقود بلد؟ كتبر عليه يقود بسكليت. يفضح عرضك شو شبيح

(الجمل): يسرنا أنك مازلت مواظبا على قراءة الجمل ولم يقتلك حقدك بعد .. مستمرون أيها الظربان المختبئ فتابع قراءتنا لعلك تؤمن أو تفطس قهراوكفرا..ولكن انتبه فهناك في جهنم قد يعذبونك مجددا بقراءة الجمل..لتتألم أكثر بانتصارات الشبيحة على النبيحة واستمرار حكومة الأسد الرابع عشر..كيفك فيا يا عدو الله..

لاعزاء في الجمل لم تخبرونا

الاعزاء في الجمل لم تخبرونا في ردكم على المراقب السوري ,,من هم علماء بلاد الشام وكيف تستطيعون ان تطلقوا هذه الصفة على من يحفظ بعض الايات والاحاديث التي مر على انتهاء صلاحياتها مالايقل عن الف عام العالم هو من اكتشف شيء جديد او ساهم في هذا الاكتشاف ,,وان كنا بعد الذي جرى ويجري في بلاد الشام علينا ان ننتظر العلماء كما كتب في الرد فعلينا ان نجد بلاد اخرى خالية من العلماء كالذين في بلاد الشام نهاجر اليها
هؤلاد العلماء كما تصفهم بداية يجب ان ننزع عنهم هذه الصفةوان يصبح كل انسان عالم بنفسه ويفهم نفسه ويشرح نفسه لنفسه ولكن ان يتعامل مع الاخرين من منطلق الحقوق والواجبات الوضعية التي نرتضيها جميعا بعد كتابة عقد اجتماعي يصلح للحاضر ويتطور مع المستقبل وليس ككتاب العلماء صالح لكل مكان زمان ومكان

(الجمل): العالم تسمية اصطلاحية تطلق على المختصين في العلوم الدينية، ونحترم المنتج الإنساني في الأديان المسماة سماوية من حيث أنه يشكل تراكما للتجارب الإجتماعية. فالعلوم الحديثة لاتكفي لتسيير شؤون مجتمعات تعيش فيها كائنات كل العصور..إنه خليط يُخشى من النكش (الأركيلوجي) فيه لتطبيق بعض النظريات الحديثة التي قد تشكل انهيارا بدلا من الإصلاح..فرجال الدين ومصممي الإعلانات مثلا يشكلون مزاجا عاما داخل هذا التراكم وإذا آذيتهم فهم قادرون على خلق لخبطة اجتماعية لانقدر على لجمها..الأمور معقدة يا أخ "لست"..وهي تحتاج إلى الكثير من الحكمة والشدة أيضا..

الماضي والحاضر؟

-المفرزات السعودية في بلادنا دمرتنا من الداخل وتواطأت بشكل سريع مع الخارج.
-وكذا فعلت بقايا اردوغان في بلادنا التي لم يسحبها جدوده معهم.
-وكما دمر آل سعود معالم الحياة في ارض الحجاز وارتكبوا المجازر يقوم مواطنيهم بالعمل نفسه في بلادنا الآن.حيث يصدرون لنا مواطنيهم( أصحاب الشعر الطويل واللحى والمسواك والدشداشة )ليرتكبوا ابادات جماعية.
-وكما فعلها جدود أردوغان في الماضي حيث سرقوا ودمروا حضارتنا يقوم أحفاده بالفعل نفسه .
-لقد التقيت بأناس (وفي الواقع هناك بعض المناطق والمدن المعروفة)يؤمنون بأن السعودية حلمهم الديني وأن أردوغان رمزهم ولم أدرك وأستوعب هذا الولاءالشديد إلا لاحقا.

(الجمل): الإسلام الإجتماعي نتاج تراكم التخلف التاريخي.. وعلى علماء بلاد الشام تقع مسؤلية تصحيحه..أما بالنسبة للخشب اليابس فلا ينفع معه سوى النار..

كل عام وأنت النبيل الصالح!

أسدنا الغالي:
لقد جربنا التساهل مع الاسلاميين وها نحن نرى الحصاد الدموي المدمر!
لنجرب التساهل مع الوطنيين و اليساريين والعلمانيين عموماً ولنمنحهم نفس الميزات والفرص والهامش الواسع!
الوطن في خطر! خشبة الخلاص هي العلمنة الكاملة للقضاء على الجراثيم التكفيرية من كل صنف ولون ولتجذير وترسيخ الثقافة الوطنية التقدمية والتفكير العلمي بعيداً عن غيبيات وترهات و أطماع رجال الدين وأديانهم!
إن لم نفعل ذلك ستتكرر مأساتنا بشكل حلقة مفرغة شيطانية دورية لا تنفع معها المسكنات والجراحة الموضعية..لنبتر الثقافة الإستئصالية التكفيرية مرة واحدة وللأبد! لنا في الثورة الفرنسية مثال وقدوة!

سؤال !!

الأستاذ ستاليني ،
لا فض فوك ،ولكن هل تعتقد بإن الأسد كان يستطيع فعل ذلك ،وأحجم !!!!!!!!

نعم أعتقد أنه بإمكانه فعل ذلك

نعم أعتقد أنه بإمكانه فعل ذلك ولكنه يحجم ليس خوفاً بل لأنه متدين أصلاً وغير راغب بإزعاج رجال الدين..وهذا برأيي خطأ وقاتل كما بينت التجربة الملموسة وبرأيي أنه لن ينسى غدر رجال دين كثر وكيف نكسوا بالعهود والوعود وجيشوا طائفياً ومذهبياً ضده شخصياً! أنا أظن أنه إنسان نبيل ووفي ولا يتنكر للفضل ولصداقاته وبسبب هذه الصفات نراه ممتناً جداً لرجل دين مثل الشهيد البوطي..أعتقد أنه يعيش صراعاً بين أخلاقه الرفيعة وواجب الوفاء وبين أن يأخذ قرارات جذرية ضد رجال الدين ونفوذهم غير المبرر وغير النافع وغير الضروري! لكن أظن أن الغالبية من الشعب السوري والقوى الوطنية والعلمانية تستحق التقدير والإحترام أيضاً ولها نفس الحقوق ويجب أن تعطى الفرصة الكاملة. رحلة الألف ميل تبدأ بخطوة وعلى الرئيس الأسد أن يقوم بهذه الخطوة..يكفي تنازلات للدين السياسي!

استبدال اسم حماس

لماذا لا نستبدل اسم (حماس) بـ (حمقا)فقد تغيرت احرف اختصار (حركة مقاومة اسلامية) مع الزمن.

(الجمل): حماس حماش حاشا.. لايهم فقط لقمو سلاحكم واضغطو على الزناد لحماية البشر من الضباع الإخونجية..

عام قادم هل نحلم؟

هل نحلم أن ننتهي من فكر بدوي متخلف إرهابي ؟ احييك يامن لاتتبع خالداً هذا المجرم الإرهابي الذي فتك وقتل ثم مات (حتف أنفه كما البعير)ثم يأتيك من يحزن لجامع يحمل اسمه إن أصابه الضرر,هل هناك شر في سورية ومصيبة لايقف وراءها من كانوا يتدافعون نحو المساجد لتسجيل حضورهم عسى ينالون حظوة أو منصب ؟؟
هل نحلم بأعين مفتوحة أن تعود بلادنا للحضارة من حيث توقفت قبل 1400عام ؟؟هل نحلم أن تكون التربة التي ارتوت بدماء الشهداء المقدسة قد آن لها أن تزهر شقائق تحمل الطهر من دنس البدو القادمين من عمق الصحراء يحملون تخلفهم وإرهابهم ؟؟؟
ربما تكون أحلامنا اكبر منا ومن قدرة احتمال هذه الأجيال لكن الحلم هو الخطوة الأولى نحو التطور والتحرر .العالم وصل إلى القمر وقريباً المريخ والمشتري ونحن مازال بيننا من يناقش بحجاب المرأة وكونها عورة وكيف يقف للصلاة أيسبل يديه أم يعقدهما على صدره ؟؟؟؟هل هؤلاء من البشر؟؟؟أم أن الزمن نسيهم في غياهب التخلف والجهل والعمى ؟؟لن تقوم لهذه البشر قائمة وفكرهم لايتجاوز الخصر في احسن الأحوال .

سورية الغالية هذا العام يهل عليك وكم أتمنى لو تنتهي محنتك قريباً وإن كنت أرى أن الدرب طويل ودرب جلجلتك طويل طويل مادام بين بنيك من لم يفهم بعد سبب مايجري والهدف مما يجري .ثلاث سنوات ونحن نطالب بمحاسبة الفاسدين وتعليق المشانق ولامن يسمعون أو يفقهون .ثلاث سنوات ونحن نقول حاسبوا التجار والوزراء ولامن مجيب فكيف ستقوم للبلد قائمة وسيكون هناك حل والخونة يندسون في كل المفاصل ؟؟كيف سينتهي درب الجلجلة وهناك من يغذيه بالقرابين البشرية كل يوم ولاحسيب ولارقيب ؟؟
لكم احبتي في القافلة كل الأماني بالبقاء سالمين فهذا كما اتوقع اقصى الأماني في ظل تهطال القذائف أكثر من المطر .لكم كل المحبة(وهي أعلى قيمةوأشرف من كل انواع الحب )عسانا نجتمع في ظل سورية الموحدة السالمة الآمنة .
لك اخي نبيل كل المحبة.ارجو أن يبقى قلمك مناضلاً ناطقاً بالحق وأن تكون بأمان وسلام أنت وأسرتك الكريمة الصغيرة والكبيرة مع كل ابناء سوريةالغالية
حمى الله سوريا,حماكم الله

من الموجز إلى النّشرة ..أهلاً بكم في العالم الحقيقي.

مساء الخير للجّميع..

بما أننا لا نزال نعيش ضمن تأثير أحداث القرن العشرين وندور في فلك النّظام العالمي وفق الاستراتيجيّات التي توافقت عليها الدّول العظمى في ذلك القرن فكان لا بدّ من الإضاءة باختصار على هذه الاستراتيجيّات وسلوك الدّول بمختلف أحجامها وانحيازاتها لهذا المحور أو ذاك .

هنا يتوجّب تقسيم الدّول إلى ثلاث فئات وفئة شاذّة:

الفئة الأولى وهي الدّول العظمى التي اعتمدت على استراتيجيّات ثابتة ،وهنا نميّز بين الدّول العظمى الغربيّة ذات التّاريخ الاستعماري والدّول العظمى الشرقيّة .

بالنسبة للدّول العظمى الغربيّة فلاتزال استراتيجيتها ذاتها ولم تتغيّر منذ الاستعمار القديم (بريطاني - فرنسي )وحتى الاستعمار الحديث (الأمريكي) المدعوم من شراذم الاستعمار القديم، وهي تعتمد بشكل أساسي على التّحالف مع الأقوى على الأرض حتى وإن كان هذا الأقوى من آكلي لحوم البشر وقاطعي الرؤوس،وهنا نذكر تاريخيّا ً كيف أنّ بريطانيّا انشأت ورعت أخطر من عرفهم التّاريخ من القتلة والإرهابيين (آل سعود في جزيرة العرب – والصهيونيّة في فلسطين – والإخوان المسلمين في مصر ) ثم انتقلت الرعاية الرسميّة إلى الولايات المتحدة الأمريكيّة وريثة القوى الاستعماريّة البائدة .

أما الدول العظمى الشرقيّة وبنتيجة عدم وجود تاريخ استعماري في منطقتنا وانتفاء النيّة لأطماع استعماريّة فيها فقد اعتمدت على ما يسمى "القوّة الناّعمة" والتي تعتمد على الغزو الفكري (اليسار والاشتراكيّة ) والدّعم العسكري والاقتصادي للدّول الخارجة عن السّيطرة الغربيّة مع ترك الخيار لها في الإنحياز أو عدمه.

الفئة الثّانية وهي الدول الكبرى الإقليميّة وهي أصغر من أن ترسم استراتيجيّات مستقلة وأكبر من أن تُقاد بشكل أعمى من قبل الدّول العظمى ،لهذا يمكن وصف سلوكها بالـ "العمليات" ،والعمليات هي عبارة عن استراتيجيّة مصغّرة على مستوى إقليمي ولكنها تتبع استراتيجيّة عالميّة .

من هنا يمكن فهم سلوك مصر في القارة الإفريقيّة والمملكة السّعوديّة في الخليج العربي وتركيا (حديثاً) في المحيط الإخواني و إيران في جوارها العربي،والعمليات الإقليميّة تتجلى بدعم أحزاب وقوى محليّة بغرض مد أذرع للنّفوذ تتحكم بسلوكيات وسياسات الدّول الصغرى.

الفئة الثّالثة هي بقيّة الدّول أي الدّول الصّغرى والتي لا حول لها ولا قوّة فهي مجبرة على قبول عمليّات الدّول الإقليميّة المُباركة من قبل واحدة من الاستراجيتين الكبريين ،وهي ليست أكثر من أرض لاستخراج الثّروات وسوق لتصريف المنتجات بالنسبة للدّول العظمى ولا أكثر من أوراق ضغط وقوّة بالنّسبة للدّول الإقليميّة الكبرى ،وفي بعض الأحيان تصبح ساحة قتال لتصفية الحسابات لكلا الفئتين السّابقتين.

الفئة الشّاذة هي الفئة التي تنضوي تحتها دول مشاكسة تشذ عن السّلوك الموصوف سابقاً إما رغم أنف الدّول العظمى أو برغبتها أو بحكم الأمر الواقع،وينضوي تحت هذا التّصنيف إيران بعد أن أصبحت جمهوريّة إسلاميّة ورفضت أن تكون تابعة لأي استراتيجيّة عالميّة لا بل وقفت بالضّد لكلا الاستراتيجيتين لأسباب إيديولوجيّة بالدّرجة الأولى ،وضمن هذا التّصنيف يمكن فهم سلوك سوريا في عهد الرّئيس الرّاحل حافظ الأسد حيث تبنّى سياسة دولة إقليميّة كبرى في محيطها وذلك باللعب على توازنات الأمر الواقع،وأيضا يمكن فهم التّضخم السّرطاني لدور مشيخة قطر للعب دور قوة إقليميّة كبرى وذلك بأمر وإذن من الولايات المتّحدة الأمريكيّة وبمباركة أو غض بصر بإكراه من قبل الدّول الإقليميّة الكبرى.

هذا ويمكن ملاحظة أمر بالغ الأهميّة وهو ضعف شديد في القوة النّاعمة للمعسكر الاستعماري الغربي والذي تظّهر بتكثيف كبير عبر سؤال الأمريكان عقب أحداث 11 أيلول "لماذا يكرهوننا؟؟" ،يقابله قوة ناعمة متجذّرة اقتصاديّاً (الصين) وعسكريّاً ولاحقاً سياسيّاً (روسيا بوتن) .

من هنا يمكن التّعبير عن أي ثورة شعبيّة حدثت وتحدث في دول الفئة الثالثة بأنّها ليست أكثر من ثورة عبيد لا بدّ أن تسقط في حضن أسيادها.

من هنا يمكن فهم صيرورة ونتائج ما سمي زوراً "بالرّبيع العربي" فقد حققت الدّول الاستعماريّة الغربيّة نتائج سريعة في ملاعبها فقط ،بينما لا تزال تحاول الكسب في ملاعب غيرها بحيث لم تشذ عن القاعدة الاستراتيجيّة المبيّنة أعلاه :الاعتماد على الأقوى.

شُبّه للقوى الاستعماريّة الغربيّة بأنّ القوى الإسلاميّة وعلى رأسهم الإخوان المسلمون وفي ذيلهم السّلفيون ،هم القوى الأكثر نفوذاً في المجتمعات الإسلاميّة عموماً والعربيّة خصوصاً ،ساعدها في ذلك تجربة حماس في فلسطين (وكنت قد تحدثت بإسهاب سابقاً عن دور مادلين أولبرايت كعرابة الإسلام السّياسي انطلاقاً من مقولتها الشّهيرة :لم نجرّب الإسلاميين بعد .وقد ابتدأت تجربتها من السماح لحماس بالفوز بالانتخابات الفلسطينيّة واستلام السّلطة في غزّة حيث كانت تجربة مثيرة للغاية دفعت بالأمريكان للتّحالف مع الإسلام السّياسي بعد اكتشافهم كم هو وصولي وشبق للسّلطة وفي نفس الوقت ..إجرامي).

مهمّة ومؤثّرة كل تجربة من تجارب توريث الإسلام السّياسي للديكتاتوريّات المنقادة للغرب إنطلاقا من تونس مروراً بليبيا وانتهاءاً بمصر ولكن لن أقف عند التجربتين التّونسية والليبيّة لأنهما أبسط من أن تُناقش ولكن التّجربة المصريّة مثيرة وغنيّة جداً وهنا أرفع القبّعة للإخوة المصريين رغم أنّهم في سياق الاستراتيجيّة الغربيّة ولكنّها الأقل شروراً ومنكفئة إلى الدّاخل بعكس باقي الدول التّابعة.

المثير في التّجربة المصريّة ولأنها مصر ويمكنها أن تتحمّل حكم الإخوان لمدة بسيطة فقد قرر أصحاب القرار المصريين (وأقصد هنا أهل النّظام الفعليين من العسكر والقوى الأمنيّة) أن ينحنوا للعاصفة الإسلامويّة المدعومة أمريكيّاً وغربيّاً ويسايرون التّقدير الأمريكي الغربي الخاطئ لقوة وتأثير الأسلاميين على الأرض ،فكان قائد المرحلة الفريق "المساير" الطنطاوي وتم تسليم الأمر للإخوان ،ومن ثم بدأت أذرع النّظام الأخطبوطيّة (إعلامية – دينية –سياسيّة) تحفر في الأساس الشّعبي للإخوان إلى أن أوصلوهم بعد عام في عيون الشّعب المصري والعربي والعالم إلى حركة متخلّفة جاهلة تابعة ،تستتر بالدّين ،ومن ثم بضربةٍ واحدة وبدعم شعبي غير مسبوق تم "لملمتهم" من الشّوارع وزجّهم في السّجون ،لا بل تقدّموا على ما سبق من الأنظمة المصريّة بأن صنّفوهم كحركة إرهابيّة وسط صمت وذهول العالم.

سوريا كبلد متعدد الأديان والقوميّات والطّوائف لا يمكن أن يتحمّل حكم جماعة طائفيّة رجعيّة مهما قصر زمنه ،لأنّها وبكلّ بساطة سوف تقضي على بقيّة الطّوائف والأديان في تطهير عرقي إجرامي سافر وسط صمت وتواطئ غربي وعربي وعجز مزمن للقوى العظمى الشّرقيّة،والسبب في ماذكرناه عن أنّ الاستعماريّة الغربيّة تصطف دائماً مع الأقوى وإن كان من آكلي لحوم البشر وقاطعي الرؤوس .

وهذا الأمر يعرفه الإخوان المسلمون منذ بداية الأحداث ويعلمون جيّداً أن سوريا هي الأشد والأصعب بحكم التّاريخ الأسود لحركتهم فيها والذي لا يمحيه ولا يحجبه التّلطي خلف تقنيات حديثة (فيسبوكيّة مثلاً) ولا تسميات إعلاميّة مدعومة بشدة غربيّاً (صفحة المرصد السّوري لحقوق الإنسان -إخوانيّة،وصفحة الثّورة السّوريّة ضد بشار الأسد –إخوانيّة،والآلاف من الصّفحات الإخوانيّة التي تستّرت بعناوين مبهرة كالحريّة والديموقراطيّة وحقوق الإنسان ومن ثم مع تطوّر الأحداث كشّرت عن أنيابها الإخوانيّة.

الدّولة السّوريّة كانت ومنذ البداية تعلم بالمخطط الغربي بالنّظر للتّجارب الإخوانيّة السّابقة ولكنها دافعت عن نفسها بأغبى طريقة ممكنة مترافقة مع أخطاء بالجّملة في التّعامل مع الحراك الشّعبي ،بينما روّج الخصم الإخواني لأكاذيبه بأذكى طريقة ممكنة مترافق مع دعم عربي إقليمي دولي غير مسبوق.

كان الشّعب السّوري أذكى مما توقعت الدّول الغربيّة فقد اكتشف اللعبة سريعاً (ضمن مهلة ثلاثة أسابيع من بداية التّظاهر) فبدأت التّظاهرات بالإنحسار عندها تم الانتقال إلى الخطة ب :تفسيخ المجتمع.

تحت شعار "الحريّة " الكاذب تم إفلات قاع المجتمع السّوري على أعلاه فتحرر جميع السّفلة (اللصوص - قطّاع الطرق - الفاشلون - المجرمون - تجارالمخدرات – المهرّبون - الإخوان - السّلفيون.. والقائمة تطول).

هي حريّة بالمفهوم الأمريكي كأن تكون حراً بأن تقتل من تشاء، وتسرق ما يحلو لك ،وتنكح ما يطيب لك ،ووتتعاطى ما يذهب بعقلك ،وأن تحرق وتخرب وتسطو و تفعل جميع الموبقات دون حساب وبكل حريّة ،وبغطاء الفتاوى الدينيّة في بعض الأحيان لمن يملك بعض من وازع ديني ،وبدون غطاء في كثيره،وزاد في الطنبور نغماً ظهور طبقة من محدثي النّعمة في الجانب الموالي عمادها تجار الأزمات والفاسدون والمنتفعون وسماسرة الخطف واللصوص وغيرهم.

وكواجهة سياسيّة تم تجميع العملاء والجواسيس وتنظيفهم وتلميعهم إعلاميّاً وفرضهم على المؤتمرات والمحادثات ليدفعوا بهم كممثلين عن الشّعب السّوري ومفاوضين باسمه رغم أنفه .

هذا التّوصيف للأزمة السّورية بقي سارياً إلى أن فشل الدّور القطري فشلاً مدويّاً ،وسقط الإخوان في مصر سقوطاً مريعاً ،وأصيب الأردوغاني في مقتل ،فتنطحت السّعودية وبشكل مباشر وعلى غير عوائدها للعب الدّور السّري ولكن بشكل علني هذه المرة.

ذكرنا أن الدّول الإقليميّة الكبرى تعرف ب "العمليات" وكل دولة تستخدم أدواتها لتنفيذ عملياتها الخاصة ،بالنّسبة للسعوديّة فإن لها أداتين فقط هما :المال والسّلفيّون.

منذ أن استلمت السّعودية الملف السّوري وهي تضخ بالمال والسّلفيين في أتون الصّراع ،وكلما امتدّ الصراع زمنيّاً كلما تكشّف الوجه القبيح لهذه المملكة الوهابيّة الإجراميّة السّافلة ،بحيث أنّها عرّضت نفسها وللمرّة الأولى في التّاريخ لهجوم إعلامي فني حقوقي دولي غير مسبوق ،ولن تكون نهايتها بأقل سوءاً من نهاية القطري أو التّركي ،وهذا من تداعيات ما اصطُلح على تسميته بـ "لعنة سوريا".

هذه رؤيتي للصراع وأشكر كل من صبر على متابعتها.
تحيّاتي للجّميع وعذراً على الإطالة.

من لم يستطع حمايتنا في فترة

من لم يستطع حمايتنا في فترة الازدهار و الأمان لا يستطيع أن يقودنا إلى بر الأمان مع احترامي لك استاذ نبيل

(الجمل): أنت تقولين "فترة الازدهار و الأمان" وهذا يكفي..بل وجل مانحلم فيه للقادم من أيامنا..

الأستاذة ملك ،كلامك لا يجافي

الأستاذة ملك ،
كلامك لا يجافي الحقيقة كثيراً ،ولكن ،لو أمعنت النظر في ما تم منع تحقيقه مما أردت له هذه المؤامرة الكونيه ،لختلفت رؤيتك .
اكرر ،كلامك ينتاب كل مواطن /مواطنه في حالات القنوط واليأس ،وهذا فعل مبرر نفسياً واخلاقياً.

سنة 2014

هي سنة من العمر تمضي ..لتكشف زيف ايماننا وزيف ديننا الحنيف ,,دين الرعاة..دين الصحاري والبوادي المقفرة ,,ومنذ احتلال بلاد الشام من قبل خالد ابن الوليد وكل من تبعه ووالاه وهذا الدين يحاول ان يحول خضرة بلاد الشام الى صحراء ..ان يحول الماء الذي يروي ارضنا وارواحنا حتى تبقى غضة يافعة ..هل يجب علينا ان نعيش 1400 عام اخرى مع هذا الدين؟ام يجب ان ننسف الاسس التي قام ويقوم عليها انها لفرصة تاريخية الان ان نبدأ العمل لاعادة الخضرة والخضار الى بلادنا الى ارواحنا التي استولى عليها البدو بتعاليمهم غير السمحاء لاعادة التعدد الذي تحتويه هذه الارض بكل مافيها تعدد اقوام وتعدد اجناس وتعدد ارواح وتعدد الهة في واحد الكل له والكل فيه وهو في الكل وللكل ..

حسناً فعلت

الأستاذ "لست "
حسناً فعلت حين أعلنت براءتك من هكذا مجرم .
قتله المدعو مالك بن نويرة ،وطبخ رأسه ،واغتصاب امرأته ،يكفيه جرماً وأثماً لأن يحكم عليه بالإعدام المستدام على مر الدهور .

أوروبا إلى المزيد من الشيخوخة

أوروبا إلى المزيد من الشيخوخة والخرف والولايات المتحدة بحاجة للعلاج الهرموني المعيض بعد سن يأس إمبراطوري كان الأبكر بالنسبة للإمبراطوريات وأطفالها اللقطاء (اسرائيل، السعودية، قطر، جنوب السودان) في سوق النخاسة قريباً....
أمنية وحيدة في رؤية الهلال الخصيب (الامبراطورية الميدوسية القديمة) ربما في هذا القرن دولة موحدة.........

الأستاذ الشوباصي،أمنيتك ليست

الأستاذ الشوباصي،
أمنيتك ليست بعيدة المنال .
هنالك خلط أوراق شديد الهلاميه ،لا استطيع تبينه ،في كامل الإقليم ،حتى شمال القوقاز .

خيارات عرض التعليقات

اختر طريقتك المفضلة لعرض التعليقات و اضغط "حفظ الإعدادات" لتفعيل تغييراتك.

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.