2011-01-28 11:06
صحف: فرار جمال مبارك وزوجته مع 100 حقيبة

"أكدت صحيفة "دايلي ميل" البريطانية، أمس الخميس، أن جمال مبهل فر جمال مبارك مع زوجته من مصر؟ارك نجل الرئيس حسني مبارك، قد "فر" على حد تعبير الصحيفة إلى العاصمة البريطانية لندن، على متن طائرة خاصة، ومعه حوالي 100 حقيبة في ثاني أيام التظاهرات الشعبية التي تجتاح مصر."

وأضافت الصحيفة: "أن جمال مبارك الذي يعتقد أنه خليفة والده في حكم  مصر، استقل طائرة خاصة بصحبة زوجته وابنته و100 حقيبة، على خلفية الأحداث التي تشهدها العاصمة المصرية منذ يومين."

 

المصدر: CNN

التعليقات

الحقيبة رقم 23

شهادات فخرية للزوجة من اليونيسكو و صور مع أطفال مصر في مشروع برعاية اليونيسيف. دعوات لعشاءات خيرية: سل و سرطان و تلاسيميا و ملاريا. في صورة تقبل طفل في أسيوط و في أخرى تمسح دمعة عجوز في عين شمس. رسائل تزكية من عمرو موسى و من كوفي عنان, من منظمات نسوية و منظمات حقوقية. صورة كبيرة لمثالها الأعلى السيدة سوزان: نفرتيتي العمل الخيري.

الحقيبة 16

معطف من فرو البندا ذكرى من زيارة جمال للصين. حذاء برادا بلون زهري فاتح هدية من برلسكوني بمناسبة قضاء عيد ميلادها مع جمال في ميلانو. صولجان فرعوني حلف أمين المتحف أنه يليق بالاستاذ جمال مما يليق بفرعون. بكل الأحوال فرعون مات و الحي أبقى من الميت و أقوى. عطور من دار غيرلين و ثوب بتوقيع يوجي ياماموتو من أجل مظهر أكثر سمو و روحانية. حقيبة يد من لوي فيتون و شارف من هيرميس و طبلة من جاد معارض مصري و كيلوت نسائي بموتيف جلد فهد أفريقي. علبة تامباكس مهداة من الزوجة للاستاذ جمال تحسباً للأسوأ .

ديليما السياسي العربي

يهرب الحاكم العربي أمواله الى الخارج الذي يحميه في سرقته لبلاده. بعدها يهرب الحاكم العربي نفسه. يصبح خارج عن القانون و لن يعامل كمستثمر. بل سيدفع بكل ثروته للمبتزين الذين سيمنحوه الاقامة. بكل الأحوال لم تكن يوما نقوده و لن تكون. ما تزال العلاقة الكلاسيكية بين الدول هي الحروب. ليس ثمة دول داعمة للديمقراطية و ليس ثمة ديكتاتوريين حقيقيين. ما تزال الدول العربية شعوباً و حكام مادة للكولونيالية العالمية. أي ثورة اليوم تسعى الى تغيير اللاعبين هي ثورة قاصرة. يجب تغير اللعبة نفسها. يجب إعادة النظر بالنظام الضريبي و إعادة النظر بتوزيع الثروة الوطنية. و إعادة النظر بمفاهيم كثيرة ملحة مثل الانفجار الديموغرافي و التطوير الاجتماعي. ثورة تعيد الاعتبار للتعليم و لحق امتلاك المنزل و حق الصراع و حق البقاء. أي ثورة عربية اليوم يجب ان تكون براغماتية و ليس انتقامية. اعداء الشعوب هم اللصوص: مثقفون و تجار و مزارعين و سياسيين. الثورة فعل بطيء و متواصل.

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.