آخر المواضيع المتعلقة

سوري

العراق

لبنان

السويداء

أرشيف البلدان
أرشيف الأيام
الأجندة

تشييع منصور الأطرش إلى مثواه الأخير

شيعت محافظة السويداء فى موكب حزبى ورسمى وشعبى مهيب اليوم المغفور له منصور سلطان الاطرش الى مثواه الاخير عن عمر ناهز الثمانين عاما قضاه مناضلا صلبا فى صفوف حزب البعث العربى الاشتراكى ومدافعا عن القضايا الوطنية والقومية. ومثل السيد الرئيس بشار الاسد فى حفل التأبين السيد محمد سعيد بخيتان الامين القطرى المساعد لحزب البعث العربى الاشتراكى. وحضر حفل التأبين عدد من السادة اعضاء القيادتين القومية والقطرية للحزب وعدد من السادة الوزراء وعدد من امناء فروع الحزب المحافظين واعضاء مجلس الشعب ورؤساء المنظمات الشعبية والنقابات المهنية ورابطة المحاربين القدماء وامين فرع الحزب بالسوديداء والمحافظ واعضاء قيادتى الفرع والجبهة الوطنية التقدمية بالمحافظة. كما حضر الحفل الذى اقيم فى الملعب البلدى وفود شعبية من لبنان الشقيق تقدمها الوزير السابق طلال ارسلان وشيخ عقل طائفة الموحدين فى لبنان ووفود حزبية وشعبية من الاردن وممثلون عن المنظمات الفلسطينية واهالى الجولان المحتل والاف المواطنين من ابناء محافظة السويداء والمحافظات السورية. والقى ممثل الرئيس بشار الاسد كلمة نقل فى بدايتها اصدق تعازى ومواساة الرئيس بشار الاسد وتعازى قيادة حزب البعث العربى الاشتراكى لذوى الفقيد ومشاركتهم بهذا المصاب الجلل برحيل مناضل من مناضلى هذا الوطن ومن ابناء سورية العربية وابناء الثوار الاجلاء. وأشار الامين القطرى المساعد الى ان هذا الجبل الاشم كان انموذجا رائعا فى الالتزام والالتفاف حول القيادة التاريخية للقائد الخالد حافظ الاسد الذى يضاف الى شيمه النبيلة تقديره العالى وتكريمه الرفيع للمجاهد الكبير سلطان باشا الاطرش وقال.. كلنا يذكر باعتزاز كلمات سيادته الصادقة والحميمية واشادته بمناقبه المميزة خلال وداعه الاخير للمرحوم ابو منصور فى بلدة القريا. واكد ان هذا الجبل الاشم سيبقى قلعة للوطنية والدفاع عن الهوية القومية وهو فى التفافه حول قيادة السيد الرئيس بشار الاسد ومشروعه فى تعزيز دور سورية الحديثة وتطويرها انما يؤكد تمسكه بتراثه النضالى والتزامه المطلق بحرية الوطن وكرامته وعنفوانه. وقال..فى جبل العرب ونحن على مقربة من مزرعة البطولة التى تتحدث صخورها الغميسة بالدماء عن بسالة المجاهدين ضد حملات الغزاة والمستعمرين وبين جماهير بنى معروف المنذورة كل قطرة من دمائهم وكل ذرة من ترابهم شأن جميع المناضلين فى سورية للعروبة غابرا وحاضرا ومستقبلا. واضاف..وفى وداع المرحوم المناضل ابو ثائر احد اشبال هذا العرين الصامد لابد ان ننحنى اجلالا لارواح قوافل شهداء الجبل وشهداء الوطن والامة ونحيى باكبار مواقف ابنائه الثابتة والمشهودة عبر التاريخ حيث سطروا ومازالوا بدمائهم ووجدانهم اصدق صور الانتماء الى الهوية الوطنية والقومية تلك الهوية التى نسجوها بدمائهم الطاهرة على مر الزمان ذودا عن حياض العروبة وايمانا برسالتها الخالدة. ودعا الامين القطرى المساعد الله تعالى ان يرحم الراحل منصور سلطان الاطرش ويسكنه فسيح جنانه. والقى الدكتور كمال عامر عضو مجلس الشعب كلمة لجنة التأبين تحدث فيها عن ماثر الفقيد الجليلة التى عرفها الجميع حيث نشأ وترعرع فى عرين القائد العام للثورة السورية الكبرى المغفور له سلطان باشا الاطرش مشيرا الى مسيرته الذاتية عبر عمله الوطنى مكرسا نشاطه لخدمة قضايا الوطن والامة. وعبر عن الشكر والتقدير للرئيس بشار الاسد الذى احاط الراحل منصور الاطرش برعايته الكريمة طوال فترة مرضه. والقى كلمة اصدقاء الفقيد السيد معن بشور عضو الامانة العامة للمؤتمر القومى العربى نوه فيها بمسيرة المغفور له منصور الاطرش الوطنية والقومية مؤكدا انه كان ابن بيت وطنى عريق وسليل التراث المقاوم فى بيئته ووطنه وامته ملتزما قضايا الامة والوطن فكرا وعقيدة واخلاقا عمل على نصرة المقاومين ضد الاحتلال والعدوان. والقى المهندس ثائر الاطرش نجل الراحل منصور الاطرش كلمة ال الفقيد وابناء المحافظة قال فيها ان الفقيد الراحل كان من المناضلين الاوائل الذين تربوا فى مدرسة البعث وتمثلوا فكر الحزب عقيدة وسلوكا ونهجا وكان موءمنا ان المقاومة هى السبيل الوحيد لاسترجاع الحق المغتصب وكان حريصا على بث روح الوحدة الوطنية والدفاع عن الكرامة والوطن والامة ومواجهة التحديات مهما بلغت. ووجه فى ختام كلمته الشكر باسم ال الفقيد وابناء المحافظة للرئيس بشار الاسد لمواساته الكريمة ولاهتمامه ورعايته لوالده طوال فترة مرضه. وبعد الصلاة على جثمان الفقيد الراحل وورى الثرى فى مقبرة العائلة ببلدة القريا. يذكر ان الراحل منصور سلطان الاطرش ولد عام 1925 فى بلدة القريا وانتخب نائبا فى البرلمان عن جبل العرب عام 1952 ووزيرا للشؤون الاجتماعية والعمل عام 1963 ومن ثم رئيسا للمجلس الوطنى لقيادة الثورة عام 1965 وكان عضوا مؤسسا فى لجنة نصرة العراق عام 2001 ورئيسا لتجمع لجان نصرة العراق فى سورية عام 2003 وعضوا فى المؤتمر القومى العربى عام 2004. ويحمل دبلوما فى العلوم السياسية من الجامعة الاميركية لعام 1950 واجازة فى الحقوق من جامعة السوربون بباريس لعام 1954 وله ولدان.

المصدر: سانا