دستور واقعي لا ديمقراطي

أطالب بإقرار شريعة الغاب دستوراً لتنظيم غابتنا الوطنية، وبعدها سننظر فيما إذا كانت طوائفنا بمستوى الحصول على دستور عصري جديد.. دستور منكم يا أسيادنا وأهلنا المتعصبين، فقد ثبتت اللجنة المادة الثالثة في الدستور الجديد - القديم لإرضاء المعارضين قبل المؤيدين، وهي إذ تتناقض مع مقدمة الدستور الديمقراطية، فإنها تتوافق مع هوية الإندفاعة الثورجية، من الخليج الكويتي إلى المحيط المغربي: حيث الإسلاميون صاروا سادة الأراضي العربية، والوهابية السياسية هي منبع ومصب الثورات اليعربية؛ ولهذا بقيت ممالكها وأماراتها آمنة من انقلاباتها...
من هنا نؤكد على لاديمقراطية بعض مواد دستورنا الجديد لصالح واقعيتها، إذ يبدو كما لو أنها عُجنت وخُبزت في الجامع الذي تتنافس عليه المعارضة والسلطة منذ تأسيس الدولة الاسلامية (المستبدة العادلة).. وبما أن القرآن الكريم بمثابة (النظام الداخلي) لحزب الجامع، فمن الطبيعي اعتماده مصدراً لتشريع وتنظيم حياة المعارضين قبل المؤيدين، نظراً لاعتمادهم الجامع «قاعدة» لحراكهم الثورجي..
وبما أن عقدة المادة الثالثة قائمة منذ وُضِع أول دستور سوري، فإن لدي فتوى تحل هذه العقدة بالقول «أن الإيمان بالله شرط للوصول إلى الرئاسة، وأن الكتب السماوية مصدر رئيسي للتشريع».. ثم وبعد عقود من التربية العلمانية قد يتوصل أهل الغابة الوطنية إلى الإتفاق على اقتلاع النبتة الضارة من حديقتهم الدستورية.. أما بالنسبة لصلاحيات رئيس الدولة في الجمع بين رئاسة المؤسسات الثلاث: الجيش والحكومة والقضاء فهي لتجنيب البلاد من شرور الديمقراطية على الطريقة اللبنانية:( ثلاثة رؤساء من ثلاث طوائف، للبرلمان والحكومة والجمهورية) أي دولة بثلاث رؤوس، كل رأس يريد المسير باتجاه آخر يرفضه الرأسان الآخران.. إذن نحن أمام دستور سوري واقعي ولكنه ليس ديمقراطي، يهتم بالوحدة الوطنية السورية أكثر من اهتمامه بالديمقراطية، ولكنه يؤكد انحيازه إلى العلم والتعليم الذي تتعهد الدولة بمجانيته في كافة مراحله..
إن جملة «المواطنون متساوون في الحقوق والواجبات» تختصر دساتير العالم العلماني الديمقراطي؛ أما في العالم الإسلامي الذي يشملنا فهناك دائما استثناءات دستورية، ليست في صالح المرأة ولا الأقليات، لهذا فإننا نعود إلى نقطة البداية التي انطلقنا منها في مطلع الاستقلال .. إلى مثلث الصراع الأول بين الإسلاميين والقوميين والشيوعيين المتمثل في الأحزاب التاريخية السورية الثلاثة.. ولهذا كنت بدأت مشروعي الثقافي قبل سنوات سبع بإعادة قراءة سيرة الآباء المؤسسين للنهضة والاستقلال في القرن العشرين، فأصدرت كتابين: "رواية اسمها سورية" و"نساء سورية" وأنجزت مخطوط " موسوعة الدراما التلفزيونية السورية في نصف قرن"  لمعرفة أين يكمن الخطأ في مسيرة السوريين وكيف يمكننا تصحيحه . ثم أقدمت قبل عامين  على نشر سلسلة مقالات بعنوان (الحلم السوري) في زاوية آفاق بجريدة «تشرين» بهدف فتح باب النقاش ثم .. أوقفها السيد ناجي العطري رئيس الحكومة السابق بعد تقريعه لوزير الإعلام في مجلس الوزراء وقيام الأخير بتوجيه عقوبة خطية إلى رئيسة التحرير مع أمر شفهي بمنع نشر مقالاتي في تشرين ، ليكرر الأمر ذاته الذي فعله قبله رؤساء الحكومة السابقين على السابق (ميرو والزعبي) غفر الله لهم ولنا ولواضعي الدستور الجديد الذي سأصوت على واقعيته وأحتج على عدم ديمقراطية بعض بنوده فيما بعد..

هامش عاطفي: قصة حب عمرها عشرون عاماً، أنا وأنت، قصة دوّنها أصدقاءنا في رواياتهم ومسلسلاتهم وقصائدهم، قبلما ندخل في هذا الجنون الوطني الذي عصف بالجميع ولكنه لم يستطع تفكيك محبتنا، نحن اللذان لا نشبه بعضنا لكننا متلائمان كزرٍ وعروته، دافئان كجسد وسترته، يخشيان البرد إذا افترقا ويتوقان للعري كلما التقيا: تناقض لثنائي يتكاملان ولا يتشابهان.. كذلك ابتعدنا عن طائفتينا واقتربنا من إرادتنا التي تناسلت أطفالاً بلا طائفة فكانوا ضحية حلمنا..
معاً نخطو على دمنا كلما خرجنا إلى عملنا، فأعطيك عيني وتعطيني قلبك، وفي غمرة انخراطنا في الحراك العام نسيت ذكرى لقائنا الأول «يوم الفالانتاين» فلم أكتب لك كعادتي كل عام، ولم تعاتبيني كما ليس من عادتك..
 أقول لك، فلتذهب الدساتير والمادة الثالثة إلى الجحيم، لأني وأنك وكل عاقل آخر، لن نفكر بالترشيح لرئاسة مجتمع يتجلى في الكراهية والقتل أكثر مما ينجح في المحبة والبناء..
وأصحابنا الذين كانوا وكنت تولمين لهم، وأبسط لهم بيتي ومحبتي، قد شَرَدوا في الأرض، وبعضهم باعنا لحمد وساركوزي والحريري، بينما وجدنا أنفسنا في خندق واحد مع السلطة التي كنا نحارب مفسديها: إنها تراجيديا أبعد غوراً من أن يراها سماسرة السوليدير والشانزليزيه الذين يمزقون حياتنا ويخربون استقرارنا صباح مساء، ونحن نخطو على دمنا بين طلوع الشمس ومغربها، كمسلسل سوري بتمويل خليجي ..
حبيبتي: أعرف أن الخونة سيخسرون في النهاية، كما خسر يهوذا سمعته، وأن الوطن سيقوم من جديد، ولكن جراح الصلب لن تندمل، ومرارتنا سنتغلب عليها بحلاوة الحب والذكريات لما تبقى من أيام قد لا نشهد نهايتها السعيدة.. ولكنهم سيتذكرون قصة حب بين رجل وامرأة لا يتشابهان ولكنهما يتكاملان كزر وعروته، ليجمعا بين طرفي الثوب السوري المرقع بكل هذه القوميات والطوائف والعشائر ..
 ماذا سنفعل لقد خُلقنا سوريين...


نبيل صالح

إقرأ أيضاً:

الحلم السوري (1)
الحلم السوري (2)
الحلم السوري (3)

خيارات عرض التعليقات

اختر طريقتك المفضلة لعرض التعليقات و اضغط "حفظ الإعدادات" لتفعيل تغييراتك.

مشكلة الفورجية بانهم يناقضون

مشكلة الفورجية بانهم يناقضون انفسهم فهم يطالبون بالحرية والديمقراطية ومن ثم يطالبون بان الرئيس يجب ان يكون مسلم والتشريع اسلامي من مبدأ بان الاكثرية في سورية هي اكثرية مسلمة سنية, ولكن على سبيل المثال انا مسلم سني وانا اقبل بان يكون رئيس سوريا هندوسي او بوذي اذا كان ذو مواصفات رئاسية وقدرة قيادية فالدين هو علاقة بين الانسان وربه ولايجب ان ندخلها في امور الدولة السياسية والاقتصادية.
على كل حال الامر الواقع يقول حتى لو لم تكن المادة الثالثة موجودة في الدستور فمن المستحيل ان يصل للحكم اي رئيس غير مسلم في كل البلدان الاسلامية لذلك الخلاف على هذه المادة في مضيعة للوقت. الشعوب العربية تحتاج الى مئات السنين حتى تتعلم تقبل الاخر وان تفهم مبادئ الديمقراطية والتي لااؤمن اصلا بوجودها.
اتمنى المشاركة الفعالة في الاستفتاء سواء بنعم او لا فالمهم هو نسبة مشاركة عالية وليس النتيجة بحد ذاتها.
شيء اخر بالنسبة للاسلاميين بشكل عام والذين يدخلون الاسلام بالسياسة , انها قمة التناقض فعالم السياسة يشمل الكذب والخداع والمكر, بالاضافة بان مصالح الدولة قد تتطلب اعمال مخابراتية وحتى اجرامية, والموافقة على امور هي على النقيض تماما من المبادئ الدينية بشكل عام والاسلامية بشكل خاص. لذلك من قمة النفاق ان يقوموا بمحاولات الوصول الى السلطة والتي ستتطلب منهم القيام باعمال مناقضة تماما لدينهم

المادة الثالثة؟ من نحابي؟؟

عندما جاء الإسلام أصلاً، لم يأت بأشياء يرضى عنها أي من كفار قريش أو غيرهم ممن عبدوا الأوثان، لم يأت بالأشياء (على أمل تغييرها لاحقاً)، حتى موضوع التدرج في تحريم الخمر، أظهر منذ البداية أن الإسلام لا ينظر بعين الرضا إلى الخمر، إذاً لم يأت بما (يساير المجتمع)، بل أتى ثورةً حقيقية في مجتمع كان بحاجة إلى ثورة كتلك، علماً أن ثورة ظهور الإسلام لم تناصب العداوة لكل شيء في المجتمع، فقد شجع الإسلام كثيراً على مكارم الأخلاق التي كانت موجودةً مسبقاً عند العرب، ومنها حديث النبي الكريم (ص): "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق". فهدف الإسلام كثورة اجتماعية وفكرية لم يكن التغيير لمجرد التغيير، بل كان تغيير الخطأ إلى صواب.
فلماذا نطلب الآن (وبحجة الإسلام)، مسايرة الخطأ؟؟ من باب (تجنب المواجهة) أو (الواقعية ومسايرة المجتمع)؟؟ إن من يؤذي وطنه جاهلاً بحجة الإسلام، لا تقنعه المادة الثالثة ولا حتى تبديلها بنص (الجمهورية العربية السورية خلافة إسلامية يتولاها خليفة إسلامي)، فبعد توضح ما يحدث على الشارع للجميع (حتى على الكثيرين من جهلة الشعب الأوروبي والأمريكي) أصبح من يقاتل اليوم هو من جماعة (عنزة ولو طارت)، ولا معنى لمسايرة هؤلاء.
هذا إذا لم نأخذ في الاعتبار أصلاً أن التيار الإسلامي لا يؤمن بالانتخاب من أصله، فلم يحدث في تاريخ الإسلام منذ عصر النبي وحتى نهاية الدولة العثمانية، (مع محافظة أعراب الخليج على شكلها)، أن تم انتخاب الرئيس أو الخليفة أو الملك (سمه ما شئت)، فمن نحابي؟؟
عندما فرضت الثورة البلشفية قوانين صارمة على الشعب الروسي في بدايتها لم يكن كل الشعب مؤيداً لهذه القوانين الصارمة، والتاريخ يذكر شراسة لينين وستالين في تطبيق القوانين، بدلاً من مسايرة الجماهير التي كان أغلبها جاهلاً في ذلك الوقت، وقد لا يكون من الصحيح التيمن بهتلر كشخص، لكنه كتطبيق للقوانين، شهدت له جميع المجتمعات بالعنف في تطبيق قوانينه حتى أجبر الناس كلها على الالتزام بها، بدلاً من أن يساير الجهلة في جهلهم، فلماذا نستكثر أن نلزم الجهلة وأصحاب (الطناجر) بما هو صحيح ووطني بشهادتكم وشهادة كل وطني عاقل؟؟
في النهاية، أعود لأكرر أن التصويت على الدستور سواءً بـ(موافق) أم بـ(غير موافق) يعني المشاركة في العملية الديمقراطية في الاستفتاء، وبالتالي دعم العملية الإصلاحية.

موافق أو غير موافق، المهم التصويت

بالنسبة للإخوة اللي عم يحكوا بخصوص التصويت على الدستور، إذا صوتت الغالبية بـ "غير موافق" على الدستور فهذا لا يعني فشل المشروع الإصلاحي، فشل المشروع يكون بعدم التصويت، وليس بالتصويت بالرفض... سيادة الرئيس طرح الدستور على الشعب للاستفتاء مشان الشعب يعطي رأيه، مو مشان يقول وافقوا عليه وبس
رفض الدستور حالياً سيؤدي إلى تأجيل الأمور ثلاثة أو أربعة أسابيع (أو حتى شهرين) ريثما يتم إعادة المشروع إلى اللجنة لإضافة التعديلات المطلوبة من الشعب، ثم طرح مشروع جديد بعد التعديلات المطلوبة، دون أية مشاكل، أما القبول بالدستور بالخلل الموجود فيه (نعم خلل وسأوضح لماذا)، فيعني إقرار الدستور، ثم خوض الانتخابات النيابية، ومحاولة الحصول على حد معين (ليس قليلاً) من أصوات أعضاء مجلس الشعب (الذين لم يتعودوا أن يكونوا صوتاً حقاً للمواطن)، للسير بالأمور بالطريقة النظامية... وهذه العملية قد تستغرق أكثر من سنة، إذا نجحت أصلاً (بغض النظر أنها لا يمكن أن تبدأ قبل مرور سنة ونصف على إقرار الدستور)
* أما سبب كون المادة الثالثة (وغيرها) خللاً في مشروع الدستور، فالحجة عليها أنها تميز بين المواطنين حسب الدين المذكور في الخانة (لا يهم إن كان الرئيس مسلماً حقاً أو غير ملتزم بالإسلام إلا اسمياً)، ومن يطرح مقولة أن الأكثرية المسلمة تحتاج رئيساً مسلماً، يمهد الطريق للقول لاحقاً أن الأكثرية السنية تحتاج رئيساً سنياً، فإذا سمح الدستور بالتمييز الطائفي، (علماً بأنه في مادة أخرى يساوي بين المواطنين دون تمييز حسب الدين أو غيره)..... التصويت بـ(غير موافق) على الدستور لا يعني رفض الإصلاحات، وكذلك التصويت بـ (موافق)، لكل مواطن الحق في التعبير عن رأيه، لذلك نتمنى أن لا يصادر أحد رأي الآخر تحت أي مسميات، ولا تحرموا بعضكم من حق منحكم إياه الله والإنسانية والدستور وسيادة الرئيس.

* إذا تغاضينا عن المادة الثالثة، فما وجهة النظر التي تبرر الجمع بين الوزارة وعضوية مجلس الشعب في المادة 126 ؟؟؟ كيف يمكن لوزير أن يكون عضو في مجلس الشعب إذا كان مجلس الشعب يمثل السلطة الرقابية على عمل الوزراء؟؟ ماذا إذا كان الوزير المذكور رئيساً لتجمع نيابي؟؟ من سيقوم بالرقابة عليه؟؟
وكيف سيتمكن الوزير المذكور من الجمع بين أن يكون على رأس عمله في الوزارة وبين كونه عضواً فاعلاً في مجلس الشعب؟ (حسب رأي عضو اللجنة الذي سبق له الجمع بين المنصبين انه جمد عضويته في مجلس الشعب، فهل هذا ما نريده لمجلس الشعب؟)
* ماذا عن المادة 60 التي تجبر نصف أعضاء مجلس الشعب أن يكونوا من العمال والفلاحين؟؟؟ ماذا إذا كان مجموعة من الفلاحين يريدون انتخاب شخص ليس من الفلاحين والعمال مثلاً؟ (والله ما بيمشي الحال غير إما يكون فلاح أو عامل).
* ماذا عن المادة 71 التي تعطي عضو مجلس الشعب حصانة مطلقة (إلا إذا ضبط بالجرم المشهود) طيلة فترة عضويته بالمجلس؟؟؟ نستطيع أن نفهم الحصانة من أي اتهامات بخصوص ما يقوله تحت قبة المجلس أو ما يقوله أثناء ممارسته لواجبه كممثل للشعب، لكن ماذا عن الممارسة السرية لأي نشاطات مشبوهة، ما دام لم يقبض عليه بالجرم المشهود؟؟؟ خصوصاً إذا كانت واضحة للعيان؟؟ (على سبيل المثال: من أين لك هذا)
* بخصوص المادة 85 ماذا إذا كان المرشح لرئاسة الجمهورية مستقلاً ولا ينتمي لأي حزب؟؟ كيف سيحصل على تزكية من خمسة وثلاثين من أعضاء المجلس؟؟ ألا يفتح ذلك الباب للابتزاز؟؟ والصفقات المالية "من تحت الطاولة"؟؟
* لن أناقش المادة 88 لأن البعض يفضل عملية "الضحك على الذقون" التي طبقت مثلاً في جمهورية روسيا الصديقة (حيث بقي الرفيق بوتين المحرك الأساسي للإدارة لكن بصفة أخرى، قبل أن يعود الآن إلى الكرملين خلال أيام معدودة)، فلماذا نضحك على نفسنا؟؟ أم أن الموضوع مجرد مجاملة للغرب وحلفائه داخل وخارج سوريا؟؟؟ إذا كان الشعب يريد انتخاب نفس الرئيس 5 مرات أو حتى 10 مرات، فلماذا تحرمونه من هذا الحق؟ فلتدعوا الشخص يرشح نفسه، ولتدعوا الشعب ينتخبه أو لا... إذا كان الشعب لا يريده فلن ينتخبه، وإذا كان الشعب يريده، فمن أنتم لتحرموهم هذا الحق؟؟؟ وهذا لا ينطبق فقط على الرئيس بشار الأسد، بل ينطبق على أي رئيس قد يكون حاضراً بعد 100 أو 200 سنة من الآن.
* ماذا عن المادة 106 والخاصة بتعيين الموظفين المدنيين والعسكريين جميعاً بقرار من رئيس الجمهورية؟؟ ولماذا لا تنص على الأقل بإمكانية تفويض هذه الصلاحيات إلى الوزارة (على اعتبار أن الرئيس نفسه يسمي رئيس الوزراء والوزراء ومعاونيهم)؟؟ هل يرون أن رئيس الجمهورية لديه متسع من الوقت ليصادق على قرارات تعيين الموظفين في الجمهورية دفعة خلف دفعة؟؟ بدلاً من أن يكون ذلك من صلاحيات الوزير المختص في الوزارة التي يعين فيها الموظفون؟؟
* ماذا عن المادة 133 ضمن فصل السلطة القضائية عن السلطة التنفيذية (فصل القضاء عن الوزارات)، لكن المادة نفسها تقول أن رئيس الجمهورية (رئيس السلطة التنفيذية) هو رئيس المجلس القضائي الأعلى؟؟
موافق أو غير موافق، الحالتان دستوريتان وقانونيتان، وهما هدف التصويت في الأصل، لكل شخص وجهة نظره، وهذا حق كفله لنا الله قبل البشر، والرئيس الأسد لم يترك مناسبة إلا وأكد فيها على حرية الرأي والتعبير عن الرأي ما دام ضمن أصول القانون، لذلك فإن كلمة (لا) للدستور لا تعني (لا للإصلاح)
صوتوا برأيكم، موافق أو غير موافق، المهم أن تصوتوا حتى يكون مشروع الاستفتاء بحد ذاته ناجحاً

(الجمل): لاعدمنا رأيك يا أبا المجد، وقد أطلت غيابك عنا بعد طول سؤال القراء عنك ، فأهلا بعودتك

الدستور الجديد !!

الدستور الجديد أعدته لجنة تشبهنا جميعاً.. وهو على مقاسنا جميعاً .. أي الدستور لبِّيس.. إذا كان في الدستور عورات فهذا يدل أن تربيتنا فاشلة أو أنَّ معلمينا فاشلين ..أو : نحن طلاب كسالى ..!!!
على الرغم من أني ضد إلغاء المادة الثامنة من الدستور التي تنص على أن حزب البعث قائد في الدولة والمجتمع .. المفصل على الطريقة الارسوزية/ وهذا لايعني أني أحب أو معجب بالرفيق عبد الله الأحمر حفظه الله إلى الأبد / لأني حر في أن أحب من أريد /
وعلى الرغم من أني مع إلغاء المادة الثالثة . سأقول نعم للدستور .. وسيبقى قدوتي بوذا وكونفوشيوس .. والعمال والفلاحين والمثقفين الثوريين والجنود وصغار الكسبة الذين حفظنا أسماءهم جميعاً من خلال خطابات الرفيق عبد الله الأحمر الحماسية اللاهبة التي مازلنا نصفق لها حتى الآن بمناسبة وبغير مناسبة ..
وأدعو كل أعضاء نادي الجمل الوقوف إلى جانب الدستور لأن ذلك يعني الوقوف مع سوريا الوطن الأبدي لنا جميعاً..وإذا خسرنا سوريا الوطن والأرض .. ماذا ستكون النتيجة ياصديقي نبيل؟؟!!
ملاحظة: سمعتُ من صديق أنَّ الشاعر الكبير سليمان العيسى في المشفى .. (وأنَّ رفاقنا المسؤولين وعلى الرغم من مشاغلهم الكثيرة يتسابقون في زيارته .. بارك الله في شهامتهم..!!!!!)

(الجمل): بارك الله بك وأظن المولى سيفرد لك شقة في بناء الصابر أيوب السوري..

عزبزي نبيل : لاأوافقك . المثل

عزبزي نبيل : لاأوافقك . المثل يقول "يامن طخو يا منكسر مخوا؟" لنقول نعم للدستور الجديد .نصف خطوة الى الأمام أفضل من البقاء في المكان أو التراجع للوراء . نصف الخطوة هي في انتاج السلطة .وهي كافية الآن ..

اقتراح وتحدي

خطر لي خاطر الآن , دون أن أبحث إذا كان السيد الأحمر أو أخيه الأزرق ومن لم شملهم , إذا كان لديهم صفحةعلى الفيس بوك , يا أخي هذه أقل طرق النضال جهداً وأكثرها ثورية, لذا أرجو أن يتحفنا المعنيون بصفحاتهم لنرى تعليقات الفضائخ وعلى إنجازاتهم غير المعتبرة.
سورية لم تعد تحتمل أمثال هؤلاء , وأنا بانتظار تطهيريات السيد الرئيس بعد الأزمة.

إلى قارئ سوري*

نسيت أن تذكر تفصيل بسيط أن زوجة العلماني البعثي عبدالله الأحمر وابنته المحجبتان , قد تم الاستحواذ عليهن من قبل " القبيسيات" اللواتي يستهدفن بنات الذوات من رجال دين و علم وسياسة ومال لجذبهن إلى واحة إسلامهن المتصحرة,

لكن بالمقابل, الخطأ لا ينتج إلا الخطأ , هل تذكرون عندما سطت إسرائيل على طيارة مدنية سورية وأنزلتها في احد مطارات فلسطين المحتلةوقالت إنه خطأ ,حيث اعتقدت أن فيها قيادات مطلوبة من الفلسطينـيـين,بل كان فيها السيد عبدالله الأحمر وتعرض لإهانات في أرض المطار , ثم بعد فترة لا تتجاوز الأشهر من إطلاق سراحه , خرج على التلفاز في مناسبة وطنية وأخذ يتحفنا بخطاب عن الشهادة والشهداء , عندها تساءلت إذا كان يؤمن بما يقول : لماذا لم يرفض هبوط الطائرة في مطار عدو حتى وإن قامت إسرائيل بإسقاطها. كي نكلله شهيداً على الأقل كنا ارتحنا من خطاباته المنافقة.
يصطدم قطاران في الهند فيقوم وزير المواصلات بالاستقالة, فماذا ينتظر المسؤول عندنا كي يستقيل ,أم أنه لا يملك أساساً هذه الثقافة .

البراد السوري يحتاج إلبى تعزيل كامل يا سيد أبو نبيل وصياد جبلي ....الخ
وانتظر أن لا يتنكر حزب البعث لتاريخه النضالي , أنا لا أستطيع يا سادة أن أفهم أو حتى أتفهم لماذا يشتري حزب البعث سيارات " ليكزس " لأعضاء القيادة. هل هي سيارة العمال والفلاحين.

هل رأيتم سيارة العالم النووي الإيراني الذي تم اغتباله مؤخراً إنها سيارة بيجو 405 صنع إيران.
أنا ضد أن يركب أي عضو قيادة حزب من أحزاب العمال والفلاحين حتى على حمار مرسيدس

اقتراح : أقترح على جميع مؤسسات الدولة أن تعرض سياراتها المسلمة إلى المدراء إلى البيع في المزاد العلني وأولوية الشراء إلى الموظف المستلم للسيارة , على أن تقوم الدولة بدلا من السيارة أن تعطي المدير ثمن مخصصات البنزين نقدا ً له بسعر البنزين السائد كي : 1-نوفر أجور إصلاح وهمية وسرقات لجان الإصلاح مع ورشات حوش بلاس وغيرها 2- كي نوفر بنزين سيارات الدولة التي تصرف كاملة حتى إذا كانت السيارة متوقفة للإصلاح. 3- إن سعر البنزين المدفوع للموظف يؤمن له قسط شهري لسيارة جيدة,أو مصروف تنقلات معززةو مكرمة.

(الجمل): لاأمانع أن يركب المسؤولون أي شيء شرط أن ينزلوا عن ظهورنا .. أما بالنسبة للأحمر فإن اسرائيل بإعادته لنا تدل مرة أخرى على بعد نظرها..

فتـــوى

أستاذ نبيل : في مقالتك (حمير مفخخة ) المنشورة في 14-8-2010 والتي اطلعت عليها منذ أيام فقط. بعد شوية بحبشة في الموقع حيث ذكرتَ بختامها نكتة فيها سؤال أعتقد آنه آن أوان طرحه هذه الأيام :
"طرفة من العزيز باسل: واحد عم يسأل شيخ عصبي :
- هل يمكنني إقامة صلاة الجمعة في البيت خلف الإمام في التليفزيون؟
- الشيخ طبعاً تقدر يا ابني، فالدين يُسْرْ.. وبالمرة تقدر تغطي الثلاجة بقماشة سودة وتعمل عمرة في المطبخ يا حيوان .. "
هذه النكتة الجميلة أثارت عندي حس الشغب وهي قولي بجواز إقامة صلاة الجمعة في البيت خلف الإمام في التليفزيون لأنه بذلك نحل المشاكل التالية :
1- في كل يوم جمعة يجب أن يراك جارك وأنت ذاهب إلى الجامع و يجب عليك أنت أن تراه هو ذاهب إلى الجامع حتى لا تـنـتـفوا بريش بعضكم فيما بعد . وعليه يجب ألا يرى أحد من الجيران أن سيارتك ما زالت في الحي وقت صلاة الجمعة لأن ذلك يعنى أنك لم تذهب إلى الجامع بل ويجب أن يرى المصلون سيارتك أمام الجامع دلالة على أنك مندس بينهم.كما أنه يجب عليك أن تلقي السلام على أكبر عدد ممكن من المعارف والأصدقاء في الجامع لا محبة بهم ولكن لتسجيل حضورك بينهم , يعني تـفـقـد. ومن الضروري بين الفترة والأخرى إلقاء السلام على الإمام أو المؤذن لنفس السبب.
وكي ترتاح من لعبة القط والفأر هذه كلها , ما لك إلا أن تنطح جبينك في الحائط عدة مرات وتضع مرهم مرمم سريع كي يترك ندبة في الجبين على اعتبار قوله تعالى : " سيماههم في وجوههم من أثر السجود " وهذا حل ثورجي يحصنك من أي شك في صحة تأسلمك لأن " الوصمة " في جبينك ستكون إلى أبد الآبدين.

أما بالنسبة إلى الحديث الشريف : ( بأن الله جعل لك في كل خطوة – إلى الجامع – بركة) فيمكن استصدار فتوى شرعية تعتبر أن كل ما يستهلكه التلفزيون من كهرباء أثناء الصلاة مُـقاسا ً بـ: واط شرعي هو بركة , أما إذا كانت الكهرباء مسروقة فتصبح حلال , تشجيعا ً للمتأسلمين الجدد.
2- بذلك ينقطع الطريق على أي فورجي مأفون في عقله , أو لوطي أحمر أو قوس قزحي , أو شيخ سارق مزوِر , أو ماركسي مرتد إلى الإسلاف ( بالفاء وليس بالميم) , ينقطع الطريق عليهم إذا أراد أحدهم أن يأتي إلى الجامع كي يصطاد ما تيســر له من مصلين غافلين حيث هناك يمكنه أن يرمي بأصغر طعم وبأ قصر خيط إلى الجنة.
3- الفتوى منطقية جدا ً بل أكثر منطقية ًمن فتوى إرضاع الكبير - بما فيها إرضاع زميل العمل - ولكنها تحتاج إلى بعض الشروط الشرعية وهي:
- أن تكون الشاشة ثلاثية الأبعاد وألا يقل قياسها عن 43 إنش , مع نظارات متوافقة معها شرعا ً.
- أن تتوفر المؤثرات الصوتية من مكبرات صوت سيراوندينغ وميزات دبل و تريبل...الخ.
- ألا يزيد البعد بين المصلي والشاشة عن مترين وإلا فسدت الصلاة.
- في حال انقطاع الكهرباء أو تشويش الصورة لسبب فني ما , تعتبر الصلاة مقبولة , ولا ضير على المصلي لأنه لا تزر وازرة وزر مؤسسة الكهرباء.
- أن تكون الصورة المتلفزة مأخوذة من الخلف كي يشعرالمصلي المنزلي بواقعية المشهد, ثم أن هذا الزووم دارج هذه الأيام, زوم التصوير من الخلف وذلك في كل التجمعات الجماهرجية.
خاتمـــة : أعتقد أن صلاة الجمعة بهذه الطريقة – في عصر الديمقراطية – هي خطوة أولى نحو تخصيص الجوامع وسحبها من أيدي بعض رجال الدين الـمُـمَـؤسَـسِـين الفاسدين الذين لديهم أخوة لهم في جميع مؤسساتنا الحكومية الاشتراكية والرأسمالية لم نستطع يوما ً أن نحاسب واحد منهم. بل خطوة تجعل من كل تلفاز يزيد عن43 بوصة جامعا ً خاصا ً , ونسجل بذلك لأول مرة مقدرة العقل المتأسلم على الإنفتاح , ونقطع بذلك الطريق على من استغل الدين ليرعى المؤمنين الحقيقيين ( رعى من رعى واجتر وليس من رعاية واهتمام) .
على أن تبقى هنالك جوامعَ عامة لمن ليس باستطاعته تحمل تكلفة شاشة ثلاثية الأبعاد مع لوازمها.
ثم أنه بذلك نكون قد وفرنا ملايين الليرات مدفوعة لبناء جوامع عامة علاوة على مصاريف التشغيل وكلها مدفوعة من جيب دافع الضارئب السوري بغض النظر عن انتمائه الديني على أن يذهب الوفر إلى مكافحة الفقر حيث أنه رغم غـنى الجمعيات الخيرية في الأمة الإسلامية فإن الشحاذين جميعهم ينتمون إلى تلك الأمة سواء على مستوى الأفراد أو على مستوى الدول.كما أنها توفر جوا ً إيمانيا ً أكثر تأثيرا ً من الواقع الحقيقي ولنا في تلفزة الربيع العربي خير مثال , فتم تصويره جميلا ً مزهرا ً يتمنى أي مواطن أن يساق من رقبته كي يرعى في مراعيه مع أنه في الواقع الحقيقي هو صحراء قاحلة لم تجلب إلا الموت, فمثلا ً أزهار الربيع العربي في ليبيا تحولت إلى أزهار عملاقة آكلة للحوم.
طلب إلى الأستاذ نبيل وإلى من يريد من مشاركي الصفحة: أرجو تدقيق الفتوى لضمان شرعيتها لأن الإفتاء مسؤولية كبيرة خاصة أنني لا أعتقد بالحديث القائل : إن من أصاب فله أجران ومن أخطأ فله أجر واحد , لأن ذلك يجعل من الإفتاء شوربة مهروقة في دروب الركض لجمع الحسنات والأجور.
همليقارت

(الجمل): بعد فتاوى السعوديين أعتقد أنه لاضير من أي فتوى جديدة حتى لو أطلقها الثائر الشهير أبي نظير..

تعليق مختضر

أنا مع تعليق صياد جبلي في ( أوتار حساسة) حول الدستور لأنه ليس بالإمكان أكثر مما كان في هذه الأيام العصيبة ,حيث تواجه المنطقة مدا ً إسلافـيا ً عمى يستغل الـلـهَ أبشع استغلال, كما أني أتفهم أن المثقف كعادته لا يرى إلا النصف الفارغ من الكأس , لأنه يتطلع إلى الكمال فينظر إلى عدد الخطوات المتبقية وليس إلى الخطوات التي أتمها.
لكن من المعيب أن تبقي هذه المادة في دستور سورية .

تراجع....

بعد التدقيق و التبحيص و التمحيص و التبصيص انا ذاهب إلى الإستفتاء ب "نعم" كبيرة و عن اقتناع بنسبة 90%
..........
إلى الصديق صياد جبلي :الجزء السابع من شوفي مافي رائع
و اتمنى منك الإكثار من تحليلاتك للوضع بسوريا
.........
تحياتي للجميع "قشة لفة"

شو في ما في (7) ..هزّاز الحردان.

في مؤتمر أعداء سوريا.

حمد بن جاسم:هاذا ابن الملعونة ما يعرف يغول أسمي زين؟؟؟

سعود الفيصل (يهز):ولا تهون طال عمرك ،الحين نقلعه.

حمد:وش يعني تغلعوه،الحين الغبايل كلها تضحك عليّ وعلى أبوي ،عجب هالسّالفة ما شانت تخلص؟؟شوف ابن الملعونة يعيدها ويغلط مرّة ثانية،ودّي أرفسه بحنكه.

سعود الهزّاز:ما عليك منّه،علينا أنا ومعاليك بهاذا الفرنسي ،شان يحشي عالجّوال وبعدين قلب لونو أصفر ورجع لورا !!!،تقدر تعرف السّالفة؟؟؟

حمد:والله يا طويل العمر السّالفة ما هي زينة ،أغول شامم ريحة تخاذل من الفرنسيين والأمريكان ،وش تقول طال عمرك ؟؟؟

سعود الهزّاز:والله أنا الحين جاعد أهز ،وتراني ما أكدر أقول شي،هذول الأغراب كذبوا عالشّريف حسين ،ترى هواهم يكذبون عالعربان دوم.

حمد:والله أنا رايي رايك طال عمرك ،وش تقول نسوّي الحين ؟؟؟؟

سعود الهزّاز:طال عمرك أنا ودّي أرجع عالمملكة طوّالي ،ترى خايف يموت عبدالله وما أكدر أسوّي شي وأنا بتونس ، ترى العربان كلها ودها تصير ملوك ،والقطيف والعة ،وما ندري وش نسوّي ،أنا ودّي شيل بشّار من راسي ترى ماكنت بقدر على أبوه ولا ممكن أقدر عليه،ارخصلي طال عمرك.

حمد الخائب:وين أرخصلك طال عمرك ؟؟ تريد تفضحنا وتتركني لحالي ؟؟؟

سعود الهزّاز واقفاً: طال عمرك أنت جبت هالمصيبة لراسي ،وأنا وش دخلني ،خليك بالمؤتمر مع حبايبك الأمريكان،ترى جابولنا مصيبة وما نعرف نطلع منها ،نشوفك "بخير".

إنجازات عظيمة ..وتموضع جديد ..واستفتاء تحت المجهر العالمي.

بدايةّ إلى الأخوة الأعزّاء :أعتذر عن قلّة المشّاركة ،كما أتمنّى عودةً سريعة للإخوة الغائبين منذ فترة ،وأخص بالذكر (أبو نبيل ومحكومة بالأمل وغيرهما) كما أتمنّى للجّميع الأمان والسّلامة.

اليوم كان مثيراً للغاية ،الأخبار الواردة من حمص مذهلة ،وتفوق التّوقّعات ،أعداد ضخمة من المقبوض عليهم،جنسيّات عربيّة غربيّة ،مخابرات متعدّدة،إخوان ،قاعدة،شياطين ...إلخ،لا بدّ أنّ أوغاد العالم اجتمعوا في أطيب وأظرف مدينة فيه (لا أعرف إن كان الحماصنة سيبقون حماصنة بعد كلّ هذا الرّعب الّذي عاشوه).

يضاف إلى ذلك الأخبار الواردة في مساء الّيوم عن الوصول إلى عمق بابا عمر ،والّذي قام به جنود النّخبة من الوحدات الخاصّة السّوريّة ،والّتي كنت قد تحدّثت عن تدريبها ،وقدراتها في تعليقاتٍ سابقة،حيث أنّ الكثيرين يجهلون قدراتهم،والصّيت للكوماندوس الأمريكي بينما الفعل للكوماندوس السّوري الذي يجترح المعجزات في هذه اللحظات.

هناك عمليات تنظيف على امتداد الوطن حيث الأخبار من ريف حماه ممتازة ،وشعارها واضحُ ومحدد (لا رحمة مع كلّ من يحمل السّلاح في وجه الدّولة).

لن أطيل هنا ولكن بعد انتهاء حملة تنظيف كل هذه الأوساخ (شياطين القاعدة،مجرمو الإخوان المسلمين،عناصر المخابرات الغربيّة،اللصوص وقطّاع الطّرق،تجّار السّلاح والمازوت والمخدّرات ،والقائمة تطول كثيراً لأنه لم يبق ابن حرام لم ينضمّ لهذه "الثّورةالمباركة"،بعد الانتهاء من هذه الحملة من سيبقى ليتلقّى المساعدات العسكريّة أو "الإنسانيّة" أو يطلب تدخّل خارجي ؟؟؟؟؟؟

لي هنا عتبٌ على وسائل إعلامنا بخصوص قضيّة الصحفيين الأجانب المقتولين والمصابين في بابا عمر،يجب أن نتعلّم من أعدائنا،فعندما قتل مجرمو مجلس اسطنبول الصّحفي جيل جاكييه ،الجميع اتّهم الجّيش السّوري العظيم في سمفونيّة كذبٍ عالميّة،إلى أن شهد شاهدٌ من أهله ،وتمّ سحب الخبر والتّعمية عليه،كان يجب على الخارجيّة السّوريّة أن تُصدر بياناً "أنّهم قُتلوا برصاص الإرهابيين لزيادة الضغط على النظام" (معليش منسامحهم على هالكذبة لأنّ وسائل الإعلام من سنة عميكذّبوا على سكان الكرة الأرضيّة ،يعني بيطلعلنا نمرّق كم كذبة).

يبدو أنّ الفرنسيين قد (أكلو خازوق مرتّب) لدرجة أنّهم أعادوا سفيرهم في حين كان من المتوقّع أن يصدر عن اجتماع أعداء سورية دعوة لسحب السّفراء من سوريا ،وطرد سفرائها من دول العالم.

يبدو أن همّ ساركوزي الآن هو كيف ينجو من محاكمته على إثر إرسال جنود فرنسيين إلى أراض دولة ذات سيادة قويّة كسوريا،ولم يعد همّه فقط ربح الانتخابات ،لذا أتوقّع تموضعاً فرنسيّاً أسرع من المتوقع وصادماً للجميع،والذي بدوره سيؤثّر على الاتّحاد الأوربّي بأكمله.

كنت قد ذكرت سابقاً أنّ الغرب سيسأم من الأعراب الأنجاس الخلجان،ومن طلبهم المحموم بالتّدخل العسكري،حيث أنّ هؤلاء العربان لا يملكون من أمرهم شيئاً ،ولا حول لهم ولا قوّة سوى (النّق والسّق) كالضّفادع على أسيادهم الأمريكان الذين يدركون (تجحيش ) الدّب الرّوسي ويتجنّبون إثارته.

المؤتمر الذي انعقد اليوم في تونس يمكن تسميته ب(Feel deplomatic دبلوماسيّة الشّعور) وهي اختراع غربي يمارسونه في مؤتمرات الحوار بين الفلسطينيين والصهاينة ،أي أنهم يعقدون مثل هكذا مؤتمر ليشعروا بسيطرتهم ،ويشعروا بقوّتهم، ويشعروا بقيادتهم للعالم ،ويشعروا بأنّهم الجّنس المتفوّق ،..ولكن في النّهاية ينتج عنه شعورٌ فقط،لا نتائج عمليّة،وهذا هو(المقلب) الذي أكله سعود الهزاز،فهمه في اللحظة الأخيرة ،وانقلع من المؤتمر.

رغم كلّ ما فعلوه وحشدوه ومولوه واشتروه ،فإنّهم أنفسهم لم يتجرّؤوا على الاعتراف بمجلس القوادة الاسطنبولي،هل تعلمون لماذا؟؟ لأنّهم حديثاً اكتشفوا من هم السّوريون!!!! إنّهم أسياد التّاريخ ،وأبطال الحاضر،وأسياد المستقبل.

وان مثل هذه الخطوة الرّعناء كفيلةٌ بأن تصبح نسبة التّأييد للرّئيس الأسد هي 99،99% ،حتّى أنّ حسن عبد الكرسي العظيم (العظيم للكرسي) هو نفسه سيؤيّد الرّئيس الأسد بشدة ويفديه بدمه،لأنّه تحت ظلّ الأسد ممكن أن يحصل على "كرسي" حتّى إن لم يك عظيماً كما كان يحلم،ولكن في حال انتصار مجلس اسطنبول فلن يحصل على أيّ شيء،اللهم سوى الكرسي الكهربائي.

في الموضوع الأهم حيث أنّ التّصويت على الدّستور سيكون بعد يومٍ واحد (الأحد) فإنّ نسبة الإقبال ،والتّصويت ستكون مثار اهتمام العالم بأسره ،ومن المؤكد أنّ سفارات العالم تراقب عن كثب ،وأيضاً وكالات الأنباء ،والمخبرين الغربيين،وكل ما هب ودب ،سيراقب بتمعن وتدقيق نسبة المشاركة،وبالتّالي فإنّ مسار المؤامرة سيتحدد بناءاً على نتيجة التّصويت (من ناحية المشاركة) ،وحيث أنّ المعارضة أعلنت المقاطعة فإنّ الغالبيّة السّاحقة لمن سيشارك سيصوّتون (بنعم) للدّستور ،والتي تعني نعم للوطن ونعم للأمان ونعم للإستقرار ،ورغم بعض عيوب الدّستور فإننا سنشارك بكثافة و سنلقّن العالم درساً لن ينسوه في الدّيموقراطيّة.

أعتذر عن الإطالة ولكنني استغلّيت نافذةً من الوقت المتاح لأشارككم هذا الحوار الهام جدّاً.

رغمَ ذلك!!

رغمَ ذلك:
أخي العربي:
الناس غير العقلاء، غير منطقيين وأنانيين.
أحبَّهُمْ رغمَ ذلك.
إذا عملتَ خيراً للآخرين اتهمكَ الناس بدوافع أنانية خفيَّة.
اعمل خيراً رغمَ ذلكَ .
إذا كنتَ ناجحاً تكسب أصدقاء مزيفين وأعداء حقيقيين.
ثابر على نجاحكَ رغمَ ذلكَ .
الخير الذي نعمله اليوم سيُنسى غداً .اعمل خيراً رغم ذلك.
الصدق والصراحة يجعلانك عرضةً لأذى الآخرين.
كن صادقاً وصريحاً رغم ذلك .
أعظم الرجال وأعظم الأفكار، يغتالهم أصغر الرجال وأصغر الأفكار.
كن عظيماً في تفكيركَ رغم ذلك .
الناس يتعاطفون مع الضعفاء لكنهم يتَّبعون فقط الأقوياء.
كافح من أجل بعض هؤلاء الضعفاء رغم ذلك.
إن ما تبنيه في سنين قد ينهار فجأة في لحظة.
ابنيه رغم ذلك.
الناس بحاجة حقاً إلى عون،لكنهم يرتدون عليك.ساعد الناس رغم ذلك.
أعطِ العالم أفضل ما عندك وستتلقى لطمة ..
أعطِ العالم أفضل ما لديك رغم ذلك .

اين هو الله

اقدر لك عدم نشر تعليقي السابق
اسف على هذا لكن تقول ان الله مع الصادقين
اين هو الله من كل مايجري من دماء باسمه
كل القتلى يؤمنون في الله
من يمسك بسلاحه في وجه الجيش مدعوم من اصحاب اللحى
كلما يطلق رصاصة ليقتل يصيح الله اكبر
الجندي امه تبكي وتدعي له الله يحميك
اي اله يجب ان نؤمن به
نحن من عرفنا ان الله حب وسلام
لكن نرى ان القتل يجب ان يتم باسم الله
ابكي على بلدي لما اصابه
بدات استحقر ابناء بلدي لما ترى منهم
لا استطيع الا ان اقول اتمنى ان ينتصر رب الحب والسلام على ربهم

(الجمل): قل أن ينتصر رب الحب على حقدهم فيشفيهم منه..

(الجمل):الأخ " متابع قديم

(الجمل):الأخ " متابع قديم جديد" تحية لك في غربتك .. قد يتعطل سيرفر الجمل لبضعة دقائق ولكن حمايتنا جيدة، وأما الواقع الإفتراضيالذي تحاول محطات الأعداء تسويقه ضد سورية فهو للإيهام بتشابه الوضع السوري مع الحالة الليبية لدعم أكاذيب خونة سورية والمتاجرين بدمائنا.. تحية لك واعلم أن الله مع الصادقين 

ليس للنشر

الاستاذ نبيل صالح المحترم
كنت متابعا لشغبك من قبل الاحداث عندما كان الكل يتابعون ولااحد يعلق ربما بسبب خوفهم او لاي سبب اخر
وعندما بدأت الاحداث زاد اعجابي بقلمك وبالتعليقات المميزة من جميع الاخوة المعلقين
ولكن اليوم عندما صار تقريبا يوم كامل لم ينزل اي تعليق شعرت بالخوف وتلاعبت بس الظنون والشكوك وتجرأت وارسلت تعليق فقط لكي اطمئن عليك وعلى الموقع وعلى السادة المعلقين
بسبب خوفي في غربتي حيث ان موقعكم هو النافذة التي اتنفس منها مثل الكثيرين حيث يسوءنا مانرى من على التلفاز فنتفتح موقعكم لنتاكد ان سوريا مازالت بخير
اسف جدا على ضعف اسلوبي وسوء تعبيري لكن هذا افضل ما امكنني ان اكتب واعرف انه ليس بالمقبول
فقط احببت ان اطمان عليكم
واقتبس منكم
عشتم وعاشت سوريا

رأي!!

دستـــورٌ وافق عليهِ السيد رئيس الجمهورية ، لا أناقشهُ

بــــل ....................أنتخبــــه.
حفظ الله سورية من كل مكروه ..

*****

ليس العيب في الماء

أخي نبيل : قرأتُ قبل عقود :

ليس العيب في الماء .. وإنما في الإناء القذر الذي تصب به الماء العذب، وكذلك الحرية .. المشكلة في طينة الأشخاص الذين تصب فيهم ماءها..

الحرية ذلك التاج الذي يضعه الإنسان على رأسه ليصبح جديرا بإنسانيته.

للرجل العظيم قلبان : قلب يتألم و قلب يتأمل .

ليست الرحمة سوى نصف العدالة .

قال ذئب مضياف لحمل مسكين: هل تريد أن تُشرِّف منزلنا بزيارة؟
فأجابه الحمل : كم كان فخري بزيارتك عظيماً لو لم يكن منزلك في معدتك .

يقول أحد الفلاسفة الصينيين في القرن الثالث قبل الميلاد:
" إذا وضعتم مشاريع سنوية فازرعوا القمح.
وإذا كانت مشاريعكم لعقد من الزمن فاغرسوا الأشجار.
أما إذا كانت مشاريعكم للحياة بكاملها فما عليكم إلا أن تثقفوا وتعلموا وتنشئوا الإنسان".

قال الفيلسوف الصيني كونفوشيوس قبل ألفي عام:"
«إذا صدئت السيوف، وبليت بلاطات درج المعبد من أقدام المؤمنين، ونما العشب في ساحات المحاكم. إذا كانت السجون خالية، والمخازن ممتلئة قمحاً. حينما الأطباء يمشون والخبازون يركبون. عندها تكون الدولة في عهدة إدارة حكيمة».

عندما نظر اسحق نيوتن إلى التفاحة التي سقطت عليه من الشجرة، رفض أن يقول " سقطت بأمر ربي". استخدم عقله، بعد أن حرره من روابطه الدينية، وقال لنفسه: لابدّ وأن تكون هناك قوانين طبيّعية تحكم عمليّة السقوط هذه. قانون الجاذبيّة الذي توصّل إليه نيوتن اختصر الزمن ودفع البشريّة قرونا إلى الأمام.

يعتقد صغارُ الأطفال أن بإمكان المرء جعلَ نفسه غير مرئيٍّ بمجرد إغماض عينيه. كذلك يعتقد البشر أن في وسع المرء التخلص من نصف الحقيقة بمجرد عدم النظر إليها في داخله.

كل خداعات هذا العالم بسيطة وبريئة إذا ما قيست إلى ما يقوم به الإنسان من كذب على نفسه طوال حياته. لذا يُعَد الصدق مع النفس من أقسى الاستحقاقات التي يمكن أن تواجه الإنسان. ولذلك تُذكَر معرفةُ النفس منذ القِدَم بوصفها أعظم المهمات وأصعبها.

( إنَّ لله رجا لٌ سخَّرَهُم لقضاءِ حاجات النَّاس ) - الرسول الأعظم –

منْ أرادَ أن يكونَ كبيراً فيكُم ، فليكُنْ لكُمْ خادماً - السيد المسيح - (يصعب على المرء وضع رجل في الجنة و الأخرى في النار)

المتفائل إنسان يرى ضوءاً غير موجود . . و المتشائم أحمق يرى ضوءاً و لا يصدقه.

وردة واحدة لإنسان على قيد الحياة أفضل من باقة كاملة على قبره.

ليس شقاؤك في أن تكون أعمى . . بل شقاؤك في أن تعجز عن احتمال العمى.

تقول الدراسات في علم السلوك بأنّ الإنسان لا يستطيع أن يكون داخل حمّام بيته مختلفا كثيراً عنه عندما يكون على قمّة عمله في أرقى المستويات الوظيفيّة أو الاجتماعية!
فالإنسان أينما تواجد يكون عموماً نفسه!

سأل ملك وزراءه, أي الرجال خَيرٌ؟
قال بعضهم, الشجاع. فقال الملك: الشجاع يموت فيذهب ذكره.
قال آخر: السخي, فرد الملك, السخي ينفد ما عنده.
تلاه آخر: التقي, فقال الملك: التقي تقواه لنفسه.
قالوا, فمن؟ قال الملك: الذي يموت ويبقى تدبيره.

شخصيات الناس كثمار الجوز: كلها تكون خضراء وبهية في الربيع! لكن امتحان الزمن، يصون لهذهِ لبَّها، ويحوِّلُ تلك إلى قشرة خاوية..

لنقرأ معاً ما قاله كونفوشيوس يوماً:
أفضل الجنود ذاك الذي لا يهاجم....أقوى البواسل ذاك الذي لا يقاتل...وأعظم المنتصرين ذاك الذي ينتصر بلا معركة....وأقوى الحكام ذاك الذي لا يتسلّط...وعندما يحدث ذلك نسميه سيادة الإنسان....!

دافع عن الأمتار التي تقف أنت فوقها من أية جبهة، كما لو أن النصر يتوقف عليك، وستكتشف لاحقاً أن النصر كان يتوقف عليك فعلاً. والحق أن من يفكرون بهذه الطريقة هم الذين يحرزون الانتصارات دائماً.

عندما سقطت التفاحة الجميع قالوا سقطت التفاحة إلا واحد قال: لماذا سقطت؟؟

عندما يَقُول المعلقون السياسيون ' كُلّ رجل مُفَكِّر ' يَعْنونَ أنفسهم،.....وعندما يُناشد المرشّحون ' كُلّ ناخب ذكي ' يَعْنونَ كُلّ شخصَ سَيُصوّتُ لصالحهم.

تعليق على الجزء المقتبس من كلام مواطن سوري في المنام:
الإنسان كالعربة كلّما خفَّت حمولته ازداد ضجيجه. عقل المرء حمولته، ومتى خفّ هذا العقل فقد قدرته على فرض أيّة رسوم جمركيّة على اللسان، فيصبح هذا اللسان داشراً، يفلت من عقاله ويفقد ضوابطه.

أخي نبيل : لنكن مع الوطن، ومع السيد رئيس الجمهورية ، ومع دستور يشبهنا، ونشبههُ.. ولنقل يوم الأحد يوم الاستفتاء : نعم لهذا الدستور ..نعم لسوريا الآمنة المستقرة ..
أخي نبيل: ماذا تحب أن تضيف؟! أشكر فضلك وصبركَ دائماً .

(الجمل):أشكرك على طبق الفاكهة الذي تقدمه على سفرة الجمل، ولا إضافة بعد الذي قدمته، وسأصوت للوطن كما سأكون مع الرئيس والمواطنين بقدر ما يكونوا مع الوطن والصدق والإخلاص ..دمتم وعاشت سورية حرة مستقلة.

ما في داعي نعمل استفتاء

بعد يومين من صدور مسودة الدستور دار نقاش بيني وبين أحد الأصدقاء من الضفة الأخرى وعند الوصول إلى التصويت بنعم أولا قال بأنه لن يصوت على هكذا مشروع لا يحترم السوريين ولكن الملفت بختام حديثه قوله بأن نتيجة الاستفتاءالنهائية ستكون نعم طبعاً ليس بسبب موافقة أغلب السوريين بل لأنهم (ويقصد هنا النظام)سيلجأون إلى تزوير النتيجة ،فما رأيكم بالسيناريو الجديد؟

(الجمل): كل المعارضات في العالم تتهم السلطات بالتزوير بعد الإستفتاء، وأما عندن فإن المعارضة تتهم السلطة بارتكاب الجريمة قبل وقوعها..رفقا بعقولنا وعيوننا التي ترى كما يرون وأكثر..

اقتباس!!

كلام غير صالح للقراءة غير صالح للنشر !!!!!!!!!!

اقتباس من مواطن سوري :( يعبِّر عن رأيهِ وناقل الكفر ليس بكافر!!!!!!) )
لعمري يا أخوان أنها نهايات الزمن فمن يصدق أن شخصا مثل محمد سلمان (وزير الاعلام الاسبق) يطرح نفسه معارضا ومكافحا للفساد ومنتقدا للنظام وهو شخص الفساد بعينه من ينسى ارتكاباتك في وزارة الاعلام مئات الملايين سرقت ..... واذا كل المعارضة عنا هيك نمر دخيل أجرين النظام فلو حوسب محمد سلمان على سرقاته لما تمكن من المعارضة لأنه سيكون في مكانه الطبيعي هو وأمثاله(بسام جعارة وأسعد مصطفى)في سجن عدرا في أحسن الاحوال..( الكلام خليط بين العامية والفصحى)..

هل بسام جعارة فاسد !!؟؟ وقد كان يقدم برنامج سوريا اليوم في الإذاعة السورية،بإسلوب رشيق .. وصحفي رئيسي في جريدة الثورة ، وكاتب عمود حماسي من الدرجة الممتازة.. ومدير مكتب المرحوم الزعبي .. واحترامه!! لزوجته المريضة جعله ينفق على علاجها عشرات الملايين !!!
د. محمد سلمان كان يفوز بالانتخابات الحزبية في الجامعة بأعلى الأصوات .. وكان على يسار حركة التصحيح وثورة آذار وسبعة نيسان .. وبالروح والدم يفدي القائد العظيم حافظ الأسد( فاصل تصفيق) ..كما كان يقول في لقاءاته الحزبية ..!!!!ومَنْ يكون هتافه منخفضاً من الرفاق لا يدخل المدينة الجامعية!! ( في جامعة دمشق)

أخي نبيل: هل توافق هذا المواطن على قوله؟ كأنه في منام.. المقصود هذا المواطن السوري (المدعي!).
في تلك الأوقات كان نبيل صالح ينتقد الزعبي والعطري وميرو .. ولكنه بقي مع المواطن والوطن ومازال ..والآخرين اصبحوا في الضفة الأخرى ..
أنا شخصياً مع سوريا ومشروع السيد الرئيس الإصلاحي ..

دلعن دلعن عالغليون

دلعن دلعن يا دلعون
دلعن دلعن عالغليون
دخن دخن يا غليون
وروح طبل عالبدون
وخود نفخ هالبالون
حاج تبكي يا حزون
شكلك شكل الحيزبون
دلعن دلعن عالغليون
اخد ظرف كبتاغون
لاحق دنب البنتاغون
كن كن يا مجنون
رن رن التلفون
فكر عالخط كلنتون
طلع جدو بان كيمون
تأتأ .... بردون
خلص كازو غليون
دلعن دلعن عالغليون
تعال تعال يا زغنون
طلعو فلام الكرتون
طالع خدام وغليون
أحلى من نعمان وملسون
وأظرف من بومبة وديمون
بق بق يا شلفون
دندن دندن يا غليون
وروح طبل عالبدون
صار معك كم مليون
روح تعلم أي فون
وابعت مسج لحمدون
ودردش مع بندر سلطون
وتوتر لخيك سعدون
قلو هود جماعة ميسلون
أحفاد الأرثوذي و أنطون
يا ساركوزي يا مجنون
جن جن فنون فنون
وخبر صاحبك كاميرون
الجيش طرنب عالبستون
طرنب طرنب عالغليون
خبر الشقفة باسكندرون
انوما عاد لو خبزة هون
وسلامة معلمو من السرطون
بلعط بلعط يا عثمون
وأويها عنا هالشلفون
وأويها خلصوا دخنات الغليون
أويها سكت حسو عدنون
أويها زت حالو من البلكون
أويها لحقوا كلاب غليون
أويها النعوة بالهيرل تربيون
أويها وفي طبعة بالليبراسيون
أويها طولت عليكن بردون
أويها هاتوا تندبح هالشلفون
لو لو لو ....لولوش
خلصت خلصت.... خلصت
ورجعنا ندلعن عالدلعون
دلعن دلعن يا الدلعون
دلعن دلعن عالدلعون
م. س

بخصوص الحور تبع الجنة

قالت رابعة العدوية:اللهم إن كنت عبدتك خوفا من نارك فاحرقني بها...وإن كنت عبدتك طمعا في جنتك فاصرفني منها...وأما إذا كنت أعبدتك من اجل محبتك فلا تحرمني من رؤية وجهك الكريم.
يبدو أن الإنتحاريين الأشاوس وشيوخهم الأفاضل يفضلون رؤية الحور على رؤية النور لذلك سيحرقهم النور بناره ويريهم عفاريته
_______________________________
شكرا للأخ هميلقارت أعجبني كل ماكتبت لو أن الموقع يعطينا خيارات likeوdislike حتى نبدي اعجابنا بما كتبت طبعا الخيار الآخر لعراعير المسبات والجهلة

الأخ سيزيف وصيادنا المحترف

أخ سيزيف أحترم رأيك وقراءتك الجميلة للتاريخ قد يكون العلماء والفلاسفة الذين ذكرتهم ليسوا نتاج الثقافة العربية كما قلت أو كفرتهم المشيخات الأسلامية لكن لا تقل الإسلام هو سبب هذا الجهل الحالي. دعنا من الأجتهادات الدينية فأنا شخصيا لا أعتمدها ولا أحبها ولنعد إلى النص الأساسي وهو القرآن الذي ذكر فيه وبأكثر من موضع(لعلكم تتفكرون..أو لقوم يتفكرون أو.. أو..) المهم ورود كلمة يتفكرون أي أن الإسلام نصا لم يمنع العلم ولا التفكير أو الإبداع لكن إسلام الإجتهادات والتفسير هو من حد من هذا العقل موانع الطفل من التعلم هو الخوف والتخويف وهذا مايزرعه الشيوخ في أطفالنا منذ الصغر ونحاول تخليصهم منها في المدارس لكن للأسف بعض المدرسين ذوي الضمائر الضعيفة يعززون فكرة الخوف داخل الطفل لذلك حرية الفكر هي سبيل الإبداع .. وأحب أن أذكرك بتاريخ ليس بالبعيد يعود لبداية الأحداث في حمص عندما اغتيل العالم الشاب عيسى عبود وهو الذي بدأ بإظهار اختراعاته المذهلة عندما كان عمره 17 عاما ومن أمكانيات ودعم علمي متواضع عبود سوري الجنسية إسلامي الثقافة أي أن العلم والإبداع ليس متوقفا على الغرب ولست أقلل من قيمتهم بل هذا واجب حضاري على كل إنسان بأن يغني الإنسانية بماعنده من أفكار وخبرات المشكلة أن عبود لم يقابل بالرصاص قفط وإنما تم التشكيك باختراعاته وقيل أنه سبق إليها من قبل الغربيين ونظرا لماكان متاحا لعبود في تلك السن من العلوم والمعارف الأليات والمواد الأولية فحتى لو كان الأوربيون قد سبقوه فهو بنظري أول من اخترع واكتشف لكن من شكك باختراعات عبود ليس الغرب إنما نحن السوريين .
وبعيدا عن عبود سأعطيك مثالا حدث معي شخصيا عندما كنت في الجامعة سألني جارنا كيف يمكن للنمل أن يجد طريقه للطعام بالرغم من أنه أعمى كان بأمكاني بكل بساطة البحث في المراجع أو أن أسأل دكتور المادة وسيكون سعيدا بالشرح والإستفاضة بمعلومات جديدة يجهلها الطلاب. لكني لم أفعل بل دأبت على مراقبة أوكار النمل والتجريب وتسجيل الملاحظات حتى وصلت لنتيجة وكنت على أشد الثقة من صحتها رغم معطياتي القليلة وعندما عرضت نتائجي على الدكتور وبفرحة كبيرة وتوقع لإطراء أو نقاش حاد حول الموضوع قال لي بكل برود متجاهلاً جهودي بإمكانك قراءة تحقيق عن هذا الموضوع منشور في مجلة العلوم الكويتية العدد كذا.. اكتشافي كان صحيحا لكني اعتبرت نفسي وجدته قبل مجلة العلوم..
أنا اليوم أصر على طلابي على عدم تقيدهم بالكتاب المدرسي وحثهم على الملاحظة والأكتشاف وإن كتبت لنا الأقدار أعمارا وكبروا في بيئة سليمة فكريا أظن أن منهم من سيبهر الغرب باكتشافاته.
أخي سيزف المشكلة ليست بالإسلام المشكلة والعدو الأكبر كما قال الأستاذ نبيل في عقولنا هي الجهل والخوف المتراكم على مر العصور .
أي أمة تنعزل عن العلم وتحكم بالخوف والفقر ستنتج أمة جاهلة كأمتنا العربية والإسلامية الحالية هذه الأجيال نمت وكبرت على الجهل وأصبح من مورثاتها وليس من السهولة التخلص منها.
منذ عدة أشهر خضت في حوار مع مجموعة من الأخوة من درعا والرقة كلهم اصروا على فصل الدين عن السياسة . ولكني أصر أننا نحتاج إلى مرجعية دينية روحية موحدة كي نتوحد. مرجعية لكل الطوائف كما كان غاندي في الهند مسيحيا وهندوسيا ويهوديا ومسلما وكما كان عمر المختار في ليبيا كما توحد الساحل بطوائفه المتعددة على يد الشيخ صالح العلي. وكما تطورت أيران بعد مجيء الخميني ليست الفكرة بالدين بل بالوعي الروحي .(طبعا مرجعية عاقلة مؤمنة وليست كالعرعور)
أؤمن بالتاريخ وانعكاساته على الحاضر والمستقبل لكن أيماني الأكبر باللحظة هي سيدة الموقف فإما أن نعيش اللحظة باللاوعي ونترك الحكم لمورثاتنا أو أن نعيشها بوعي وليحكم العقل اللحظة وإلا لن يعود من تاريخنا ماكان ستعود ارتدادات الجهل فقط عندها لن نمتلك سوى العودة والمفاخرة بما كان ولن يكون بعدها.
أشكرك على كل حال لكن مورثاتي العربية والإسلامية تطغى دوما وأعود لعصبيتي ولا أقبل التجريج بديني أو وطني ولو كنت أخجل قليلا من تاريخهما لكني لن أحمل سيفا وآخذ بالثأر لشرف ضيعه أجدادي بإرادتهم أقصى ما أستطيعه هو الكلام..
______________________________________________________________
صيادنا المحترف والأخ ميرو : لفتني تعليقكم على مو ضوع البول وفوائده الطبية التي لا تقدر بثمن لكنها معروفة تاريخيا ولا أدري لماذا هذا الإسراف السعودي لمعرفتها ..لكني أتوقع أنهم يظنون أن مصدر النفط السعودي ربما يكون بولا للبعير تحول عبر العصور و الأزمنة الجيولوجية وتحت ضغط الحركات التكتونية للارض إلى نفط خام ولا نستبعد تحويل بلورات اليوريا إلى ألماس مستقبلاً لذلك لا نستطيع الحكم على بعد النظر السعودي قبل معرفة النتائج ههههههههههههههههه
_أحيانا أهمية البول لاتقدر بثمن إذا كان المرء تائها في الصحراء وذلك لنسبة الماء الكبيرة فيه سواء كان بول بعير أو بشر ولعل هذا السبب أيضا أحد أهم الأسباب التي تجعل الحكومة السعودية تهتم بالبول لهذا الحد؟؟!!
____________________________________________________
إضافة: إذا رزقت بأطفال لن أرسلهم للجامع سأعلمهم الصلاة في المنزل وأخطب بهم بما يحلو لي (تطهيرات منزلية)

تعليقات على يهود سوريا الجدد

بم أني لم أستطع التعليق على مداخلات الأخوة على مقال يهود سوريا الجدد أحب أن أشارك في بعض النقاشات التي أثيرت هناك :
_وأولها للأخ العواطلي الإنتحار:
حالي من حالك توقف تخرجي سنتين لعلامة 49 مش 45 رغم أني وبشهادة أغلب دكاترة الجامعة كنت بستحق النجاح وبجدارة
تخرجت من سنتين وبلا شغل
إذا أنت عم تقبض 5000 بالشهر أنا عم أقبض 2500 كل شهرين ومع ذلك الحياة حلوة ^_^ ومارح أنتحر طالما ماحدا فيه ياخد مني الهوا والمي
رح قلك مقولة تساعدك وأنا شخصيا بعتمدها كتير
علمت أن رزقي لن يأخذه غيري فاطمأن قلبي
وعلمت أن عملي لن يقوم به غيري فاجتهدت به
وعلمت أن الموت آت لامحال فاستعديت لمقابلته
_______________________________________
الأخ المحمص عبد الله: الله ينور عليك يا أبني الخير من عند الله مو من عند السعودية ما قلك هالشي العرعور المقدس تبعك؟؟

دستور فايت بالحيط

المادة الأولى بتلغيها المادة التالتة
كيف دستور ديمقراطي وحقوق المرأة مهضومة(مو المرأة مهضومة .. حقوقها)
إذا افترضنا أن الدستور لم يحدد علنا جنس رئيس الجمهورية فهو قد حدده بالمادة الثالثة في البند الثاني (الفقه الإسلامي مصدر رئيسي للتشريع)
أؤيد وبشدة المادة السابعة والعشرون رغم عدم تجاوزها للسطر لكن أتمنى تنفيذها بجدية وإلا على بيئتنا السلام وأخص بالتركيز على أنها واجب على كل مواطن
بخصوص المادة الحادية والثلاثين ما أزال أظنها حبرا على ورق رغم أنها سبيل لتقدم البلد
البند الثالث من المادة الثالثة والثلاثون نسفته المادة الثالثة سابقة الذكر.
مع احترامي للمادة السابعة والثلاثون لكني لا أظنها نافذة في أي بلد في هذا العالم
بخصوص عمر الرئيس يقول المثل : اللي ماعندو ختيار يحط قرمة .. ولو أني أؤيد الدماء الشابة في الحكم.
بخصوص السلطة القضائية برأيي الشخصي وبدون مبالغة 85% من القضاة الحاليين فاسدين وبدون شرف لذلك أقترح إعادة تحديث هذه المؤسسة والعناية بنظافتها.
لاحظت أن كل قسم سواء قسم الرئاسة أو الوزارة أو المحكمة الدستورية يبدأ بـ :أقسم بالله العظيم ... بصراحةالأيمان بالقلب لذلك ماعندي ثقة بالله العظيم اللي ممكن يآمن فيه غيري حتى لو كان بينطق بالشهادتين ظاهريا.
قصدت أن أذكر أرقام المواد لانصها لأني أظن أن أغلب المتفزلكين بخصوص الدستور لم يقرأوه حتى لم يقرأوا الدستور السابق.
بشكل عام الدستور جيد بنسبة 70% مع أني كنت أتمنى التخفيض من صلاحيات رئيس الجمهورية ليتيح للحكومة العمل بحرية وبالتالي التخلص من الروتين الإداري ومركزية القرار.

نعم للدستور الجديد

أستاذ نبيل , أوافقك الرأي حيال توصيفك للدستور الجديد. أناأعيش حالياً في اليابان و يعز عليً أنني لن أستطيع أن أشارك في عملية الاستفتاء عليه , والتي أعتبرها مرحلة فاصلة في التاريخ المعاصر لسوريتنا الحبية , و يشرفني عبر منبرك هذا أن أقول أنا مع هذا الدستور الجديد (إنه خطوة عظيمة للأمام في ظل الأوضاع و الظروف المحيطة ببلدنا ), و كلي أمل أن يوافق عليه أغلبية السوريون الذين سيشاركون بالاستفتاء.

قتلتنا الردة

دين رئيس الجمهورية الإسلام ...ولكن السؤال أيها الإخوة عن أي نوع من الإسلام نتحدث؟؟!!

_ذات مرة روى لي صديق كان طالبا في كلية الطب عن نقاش دار بينه وبين زميل له حول موضوع يخص التارخ الإسلامي (طبعا كل منهما ينتمي لطائفة)..وبعد جدال طويل جدا ..وإحتدام الحديث ..إنتهت الجلسة بالفيتو الإسلامي ؟؟!!.ألا وهو التكفير "بكل بساطة "وتم فرز صديقنا مع أهل النار !!_
إذا ما إنطلقت من هذه الحادثة التي أصبحت موضة نسمعها ونراها ونتلمسها في الفضائيات والشارع وفي المجالس وعلى منبر المساجد !؟
وبنظرة واقعية للمشهد الإسلامي الحالي سنرى فيه الألوان المتنافرة, اللامتداخلة .الغير قابلة للإنحلال..
فهناك إسلام يكفر المسيحيين ..وإسلام يكفر طوائف الشيعة ومشتقاتها ..وإسلام وهابي يكفر إسلام آخر من جنسه
وإسلام جهادي أعور (يرى سورية ولا يرى فلسطين )....أي بإختصار الإسلام يأكل الإسلام !!
ولو أن المادة الدستورية نصت كما أقترح الأستاذ نبيل على أن يكون الشرط هو الإيمان بالله تعالى فقط ..لأختلفت الناس على ماهية الله الذي يجب الإيمان به ..وصلاحياته ؟؟
فالمشكلة تكمن في تلافيف الدماغ العربي الذي مازال مدمنا على إفيون الجاهلية "المعلقات ...والبكائيات ..والهجائيات .."...تاريخ ينبض بالثرثرة ...لم يذكر لنا مرة أن قصيدة عصماء أو هجائية شمطاء ..إستطاعت تحرير شبر أرض واحد ..أو صون عرض وكرامة ..أو بناء مفاعل نووي..!!
____

ينتظر الشرفاء في سورية هذه الأيام قدوم المولود الجديد "الدستور السوري "
وبإنتظار أن يطل علينا والذي سيلعب الشعب السوري الأصيل دور قابلة خبيرة جدا ...تجعل فيها
الأيدي السمراء ولادة يسيرة لا عسيرة .........نتسائل
هل نختلف قبل المخاض على لون العينين وشكل المقاطع ..وعلى ماسيكون الإسم ؟؟!
أو أن ننتظر تمام خلقه (بفتح الخاء ) ومن بعدها نترك لفتيان سورية القادمون إتمام خلقه (بضم الخاء )
وأن يعملوا على تحسين نسله ..في قادم السنين ؟
____

بالنهاية لا نملك إلا الدعاء الخالص من قلب متعب أن ينصر الله الجليل جيشنا الباسل في حروب الردة
التي يخوضها مع ثوار الغفلة ..
وكأن نيبنا محمد ينظر إلى الشام ويقول "والله لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في شمالي لما أخترت
غير الحسم العسكري ..والبندقية الروسية "
___

صدق الشاعر الكبير مظفر النواب إذ قال:"قتلتنا الردة ...قتلتنا أن الواحد منا يحمل في الداخل ضده "

دام هذا البلد قويا عزيزا كريما شامخا ...يكبر بأبنائه الشرفاء ويخلده شهدائه العظماء

أنا مع الدستور الجديد رغم اعتراضي على المادة الثالثة

أنا مع الدستور الجديد رغم اعتراضي على المادة الثالثة, نستطيع أن نصل للديموقراطية درجة درجة. الدستور الجديد رغم بعض عيوبه (المادة الثالثة مثلاً) فيه ميزات كثيرة ,لا يجوز أن نركز كثيراً على المادة الثالثة لدرجة تعمينا عن رؤية الميزات و الإيجابيات. على الأقل عند انتقاد هذه المادة يجب أن نكون منصفين و نتكلم بنفس الوقت عن الميزات الاخرى التي تؤسّس لحياة ديموقراطية و تعددية حزبية و سياسية. الدستور نفسه بديموقراطيته يتيح لنا فيما بعد الاعتراض على هذه المادة و تغييرها. ما فائدة الغاء المادة الثالثة في جو شعبي طائفي و غير ديموقراطي. دعونا نتعلم و نمارس الديموقراطية خطوة خطوة...من أجل حياة ديموقراطية لا يكفي دستور لوحده بل نحن بحاجة لفكر شعبي ديموقراطي. المساواة حق للجميع و على كل المستويات فلنبدأ بتحقيق المساواة بين الجميع من بيوتنا لعلنا نصل فيما بعد لحق المساواة بالترشح لمنصب رئيس الجمهورية.

كلمة للقارئ (مسلم آخر) : يقول الله في كتابه الكريم (قالت الأعراب آمنا قل لم تؤمنوا و لكن قولوا اسلمنا و لما يدخل الإيمان في قلوبكم) و هذا يدل على أن ليس كل مسلم مؤمن و ليس كل غير مسلم غير مؤمن. الايمان هو حجر الأساس في كل دين وغير الخالق ليس لأحد الحق بالحكم على ايمان الآخرين. و اقول لك بمودة كفى تبجحاً بأديان ورثناها عن أهلنا بالولادة و لم نخترها اختياراً. أنا مثلي مثل الجميع ورثت ديني عن أهلي. أنا احترم ديني الذي ورثته و بنفس الوقت احترم كل الأديان الأخرى.

الأخ صياد جبلي : شكراً لك على كتاباتك كلها بما فيها سلسلة (شو في ما في) و ياريت تخبر الزلمي بالحلقة 6 انو يطبق مبدأ المساواة و العدل على أهل بيتو.

أربعة ملايين زعيم!!

محطة على الهامش من خارج النص :

«أُسَلِّمُكَ بلداً فيه أربعة ملايين زعيم»!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!. قالها أبو الاستقلال الزعيم شكري القوتلي لعبد الناصر عندما تنازل له عن رئاسة الجمهورية كي تقوم دولة الوحدة بين سورية ومصر.22-2-1958م
****
(إن الغرب لن يقبلنا ولن يساعدنا حتى ولو خرجنا من جلودنا)...أنطون مقدسي
في ختام الحوار العميق الذي أجراه المبدع الكبير سعد اللـه ونوس مع المفكر أنطون مقدسي، قال المقدسي: إنه عندما سافر إلى فرنسا كان على جانب كبير من الإعجاب بالحضارة الفرنسية، وكان جل طموحه أن يندمج بالمجتمع الفرنسي، لكن الفرنسيين لم يسمحوا له بذلك، لأنه كلما اقترب منهم أكثر كانوا يبتعدون عنه ويذكرونه بأنه (آخر). وقد كان لهذا دور كبير في تحول المقدسي إلى واحد من أهم المفكرين القوميين في الوطن العربي.
****
ليس العيب في الماء .. وإنما في الإناء القذر الذي تصب به الماء العذب، وكذلك الحرية .. المشكلة في طينة الأشخاص الذين تصب فيهم ماءها.
*****
عندما سُئل حكيم الزمان: صف لنا العاقل . قال: هو الذي يضع الشيء موضعه.
صف لنا الجاهل : قد فعلت .
****
أخي نبيل : ألا ترى أنَّ جهلنا يقودنا جميعاً إلى أن نفقد بلدنا ..؟؟؟

(الجمل): جهلنا يفتح أبواب وحشيتنا

احببت التعليق على المقالة

احببت التعليق على المقالة لاهميتها انا شخصيا مسيحي سوري اتممت خدمة العلم بكل اخلاص ولا يمكنني في يوم من الايام ان اتصور رئيسا سوريا مسيحيا لاعتبارات حسابية بحتة يضاف اليها انعدام النضوج الثقافي وتراجع الانفتاح الحضاري المتاصل اصلا من مئات السنين في بلادنا ولكن كم كان هذا الدستور موضعا لفخرناجميع السوريين فيما لو ان هذه المادة الثالثة لم تذكر اصلا وكم كانت دهشة العالم كله امام ذكائنا ونضجنا وخاصة هؤلاءالاوروبيون الذين يحاولون سحقنا وكم كانت غيظة و خيبة امل المتخلفون الاعراب لو لم تكن هذه المادة وهنا اعتقد وبقوة اننا سنخصر مناسبة ممتازة كانت لتجلب لنا كثيرا من المفاجات

الدستور المنتظر

أنا مؤيد لأي دستور بالعالم أنا مع أي قانون بالعالم أنا مع احترام الدستور والقانون واحترام الانسان والحيوان لكني لست مع من يعامل الانسان كحيوان ويتعامل مع الدستور كورق التواليت . اضمن لي احترام الدستور أضمن لك بلد محترم . الدستور كالعذرية إذا انتهك لمرة واحدة فسينتهك دائما فلا تبرر لي أننا ننتهك الدستور من أجل الأمن والاستقرار لأن هذا الكلام أثبت فشله الذريع
إذا وافنا بنسبة 99.99% على الدستور الجديد من سيضمن أنهم لن يعيدوا خياطته وتفصيله عندما تشتد بهم الرغبة وتلعب في رؤوسهم خمرة السلطة
الدستور الجديد زوبعة في فنجان والحقيقة الوحيدة أن هناك دماء سورية تنزف بغزارة ونيران تحرق الاخضر واليابس وانتم غارقون في جدل بيزنطي عقيم كل خلف شاشته وقد أكل وشبع ****

من رفيق بعثي حتى العظم !!

يقول رفيق بعثي ملتزم حتى العظم:
(إذا كان الرفيق عبدالله الأحمر طيَّبَ الله ذكرهُ بكل خير .. قد أصبح حاجاً يحرِّم شرب العرق بحضوره، وابنته محجبة وزوجته منقبة ،وأهل بلدته التل في طليعة الفورة المقدسة، فمن الطبيعي أن الثوريين الذين تعلموا عندنا قد أصبحوا اليوم من جنود القاعدة.. هل علمتم الآن لماذا لم يتحرك البعثيون لحماية ( مكتسباتهم)..لقد اكتشفوا طوائفهم من جديد..!!!!)
ويضيف هذا الرفيق:

(وهذا انعكس جلياً بمشروع الدستور المطروح للاستفتاء ... وهنا أريد أن أقول : هذا الدستور عنصري طبقي اخونجي بعثي خليطة... لكن انا شخصياً ... سأصوِّت بنعم وأنا غير موافق على هذا الدستور.. لأني مع مشروع السيد الرئيس الاصلاحي ... وما ان تهدأ الامور ... ويتم ارساء الامن ... سنقوم بثورة من نوع اخر وستصحح الأخطاء قريبا وسنعمل على تصويب الدستور ليحقق الطموح الوطني ... و أرجو من الجميع ... التصويت ... مهما كان رأيكم نعم أم لا ... فقط صوتوا لا تقاطعوا..وأعاهدكم على البقاء ملتزماً بعقيدة البعث .. ووطني العربي الكبير .. ولكن على طريقة أستاذنا الأرسوزي..)
مارأيك أستاذ نبيل ؟؟
وبماذا تنصحه ؟؟

(الجمل):على علاته، فإن هذا الدستور كثير علينا..

إنَّ الدين عند الله الاسلام !!

إنَّ الدين عند الله الاسلام !!ويضيف سوري متبحِّر :
أنا حر في أن أكون مسلماً على طريقة إبراهيم، أو موسى، أو عيسى ، أو محمد ،أو على طرقهم جميعاً..أنتمي إلى سوريا 7000 سنة التي تشكل الحقبة الإسلامية فقط 1400سنة أي خمس العمر السوري.. لي في وطني حقوق، وعليَّ واجبات..
أترفَّع عن التفكير بمساوىء المادة الثالثة من الدستور الدستور الجديد .. لأنَّ ديني الحقيقي يغطي الانسانية جمعاء..لذلكَ سأقول لدستور سوريا الجديد : نعم.
...
يقول سوري عتيق: دستور البعث الذي أقره مؤتمر البعث التأسيسي عام 1947م يتفوَّق في جوانب كثيرة على الدساتير السورية التي أقرت منذ الاستقلال حتى الآن..

إلى عبث والشباب ..مفاجئة

إن كانت هذه الأسماء والأتهامات تثير الذهول فما رأيكم بالأسم التالي...

كتاب البخاري التاريخ الكبير : نعمان بن ثابت أبو حنيفة الكوفي مولى لبني تيم الله بن ثعلبة روى عنه عباد بن العوام وابن المبارك وهشيم ووكيع ومسلم بن خالد وأبو معاوية والمقري كان مرجئا (سكتوا عنه و عن رأيه) وعن حديثه

بصراحة هذه قوية فالبخاري حكم على أبي حنيفة إمام أكبر مذهب سني في الأسلام بأنه (كان من المرجئة وأنهم سكتو عنه وعن رأيه و عن حديثه)...
وهذا واحد من الأمثلة ولأنها كثيرة فقد وضع أهل الحديث قاعدة ترقيعية بسبب كثرة طعن العلماء بعضهم لبعض وهي (كلام الأقران يطوى ولا يروى )
بالعودة إلى الدستور فأنا سأصوت بنعم عليه رغم أعتراضي على المادة الثالثة
هامش :الأسماء التي كنت أدخل بها هي (دايخ في زمن بايخ )(الدايخ في زمن بايخ)(الدايخ في الزمن البايخ)(دايخ بزمن بايخ)(الدايخ بالزمن البايخ)(الدايخ بزمن بايخ)وكلها تم التسجيل بها من قبل غيري فهل هي مشكلة في موقعكم أم أن هناك من يسجل في الموقع بهذه الأسماء ؟؟

(الجمل): يبدو أن الحماصنة انتقلوا إلى خطف الأسماء أيضا لكن لانعرف لمن سندفع الفدية..

الى الببغاء الآخر

احيل "المسلم الآخر" الى ما كتبه احد الاعضاء مشكورا عن "تاريخ علماء المسلمين" حيث ان اغلبهم وجهت له تهمة الردة والالحاد ومع ان الكثيرين ممن يمتلكون "ملكة" التفكير يعرفون ذلك بدون استدلال تاريخي لان العلم والمنطق لا يتلقيان مع الطيران بسرعة الضوء على ظهر حمار فإن الكثير من مغسولي الادمغة والببغاوات يرددون نفس الكليشيهات لذلك وجب التذكير:

المقفع - عبد الله بن المقفع - [ت: 145 هـ]:
كان مجوسياً فأسلم، وعرّب كثيراً من كتب الفلاسفة، وكان يتهم بالزندقة.
لذلك قال المهدي رحمه الله تعالى: (ما وجدت كتاب زندقة إلا وأصله ابن المقفع) [27].
جابر ابن حيان [ت: 200 هـ]:
أولاً: إن وجود جابر هذا مشكوك فيه.
لذلك ذكر الزركلي في "الأعلام" في الحاشية على ترجمته [28]: (إن حياته كانت غامضة، وأنكر بعض الكتاب وجوده).
وذكر أن ابن النديم أثبت وجوده ورد على منكريه، وابن النديم هذا ليس بثقة - كما سيأتي إن شاء الله -
ومما يؤيد عدم وجوده ما قاله شيخ الإسلام رحمه الله: (وأما جابر بن حيان صاحب المصنفات المشهورة عند الكيماوية؛ فمجهول لا يعرف، وليس له ذكر بين أهل العلم والدين) [29] اهـ.
ثانياً: ولو أثبتنا وجوده، فإنما نثبت ساحراً من كبار السحرة في هذه الملة، اشتغل بالكيمياء والسيمياء والسحر والطلسمات، وهو أول من نقل كتب السحر والطلسمات - كما ذكره ابن خلدون [30] -
الخوارزمي - محمد بن موسى الخوارزمي - [ت: 232 هـ]:
وهو المشهور باختراع "الجبر والمقابلة"، وكان سبب ذلك - كما قاله هو - المساعدة في حل مسائل الإرث، وقد ردّ عليه شيخ الإسلام ذلك العلم؛ بأنه وإن كان صحيحاً إلا أن العلوم الشرعية مستغنية عنه وعن غيره [31].
والمقصود هنا؛ إن الخوارزمي هذا كان من كبار المنجّمين في عصر المأمون والمعتصم الواثق، وكان بالإضافة إلى ذلك من كبار مَنْ ترجم كتب اليونان وغيرهم إلى العربية [32].
الجاحظ - عمرو بن بحر - [ت: 255 هـ]:
من أئمة المعتزلة، تنسب إليه "فرقة الجاحظية"، كان شنيع المنظر، سيء المخبر، رديء الاعتقاد، تنسب إليه البدع والضلالات، وربما جاز به بعضهم إلى الانحلال، حتى قيل: (يا ويح من كفّره الجاحط).
حكى الخطيب بسنده؛ أنه كان لا يصلي، ورمي بالزندقة، وقال بعض المعلماء عنه: (كان كذاباً على الله وعلى رسوله وعلى الناس) [33].
الكندي - يعقوب بن اسحاق - [ت: 260 هـ]:
فيلسوف، من أوائل الفلاسفة الإسلاميين، منجّم ضال، متهم في دينه كإخوانه الفلاسفة، بلغ من ضلاله أنه حاول معارضة القرآن بكلامه [35].
عباس بن فرناس [ت: 274 هـ]:
فيلسوف، موسيقي، مغنٍ، منجّم، نسب إليه السحر والكيمياء، وكثر عليه الطعن في دينه، واتهم في عقيدته، وكان بالإضافة إلى ذلك شاعراً بذيئاً في شعره مولعاً بالغناء والموسيقى [36].
ثابت بن قرة [ت: 288 هـ]:
صابئ، كافر، فيلسوف، ملحد، منجّم، وهو وابنه إبراهيم بن ثابت وحفيده ثابت بن سنان؛ ماتوا على ضلالهم.
قال الذهبي رحمه الله تعالى: (ولهم عقب صابئة، فابن قرة هو أصل الصابئة المتجددة بالعراق، فتنبه الأمر) [37].
الرازي - محمد بن زكريا الطبيب - [ت: 313 هـ]:
من كبار الزنادقة الملاحدة، يقول بالقدماء الخمسة الموافق لمذهب الحرانيين الصابئة - وهي الرب والنفس والمادة والدهر والفضاء - وهو يفوق كفر الفلاسفة القائلين بقدم الأفلاك، وصنّف في مذهبه هذا ونصره، وزندقته مشهورة [39] - نعوذ بالله من ذلك -
الفارابي - محمد بن محمد بن طرخان - [ت: 339 هـ]:
من أكبر الفلاسفة، وأشدهم إلحاداً وإعراضاً، كان يفضّل الفيلسوف على النبي، ويقول بقدم العالم، ويكذّب الأنبياء، وله في ذلك مقالات في انكار البعث والسمعيات، وكان ابن سينا على إلحاده خير منه، نسأل الله السلامة والعافية [41].
المجريطي - مسلمة بن أحمد - [ت: 398 هـ]:
فيلسوف، كبير السحرة في الأندلس، بارع في السيمياء والكيمياء، وسائر علوم الفلاسفة، نقل كتب السحر والطلاسم إلى العربية، وألف فيها "رتبة الحكيم" و "غاية الحكيم"، وهي في تعليم السحر والعياذ بالله، {وَلَكِنَّ الشَّيْاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ}، نسأل الله السلامة [43].
ابن سينا - الحسين بن عبد الله - [ت: 428 هـ]:
إمام الملاحدة، فلسفي النحلة، ضال مضل، من القرامطة الباطنية، كان هو وأبوه من دعاة الإسماعيلية، كافر بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم بالآخر
مساوئ لو قسمن على الغواني لما أمهرن إلا بالطلاق
قال ابن القيم رحمه الله تعالى:
أو ذلك المخدوع حامل راية الـ إلحاد ذاك خليفة الشيطان
أعني ابن سينا ذلك المحلول من أديان أهل الأرض ذا الكفرانِ.
ابن الهيثم - محمد بن الحسن بن الهيثم - [ت: 430 هـ]:
من الملاحدة الخارجين عن دين الإسلام، من أقران ابن سينا علماً وسفهاً وإلحاداً وضلالاً، كان في دولة العبيديين الزنادقة، كان كأمثاله من الفلاسفة يقول بقدم العالم وغيره من الكفريات [46].
ابن النديم - محمد بن اسحاق - [ت: 438 هـ]:
رافضي، معتزلي، غير موثوق به.
قال ابن حجر: (ومصنفه "فهرست العلماء" ينادي على مَنْ صنفه بالاعتزال والزيع، نسأل الله السلامة) [47] اهـ.
المعرّي - أبو العلاء أحمد بن عبد الله - [ت: 449 هـ]:
المشهور بالزندقة على طريقة البراهمة الفلاسفة، وفي أشعاره ما يدل على زندقته وانحلاله من الدين.
ذكر ابن الجوزي أنه رأى له كتاباً سماه "الفصول والغايات في معارضة الصور والآيات"، على حروف المعجم، وقبائحه كثيرة.
قال القحطاني رحمه الله تعالى:
تعسَ العميُّ أبو العلاء فإنه قد كان مجموعاً له العَمَيانِ [48]
الإدريسي - محمد بن محمد - [ت: 560 هـ]:
كان خادماً لملك النصارى في صقليه بعد أن أخرجوا المسلمين منها، وكفى لؤماً وضلالاً.
وفي الحديث: (أنا بريء من كل مسلم يقيم بين أظهر المشركين).
ابن طفيل - محمد بن عبد الملك - [ت: 581 هـ]:
من ملاحدة الفلاسفة والصوفية، له الرسالة المشهورة "حي ابن يقظان"، يقول بقدم العالم وغير ذلك من أقوال الملاحدة [50].
ابن رشد الحفيد - محمد بن أحمد بن محمد [51] - [ت: 595 هـ]:
فيلسوف، ضال، ملحد، يقول بأن الأنبياء يخيلون للناس خلاف الواقع، ويقول بقدم العالم وينكر البعث، وحاول التوفيق بين الشريعة وفلسفة أرسطو في كتابيه "فصل المقال" و "مناهج الملة"، وهو في موافقته لأرسطو وتعظيمه له ولشيعته؛ أعظم من موافقة ابن سينا وتعظيمه له، وقد انتصر للفلاسفة الملاحدة في "تهافت التهافت"، ويعتبر من باطنية الفلاسفة، والحادياته مشهورة، نسأل الله السلامة [52].
ابن بطوطة - محمد بن عبد الله - [ت: 779 هـ]:
الصوفي، القبوري، الخرافي، الكذّاب، كان جل اهتماماته في رحلته المشهورة؛ زيارة القبور والمبيت في الأضرحة، وذكر الخرافات التي يسمونها "كرامات" وزيارة مشاهد الشرك والوثنية، ودعائه أصحاب القبور وحضور السماعات ومجالس اللهو، وذكر الأحاديث الموضوعة في فضائل بعض البقاع، وتقديسه للأشخاص، والافتراء على العلماء الأعلام، وغير ذلك [56].
انتهى الاقتباس

مع الشكر لكاتب المداخلة فقد غفلت عن تذكر اسمه

كعادتك دائماً مبدع

لله درك يا نبيل . . . رائع كعادتك دائماً

العقل والايمان رسالة سوريا المحبة

لن تكون سوريا إلا دولة علمانية تؤمن بجميع الأنبياء والرسل وبالأنجيل والقرآن سوريا التي تحترم وتحافظ على كل كنوز حضاراتها هي ليست بنت اليوم وليست بنت الأمس القريب وهي ليست حكراً لدين لوحده أو طائفة لوحدها أو لعرق لوحده والحدث السوري هو مفصلي بامتياز وعلى ستتشكل الأغلبية والأقلية . أغلبية مؤمنة بولادة سوريا من جديد تنفض عن نفسها وعن أبناءها الطيبين غبار العصور والقرون الماضية أغلبية فيها كل المكونات السورية المتشكلة من أحداث الأزمنان الغابرة والتي تؤمن بالتعددية الدينية والسياسية والعرقية وأقلية تريد الخراب وتعميم الطغيان وتسيس الأديان واخضاعها للمصالح فالمؤمن لايخرب وهو الذي يحافظ على مكانة الأنبياء والرسل والكتب المقدسة انظروا ماذا حدث في البلدان التي ماتزال تقحم الدين والكتب المقدسة بتفاصيل الحياة اليومية أليس من المعيب اقحام الدين والكتب المقدسة بالزراعة والصناعة والتجارة فللدين رسالته الأخلاقية السامية من حيث أنسنة الكائن البشري وإعطاء البعد الانساني للسلوك البشري والنظام العلماني هو الضامن لنا جميعاً وكما يجب عدم استخدام المال في حملة انتخابية لمرشح ما يجب عدم استخدام الدين في حملات الانتخاب والنشاط السياسي .
أتمنى منك أيها الأخ نبيل مزيد من الاضاءة على الوهابية السياسية التي تقتحم مجتمعنا من بعض ثغراته وتستوطن في بعض فئاته وتعيث فيه فساداً وخراباً ولنعمل جميعاً على تعزيز المناعة من هذا الوباء الطارىء علينا لنعمل على تعزيز ثقافة التنوير في الأجيال الصاعدة وحمايتها من هذا الوباء العنفي الدموي الذي ليس له علاقة بالاسلام . فالديانة الاسلامية رسالة تنوير مبنية على المحبة وأي استخدام للعنف الفكري والدموي هو خروج عن الدين الحنيف وهي رسالة تخاطب العقل وتدعو إلى اشغال العقل ولا تخاطب الغرائز والانفعالات ولكن الذين لايشغلون العقل استخدموه بطريقة خاطئة فكان الخراب للأسف وعلى الجميع العودة إلى العقل الذي وحده يتلمس الرسالات السماوية ويستكشف مغزاها فمن يتخاطب مع الرسالات بالغرائز والانفعالات وبالحواس المادية فطريقه ضال ومايسمى بالاسلام السياسي هو تعبير عن آلية التخاطب مع النص القرآني فالتخاطب العقلي يوصلنا إلى الايمان والمحبة أما التخاطب الحسي المنفعل فيوصلنا إلى طريق لا تحمد عقباه وهذا رأي . ولك الشكر .

بلوتوث!.

-أول شي شكراَ(أبو ريمون) عالأخبار الحلوة. وسلامي الحار ل(abou nabiiil).
=======================
-بالنسبة إلي موفارقة معي الدستور ولا موادو! المهم التنفيذ!.
عموماً لو كنت ب(سورية) فرح ضم صوتي لصوت عَمِّي(صياد جبلي) وأَشِّر على خانة: نعم!.
=======================
-حقيقة إنبسطت كتير كتير وقت اللي شفت تقرير عن الإعتصام الحضاري اللي عملو السيد(قدري جميل) ضد المادة التالتة واستبشرت خيراً بالمستقبل!.
-بتصور الدور الجاي ب(الفورة) على غير المسلمين! مشان يهبوا لإلغاء المادة التالتة (ماحدا أحسن من حدا)!.
=======================
على الهامش: من فترة بعتت غراض على(سورية) ومن ضمنها(كيبورد مايكروسوفت بلوتوث)! واليوم عم بحكي معهون فخبروني أنو جمارك المطار كسروا(الكيبورد) بأرضو! قال لأنو بيشتغل على.......(البلوتوث)! طبعاً كان يوجد خيار(عدم كسرو بأرضو) عبر الذهاب إلى وزارة الإتصالات وووووووووو حسبي الله ونعم الوكيل!.
=======================
وسامحونا!.
________المجد ل(سورية)، عشتم وعاشت (سورية)!.____________

قادمون

الإسلاميون هم الذين لولاهم لما كانت لعرب المؤودة حضارة أيها الأستاذ الحضاري والإسلام هو ماأعزّنا الله به وطرد الصليبين من بيت المقدس كانت على يديهم واستردادها من يهود فلسطين وملك ملوكهم (صاحبك) ستكون بأيديهم وبقاء النجوم معلّقة بالسماء وعدم إنطباق السماء بالأرض بفضل من الله إنما لسبب وجودهم بيننا أيها المحترم فالإسلام واقع حتمي وطبيعي لمصير شآم وغير ذلك فهو سراب. وبما أنك فتحت موضوع عن مقالتك في صحيفة تشرين أود لو أن أسألك عن مديرة تحريرها السابقة الأخت سميرة ماذا حلّ بها؟ إذا تكّرمت علينا!. وشكراً والحمد لله .

(الجمل): لقد أعزنا الله بالعقل قبل كل شيء، كما أعزنا بالإسلام والمسيحية، ومن ثم ذلت بكم الأمة عندما سيستم الدين، من بلاد الأفغان إلى لبنان، والشواهد أمامك إذا كنت مبصرا..الله في السماء والمجرمون على الأرض..

الحلم السوري!!

أخي نبيل:
مساء الخير :
أشكرك على إعادة نشر مقالات الحلم السوري المنشورة سابقاً في جريدة تشرين .. والتي امتعض منها رفاقنا الأعزاء .. فقدموا لك ( مكافأة ) لن ينساها أصدقاءك ..
وأتذكر هنا ماقاله جدنا المتنبي .. ومازال يكرره عبر الزمن:
والظلمُ من شيم النفوس فإن تجد ... ذا عفَّةٍ فلعلَّةٍ لا يظلمُ
....
أخي نبيل:
ألا ترى أنَّ آباءنا وأساتذتنا في الخمسينات بعد الاستقلال وقبل الوحدة كانوا يملكون الكفاءة الكافية والشعب المتجاوب لإعداد دستور للبلاد أفضل من الدستور الحالي .. مع العلم أنه في تلك الأيام كانت هناك مادة تدرس في المراحل الدراسية إسمها الأخلاق العامة .. بديلاً عن كتاب الديانة .. وفي تلك الأيام كان للتيار الديني حضوره السياسي .. ويحدثنا الآباء بأن الاستاذ الأرسوزي كان رأيه اقتصار دور البعث على التوجيه والنأي عن وحول السلطة..
ثم هل المجتمع الحالي في سورية هو المجتمع العربي الاشتراكي الموحد الذي كان يبشرنا به الرفيق العزيز (عبد الله الأحمر أطال الله في عمره أميناً مساعداً ورضي الله عنه )في المناسبات الوطنية من على مدرج جامعة دمشق عندما كنا في الجامعة في سبعينات القرن الماضي .. وكنَّا نصفق له كثيراً ..!! ( نحن الحالمين!!) وهل هذا الجيل قدم لنا الدستور الجديد كما تلفزيون الواقع ..لشعب يبحث عن كلمات مثل الديقراطية والعدالة والتنمية كإشارات دالة للموضة!!؟
أيضاً : هل يجسد الدستور الجديد خلاصة النضال السوري والتجربة الوطنية السورية منذ الإستقلال حتى الآن دون شيطنة أي مرحلة ؟!!
...
في وقفة مع الذات نادراً ماتكون.. وقف وزير إعلام الإسلام ( الرفيق المناضل !!) أبوهريرة رضي الله عنه وعن رفيقنا العزيز أعلاه وقف الرجل ليقول:
الصلاة وراء علي أقوم، ومائدة معاوية أدسم، والبقاء في البيت أسلم.!!
وأعتقد أنَّ الصراع مازال مستمراً بين الصلاة الأقوم والمائدة الأدسم،،!! أمَّا الجميع فيتابعون المشهد إما في البيت أو من على التلَّة .. على الرغم من غلبة التراجيديا على الكوميديا.. بسبب طغيان الجنون على العقل!!
..
أخي نبيل: دمت صديقاً صبوراً محباً لأصدقاء أوفياء يحملون لك الكثير من المودة والتقدير ..

نقاش...

- دخلك شو اتغير بين قبل و هلق؟؟
- تغيرت كتير شغلات يا زلمة.
- متل شو يعني؟؟
- هلق من قبل كان مجلس الشعب يكذب عليك و مجلس الوزرا يكذب عليك و الاعلام الخاص و العام يكذب عليك.
- اي و هلق !!
- هلق صار مجلس الشعب بيكذب على مجلس الوزرا و مجلس الوزرا بيكذب على الإعلام و الإعلام بيكذب على حاله و بيصدق الكذبة.
- و شو استفدنا نحنا !!
- لك يا زلمة الجماعة عم يشيلو عنك كتف, يعني هلق صار عندك وقت اكبر لحتى تسمع كذب مرتك و ولادك و واهلك و العيلة و الجيران و رفقاتك و اساتذتك و دكتورك النفسي و اهم الشي انو صار مع وقت فراغ منيح فيك تستثمره بالكذب على حالك.
- العمى ما كنت حاسبها هيك.
- لكن شو مفكر انت, اخي المجتمع عم يتطور شو بدنا بالحكي, يلا بدك شي؟
- لوين ؟
- رايح لعند رفيقي, صرلو زمان ما كذب علي, استفقدتله.
- بالسلامة.

(الجمل): اشتقنا لكذب الحكومة، بعد الدجل الذي تدفقه علينا المعارضة 24 على 24

مشروع دستور مؤقت

إن مشروع الدستور الجديد بشكله الحالي لم أراه أكثر من دستور مؤقت يحاكي الوقع الحالي فقط خاصة عند خوضه في تفاصيل لا تذكر عادة بالدساتير مثلا المادة التي تتكلم عن انتخاب رئيس الجمهورية عند انتهاء ولاية الرئيس الحالي أو انتخاب مجلس الشعب بعد90 يم من إقرار الدستور أنا براي المتواضع لا أرى داعي لهذه التفاصيل و كان ممكن توضيح هذه التفاصيل بآليات أخرى .

ـ سؤال لأهل الخبرة أيضا بالمادة التي تتعلق بانتخاب رئيس الجمهورية وفي حال وجود أكثر من مرشح يجب الفوز بأغلبية "مطلقة" أو يعاد الانتخاب بين أكثر مرشحين نالوا أصواتاً فالسؤال ما المقصود بالمطلقة و ما هو معيارها و من يحددها ؟ و لماذا لم يتم بالأساس مبدأ التصفيات و بلا الدخول في هذه الدوامة المطاطة.

ـ نقطة أخرى هي وجوب نشر ثقافة احترام القانون و سيادته و بشكل حقيقي و جوهري و على كل الأصعدة و المستويات السياسية و الأمنية و الشعبية .

ـ في حال الاتفاق على هذا الدستور و نجاحه ياستفتاء السوريين فمتى يبدأ العمل سريان مفعوله و العمل به .

عاشت سورية قوية شامخة

ديمواقعي

تحياتي:بما أن علينا أن نقبل الدستور كاملاً أو نرفضه كاملاً فليقم كل منا بمتراحجته و يختار ما يناسبه دون اللجوء لمظلة الديمـــواقعية التي شرحها السيد نبيل مشكوراً مع هامش مهم , أننا مهما اختلفنا متفقين على الوطن و لن يكون التصويت كما لمح البعض مؤثراً على السلطة بل سيؤثر على الوطن . فإن انطلقنا من نظرتنا لوطننا نصل للقرار الصائب
يكفي لكل من يريد أن يـــواطن أن يصوت , و له الحرية بالنعم أو اللا

يكفي مذاودات وكأننا نعيش في

يكفي مذاودات وكأننا نعيش في سورية في نعيم علمانية وثورة علمية نهضوية وليس في مستنقع وسط بلدان من القرون الوسطى تسكنها قطعان سُميت جُذافا شعوب تحركها غرائزها الدينية والجنسية الشاذة. ونحن في سورية وسط مستنقع يفتك به فساد الفاسدين من السلطة والمعارضة ورياح الجهل والتجهيل التي تهب من بلدان المسلمين الشاسعة،أدام الله تخلفهم وجفف آبار نفطهم وأوجد لهم من يجامعهم وهم أموات. فعلى الأقل سيكون لنا دستور يعدون بإحترامه وجل مشاكلنا كانت مع دستور لم ينل إحترام من وضعه أو أقره أو نفذه. فبدل إضاعة الوقت تعالوا ليكون إصرارنا دوما هو إحترام الدستور وهي النقطة الأهم.وإلا يمكن أن نقول "صار للـ...ى مرى ،صار يحلف بالطلاق"

ماذا سنفعل سنبقى نبحث عن قواسم مشتركة تصنع هويتنا السورية

الآخ نبيل : كل التحية لك كنت قارئاً لك منذ تأسيس موقع الجمل ولم أكن مشاركاً واسمح لي بالمشاركة فأنا معجب بشغبك الذي يدفعنا للبحث والعمل نحو غد أجمل .
الدستور ليس كتاباً سماوياً مقدساً بل كتاباً أرضياً قابل للتعديل والتغيير وهو تعبير عن موازين القوى الفاعلة في المجتمع . لم يحسم أمر المادة الثالثة وبقيت معلقة للمراحل والأجيال القادمة هناك مواد قد تكون ذهبت نحو نهايتها وهناك مواد أخرى لم تذهب نحو نهايتها وبالتالي لم تكتمل ولم تنضج كافة مواد الدستور بنفس السوية وعدم النضج هذا يحمل في طياته كينونة التغيير ومحركه . فعلى مايبدو لايسمح الواقع الراهن وموازين القوى بتغيير المادة الثالثة ربما هناك عيوب ولكن أيضاً هناك ايجابيات قوية وتصويتي سيكون لها ومعركة التغيير لم تنتهي وما هو مهم جداً هو شرعنة التعددية السياسية ( نص المادة الثامنة ) فهي المفتاح الأساسي الذي سيفتح الباب أمام ولادة أحزاب وإعادة صيغة أحزاب أو تجدد أحزاب موجودة فقبول واعتراف كل حزب بالأخر وفق المادة الثامنة سيكون محركاً أساسياً في تطور الفكر السياسي في سوريا وهذا الفكر هو نفسه سيغيّر المادة الثالثة ويدفعها نحو نهايتها لتكون متاحة لكل مواطن سوري بغض النظر عن دينه ولنتذكر سابقاً أنها كانت مقتصرة على مذهب معين . يجب أن ننظر بتفاؤل نحو المستقبل فسورية دولة تعددية بالمعنى السياسي والديني والعرقي وهذه هي هوية سوريا وهي هويتنا السياسية الجامعة والمتضمنة لكل قواسمنا المشتركنة . نحن جميعاً أرقاماً تقبل التعريف ولسنا نكرة وبالتالي لدينا قواسم مشتركة محتواة في الوطنية السورية التي يجب أن نصنعها والأرقام الشاذة والنكرة هي دعاة التطرف والانقسام .
سيبقى الصراع قائماً وأتمنى أن لايكون ساخناً وأن يكون ذو بعد حضاري بالمعنى الفكري ما نعاني منه جميعاً هو تلك الظاهرة الشيطانية المتجسدة في تسيس الدين وإخضاعه للمصلحة والأهواء فالدين هو قيمة أخلاقية ذات بعد سماوي وأما السياسة فهي أرضية بامتياز لايمكن القضاء على هذه الظاهرة ولكن يمكن تنظيمها وتوظيفها في خدمة الوطن بمعنى ما هناك رجل دين وطني ينتمي إلى وطنه وله دوره أيضاً هناك بوجوازي وتاجر وطني وله دوره ...الخ لم أعد مغرماً بحرية جوفاء لا ارتباط لها فيجب أن تكون الحرية وطنية بمعنى الحرية يجب أن تخدم وطنها لا أن تمزقه وتخربه أيضاً ديمقراطية جوفاء قد تؤدي إلى الفوضى والتقسيم وخلق دويلات على مقاسات الطوائف والأديان والعشائر والأعراق وهذا شرعنة للدولة اليهودية التي ينادي بها نتنياهو وأمثاله أما الديمقراطية الوطنية فهي محكومة ببناء وطن نحلم به اسمه سوريا المتعددة والجامعة وليست المنقسمة على نفسها سيبقى الدستور حلماً واقعياً ممكناً وليس نهائياً ولم يكتمل بعد وأتمنى أن يكون علمانياً ديمقراطياً بشكل نهائي ولكن ليس كل المجتمع يقبل بذلك مايزال الكثير يفكر بعقلية الأغلبية الدينية وسابقاً كانت الأغلبية المذهبية مكرسة في الدستور وشكراًَ .

(الجمل): أهلا بالفينيق وسلالته ونأمل دوام مشاركتك

ماذا سنفعل لقد خلقنا سوريين!

ماذا سنفعل لقد خلقنا سوريين! وايضا لاننا سوريين منذ الاف السنين بقينا مقاومين!! والمقاومة كر وفر وتكتيك! سنقبل بهذا الدستور الواقعي الغير ديمقراطي ونعض على الجرح مؤقتاو نقاومه لاحقا لتعديله
المهم الان هو سوريا ستبقى شامخة

شكرا لكلامك الجميل وصدق

شكرا لكلامك الجميل وصدق المشاعر
ولكن لا أشاطرك الرأي حول جمع الرئيس للسلطات الثلاث ...
واني أرأى لتتحول سوريا الحبيبة إلى ملكية دستورية كما في بريطانيا
أو حتى لأمبراطورية كما في اليابان خير لنا من النظام القائم وحتى لايفهم كلامي في غير محله النظام أقصد هنا ممارسة السلطة وليس أي شيء أخر ....
الجملة الدراجة عندما نقول أن بلدنا يعاني من فساد هي (أي شو الرئيس بيعرف بكلشي وفينو يلحق عهالشعب ) .
فإن استمر الرئيس بتسمية الوزراء ورئيسهم وووو فلن نر في كل حياتنا مشروع طرح ثقة بحكومة او بوزير أوووووووووو ما إلا ذلك من ممارسة العملية الديمقراطية ...
لماذا لايتم تسمية الوزراء من مجلس شعب ومن غير أعضائه ....وتبقى على الملك أو الرئيس أو الأمبراطور الفصل بين السلطات وممارسة دور الرقابة على حسن سيرها وليسس التدخل فيها بشكل كامل ....
ثانيا: السيد الرئيس حفظه الله أنسان أكاديمي مثقف واعي,,,,ولكن برأي الشخصي اتمنى تخفيض مدة الرئاسة لأرع سنوات قابلة للتمدييد مرة واحدة فقط ولا يجوز تعديلها تحت أي ظرف كان ....حتى لايتم تعديل الدستور كما حصل بتونس والجزائر وما غلى ذلك ...أو لمدة سبع سنوات قابلة للتجديد مرة واحدة ولنصف المدة فقط وأيضا لايحق الترشيح لرئاسة الجمهورية لمن هو من منظومة الجيش ومازال على رأس عمله ...
وشكرا دامت سوريا عزيزة منيعة

أفكار مبعثرة-خيبة أملنا

أفكار مبعثرة
-خيبة أملنا بالدستور هي بقدر حلمنابسوريا جديدة علمانية و نظيفة من كل الأوساخ التي نراها في وسطنا العربي و الإسلامي....ولكن الحلم طوباوي جداً و الواقع محبط جدا
- المادة الثالثة ليست كل الدستور, و هي موجودة من 30 سنة و لم تكن مثار جدل كالذي راه ليوم...باعتبار الشهرة و الأضواء كانت من نصيب أختها الرقم 8
- بمادة ثالثة و من دونها, متى كان مجتمعنا من الوعي بحيث يبنتخب ديمقراطيا شخصا غير مسلم...و إن أتيحت الفرصة للأغلبية الصامتة عن المادة الثالثة لحددت طائفة الرئيس و ارتاحت...حارتنا ضيقة و بنعرف بعض
- الخلل لم يكن يوما في نص الدستور بقدر ما كان باحترامه و تطبيق بنوده
- أعجبنا أم لم يعجبنا, هذا الدستور هو خطوة. هو أحد الأساسات التي يمكن أن نبني عليها. أما أن ندوسه بأرجلنا و نرفضه بحجة انتظار الأفضل فهو عملية عبثية كانتظار غودو....و حتما الأفضل لن يأتي من الإسلاعلمانيسلفيين.
- يخطر لي بأن الكثيرين سيصوتون ب لا للدستور لمجرد اعتقادهم أنهم بذك يمارسون حريتهم
- و أخيرا, إن حب من نحب هو ما يبقينا على قيد الأمل...شكرا نبيل على هامشك العاطفي...فقد أصاب مقتلا.

أوتار حسّاسة..

كنت قد قلت رأيي سابقاً فيما يتعلّق بالدّستور..ووضّحت أنّ التّصويت (بلا)سيعني في هذه الظّروف (لا) للإصلاح و(لا) لعودة الأمان والاستقرار و (لا) لوجود الدّولة و تعني تماماً:(نعم) لثورة الحقد والجهل والطّائفية ،و(نعم) لمجالس الأوغاد العملاء وكلاء الصّهاينة الذين يمثّلون النّسخة الأسوأ من جماعة 14 صبّاط اللّبنانيّة (هناك فرق في النّسخة والأصل ،حيث أنّ جماعة 14 صبّاط يخجلون قليلاً من التّصريح بتحالفهم مع الصّهاينة ،أمّا أعضاء مجلس اسطنبول يصرّحون "بإننا بحاجة لإسرائيل" كما قالت ممتهنة الشّرمطة السّياسية المدعوّة بسمة قضماني).

لذا سأصوّت (بنعم) ،وكلّي أمل بأننا سنبدأ بورشة بناء ثقافي أفقي وعامودي تشمل جميع مكوّنات الشّعب السّوري ،بحيث نصل إلى جيلٍ مثقّف بما فيه الكفاية ،وواعٍ بنفس الوقت لما يحيط بنا من مكرٍ ،ودسائس، وفتن، ومطامع ،عندها الأمل في هذا الجّيل بتغيير ما لم نقدر على فعله الآن،هذا مع قناعتي بأنّ الدّستور الجّديد هو خطوةٌ نحو الأمام .

أستاذ نبيل :في آخر حلقة من حلقات (شو في مافي) ورقمها (6) ضمن زاوية الشّغب السّابقة، كنت قد وقفت مطوّلاً عند تسمية الحلقة ،ومن ثم قرّرت أن يكون اسمها (تقاسيم سوريّة) لأنها تُعزف على الأوتار الحسّاسة.

بالمناسبة سلسلة (شو في ما في ) وصلت للحلقة (6) ،ولم أحظى بأيّ نقد سلبي كان أو إيجابي ،وهذا ما يجعلني أتردد في المتابعة خوفاً من أن لا تحظى بالاهتمام ،رغماً أنّه توجد الكثير من الأفكار التي تراودني عن نفسي.

تمنيات بالجملة .....

اتمنى من المعلقين الاكارم فتح صفحة مثقفينا "المحترمين" فأظنها جديرة بالنقاش و خصوصا ان مثقفي المعارضة يتم العمل على تحويلهم لايقونات مفدسة من قبل "ثوار" ثورة الطناجر, و خصوصا انهم يستغلون قلة الثقافة لدى الاغلبية من مؤيديهم و قلة المعرفة بماضيهم المشرف لدى الاغلبية من المؤيدين للنظام...
ليس هذا من باب التهجم او الشتم و لكن لا يعقل ان يخرج مثقفون و فنانون نخب رابع و خامس ليبيضو علينا وطنيات و هم إن فتحنا صفحات الماضي و الحاضر لن يكون احدا منهم مسرورا... اتمنى اخذ الموضوع بجدية فأغلب الناس في سوريا ليس لديهم خلفية عن من اصبح مثقفا خلال ساعة و نصف و اصبح منظرا للثورة خلال يومين, و اظن ان هذا باب مهم في التوعية و ترك الحكم للمواطن.
.....................................
تحياتي للرائع نبيل صالح و لكن بالنسبة لمخطوط "موسوعة الدراما التلفزيونية السورية في نصف قرن" من اين يمكن للمواطن الغلبان ان يحصل عليه لانني مهتم بهذا المجال جدا و لا اعلم من اين يمكن الحصول عليه و للاسف هذه اول مرة اسمع بهذا الانجاز المظفر لك و عذرا على قلة متابعتي.
....................................
انا ساصوت ب "لا" كبيرة للدستور و لكنني ساصوت نكاية بثورة الطناجر الميمونة.
....................................
من باب النصيحة للاخوة المواطنين الاعزاء... اقترح على الجميع حمية اعلامية تمتد لاسبوع كامل في كل شهر نمتنع بها عن متابعة اي اخبار من التلفاز او الصحف او من " المفسفسين " سواء اكانو اصدقاء ام من اهل المنزل و ذلك رأفة بضغط الدم السوري المتزايد.
..................................

تحياتي للجميع "قشة لفة".

خيارات عرض التعليقات

اختر طريقتك المفضلة لعرض التعليقات و اضغط "حفظ الإعدادات" لتفعيل تغييراتك.

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.